معان: إضراب يوقف العمل في مصانع "الهندية الأردنية " للكيماويات

تم نشره في الخميس 4 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

حسين كريشان

معان- أوقف عمال مضربون عن العمل لليوم الرابع، جميع خطوط ومواقع الإنتاج في مصنع الشركة الهندية الأردنية للكيماويات في منطقة الشيدية بمحافظة معان، في خطوة أولى لحين الاستجابة لمطالبهم الحقوقية، وفق مصادر نقابية عاملة في الشركة.
وتوقعت المصادر ذاتها أن حجم الخسائر يزداد تدريجيا مع تواصل الإضراب، جراء توقع توقف تصدير حامض الفوسفوريك ونقله من مواقع الشركة في الشيدية إلى مواقع التخزين في ميناء التصدير في العقبة. ودخل اعتصام العاملين في الشركة يومه الرابع على التوالي، احتجاجاً على ما اعتبروه "عدم التزام الشركة بوعودها وتحسين بيئة وظروف العمل والحياة المعيشية فيها". ويطالب المضربون في الشركة، والبالغ عددهم زهاء 350 عاملا، بمساواتهم بنظرائهم في مناجم فوسفات الشيدية والأردنية الهندية للأسمدة والعمال الأجانب في الحقوق والواجبات، من حيث الرواتب والعلاوات والامتيازات الأخرى، كونهم يعملون في ظروف عمل شاقة وصعبة، وذلك بعد أن آلت ملكية الشركة إلى شركة مناجم الفوسفات الأردنية.
وبين معتصمون، أنهم مستمرون في الإضراب والاحتجاج السلمي والحضاري، متوقعين أن ينضم إليهم كافة سائقي الصهاريج، حتى تلبية جميع مطالبهم والحصول على حقوقهم من قبل الشركة، مشيرين الى أنه لا بد من تدخل الجهات الحكومية المسؤولة لحل قضيتهم، ولن يثنيهم عن مواصلة إضرابهم شيء لحين نيل مطالبهم التي وصفوها بـ"العادلة والمشروعة".
وطالبوا بصرف علاوة خطورة عمل بواقع 20 % من الراتب الأساسي للموظفين كافة، كونهم يتعاملون مع مواد خطرة قابلة للتفاعل، وأن طبيعة عملهم تجعلهم يتعرضون إلى الأدخنة والروائح الكيماوية الخطرة والمتصاعدة داخل أرجاء المصنع، ورفع العلاوة العائلية من 55% إلى  100 % وتحديد مكافأة الإنتاج لكافة العاملين بما لايقل عن ألف دينار سنويا .
 وطالبوا أيضا بزيادة علاوة غلاء المعيشة وتثبيت العاملين بعقود سنوية قابلة للتجديد إلى وظائف الخدمة الدائمة للشعور بالأمان الوظيفي، وصرف رواتب الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر، إلى جانب إيجاد وتوفير صناديق الإسكان والادخار والوفاة.
 إلى ذلك ، أكد رئيس لجنة نقابة العاملين للكيماويات في الشركة منصور الفناطسة، أن العاملين في الشركة بدأوا إضرابا مفتوحا عن العمل بشكل سلمي وحضاري، بعد عدة لقاءات وحوارات وخطوات قانونية مسبقة مع إدارة الشركة من أجل تحقيق المطالب الحقوقيه وتحسين الظروف المعيشية  لجميع العاملين في الشركة.
وأشار الفناطسة أن اللقاءات والخطوات القانونية التي تم اتخاذها مع إدارة الشركة قبل الشروع بتنفيذ الإضراب تمخضت عن تفاهمات وتوافقات شفوية ولم يتم التوصل إلى حلول عملية قابلة للتطبيق على ارض الواقع بشأن الاستجابة وتحقيق المطالب العمالية المشروعة، مؤكدا حرص كافة العاملين على مقدرات الشركة والحفاظ على مرافقها وممتلكاتها التي تمثل مصدر دخلهم الوحيد.
من جهتها، أصدرت النقابة العامة للعاملين بالبترول والكيماويات بيانا انتقدت فيه الإجراءات التي اتخذتها إدارة الشركة بحق العاملين من خلال ممارسة ضغوط استفزازية عليهم مخالفة لكافة الأنظمة والقوانين العمالية، من حيث فصل بعض العاملين وإغلاق أبواب الشركة وقطع المواصلات وحرمان الموظف من الدخول للشركة.
ووصف البيان أن تلك الإجراءات تنم عن ضعف إدارة الشركة وتخبطها وعدم قدرتها على احتواء الأزمة ، داعيا كافة العاملين الى الوقوف والتماسك ووحدة الصف من أجل تحقيق كافة المطالب العمالية.
 وحاولت "الغد" الاتصال بإدارة الشركة لبيان موقفهم من الاعتصام إلا أنه لم يتسن لها ذلك.

التعليق