المالكي: نقل سفارة جواتيمالا إلى القدس عمل مخزٍ ومخالفة للقانون الدولي

تم نشره في الثلاثاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2017. 01:10 صباحاً

 رام الله - أدان وزير الخارجية والمغتربين الفلسطيني رياض المالكي، قرار الرئيس الجواتيمالي جيمي موراليس، بنقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس.
وقال: إنها خطوة تجسد إصرار الرئيس موراليس على جر بلاده الى الجانب الخاطئ من التاريخ، وفي مخالفة وانتهاك صارخ للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة، بما فيها القرار الأخير ( دإط - 10/19).
وأشار المالكي الى ان هذا الإعلان يزدري ويتجاهل بشكل تام المواقف الجماعية للتحالفات والمجموعات الدولية والتي تعتبر جواتيمالا جزءا منها، بما في ذلك حركة عدم الانحياز.
وأكد المالكي ان هذا العمل المخزي، والمخالف للقانون، يتستفز مشاعر المسيحيين والمسلمين كافة، بما في ذلك اولئك الذين أعلنوا بالإجماع، وبشكل لا لبس فيه، رفضهم لكافة المحاولات التي تستهدف وضع ومكانة مدينة القدس المحتلة،  أو نقل السفارات إليها. وأشار الى دعوة البابا العاجلة إلى الامتناع عن اتخاذ أية تدابير أحادية الجانب تمس الوضع التاريخي للقدس. وقال المالكي: "في عشية أعياد الميلاد المجيدة، وبدلا من التضامن مع المسيحيين اصحاب الأرض الأصليين، اختار الرئيس موراليس، وبشكل غير مقبول،  الوقوف ضد حقوق أبناء شعبنا في أرضنا المقدسة."
 و شدد المالكي على أن دولة فلسطين ستعمل مع جميع الأشقاء والأصدقاء، بما فيهم الشركاء الإقليميون والدوليون، لمواجهة هذا القرار الغاشم، وغير القانوني، باعتباره عملاً عدائياً صارخاً ضد الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني والقانون الدولي، بما في ذلك من خلال تفعيل قرارات الاجماع العربي والإسلامي، بحق تلك الدول التي تتجرأ على نقل سفارتها إلى مدينة القدس، وقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والتعاون التجاري معها من جهته أكد رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، أن قرار رئيس جواتيمالا بنقل سفارة بلاده في اسرائيل من تل أبيب الى القدس المحتلة لن يغير شيئا على أرض الواقع، فهو قرار جاء نتيجة الضغط الذى تقوم به الولايات المتحدة على بعض الدول التي ترتبط بها عضويا ولها مصالح اقتصادية فيها .
وقال السلمي في تصريح له  بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية عقب لقائه أحمد أبوالغيط الأمين العام  "لقد رأينا إرادة المجتمع  الدولي متمثلة في رفض القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال، وكذلك الرفض الدولي لتغيير وضع القدس كمدينة محتلة وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين". وأضاف السلمي، لدينا خطة في البرلمان العربي للتصدي لهذا القرار الأميركي مع البرلمانات الاقليمية وبرلمانات الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والدول المؤثرة عالميا، لشرح قضية القدس وأهميتها باعتبارها أرض محتلة وتنطبق عليها قوانين واتفاقيات الأمم المتحدة للأراضي الواقعة تحت الاحتلال . وشدد رئيس البرلمان العربي على أن هناك تحديات كبيرة تواجه الأمة العربية تم التباحث بشأنها مع أمين عام جامعة الدول العربية، في مقدمتها تبعات الإعلان الأميركي المرفوض بالاعتراف بالقدس عاصمة للدولة القائمة بالاحتلال.
ومن المقرر ان تبدأ بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية اليوم الثلاثاء  اجتماعات لجان البرلمان العربي الأربع الدائمة لمدة يومين، حيث ستناقش لجنة الشؤون الخارجية والسياسية والأمن القومي العربي تقريرها النوعي الأول عن الحالة السياسية في العالم العربي، وستناقش لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية قضايا التكامل الاقتصادي العربي والتشريعات والقوانين العربية الاقتصادية الموحدة، فيما ستعرض لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان منهجية إعداد تقرير حالة حقوق الإنسان في العالم العربي ووضع الجاليات العربية في الدول الغربية، وتقريرها عن الهجرة في العالم العربي، أما لجنة الشؤون الاجتماعية فستركز على قضايا التنمية الاجتماعية وخاصةً التعليم واللاجئين-( وكالات)

التعليق