والد عهد التميمي: ابنتي مقاتلة من أجل الحرية

تم نشره في السبت 23 كانون الأول / ديسمبر 2017. 02:26 مـساءً
  • والد عهد التميمي وهي إلى يمين الصورة في محكمة إسرائيلية

الغد- قال والد الفتاة الفلسطينية عهد التميمي إن "ابنتي مقاومة وتوصف نفسها بأنها مقاتلة من أجل الحرية، ولا تحتاج شفقة أو رثاء من أحد، بل رسالتها أن يكون لدى العالم كله قناعة مفادها أن الفلسطينيين لن يتركوا أرضهم أبداً، وأن كل جيل يخرج من بين صفوفهم يحمل على عاتقه مهمة تحرير الأرض".

وأضاف باسم التميمي، والد الفتاة عهد، التي أصبحت أيقونة المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، إن عهد نشأت في أسرة مقاومة للاحتلال، فوالدها اعتقل 9 مرات من إسرائيل، ووالدتها اعتقلت 5 مرات، وعمتها قضت خلال "مسيرة نضالية"، وخالها كذلك.

وبحسب قناة "العربية"، قال التميمي حول مشاعره كأب من تعرض ابنته الصغيرة للسجن وربما الحبس لسنوات طويلة وهل يخشى عليها من هذا المصير؟: "هل تعتقد أنني كأب سأقبل أو أسمح لنفسي أن أرضخ لعواطفي ومشاعري وأزرع الخوف في قلب صغيرتي وأطفالي؟ وإذا فعلت ذلك فمن هو الجيل الذي سيمكنه تحرير الأرض؟"، مضيفاً أنه "من الوطنية أن نربي أطفالنا على المقاومة".

قال والد الفتاة الفلسطينية إن ما فعلته عهد يفعله كل طفل فلسطيني، لكن ابنته محظوظة في أن تصرفها شاهده العالم كله، ولم يشاهد مواقف كافة أطفال فلسطين الذين يفعلون أكثر مما فعلته عهد، لكن موقف عهد كان مسجلاً ورصدته إحدى الكاميرات وبثته للعالم كله.

وكشف باسم التميمي أن "سلطات الاحتلال لفقت لعهد اتهامات كثيرة أغلبها لا أساس له من الصحة، وستنظر المحكمة قضيتها بعد غد الاثنين".

وقال إن "الأسرة لا تعول على المحكمة وقضاء إسرائيل، فهو قضاء مسيّس وأداة لتخويف الفلسطينيين وشرعنة مممارسات الاحتلال، لكننا نعول على ضمير العالم كله".

وذكر التميمي أن رسالة عهد هي رسالة "جيل تمرد على حالة عجز"، وأن ابنته "غالية عليه بالفعل لكن لو لديه أغلى منها لقدمه لفلسطين وقضيتها العادلة".

وقال إن ابنته ليست باحثة عن شهرة أو ظهور إعلامي، بل باحثة عن أرضها وحريتها وكرامتها، فهي لا تنتمي لأي فصيل سياسي، ولا تعبر عن أي أجندة سياسية.

 

التعليق