3 مدربين للفيصلي حدث غير مسبوق!

المواجهات المباشرة المبكرة مرشحة لتحديد بطل الدوري

تم نشره في الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • لاعب الرمثا مصعب اللحام (يمين) يتسابق على الكرة مع لاعب الوحدات أحمد الياس في المواجهة السابقة - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان- أصدرت دائرة المسابقات في اتحاد كرة القدم، يوم الخميس الماضي، جدول مباريات الأسابيع الأربعة الأولى "12-15" من إياب دوري المناصير للمحترفين، والتي ستنطلق اعتبارا من يوم الأربعاء 24 كانون الثاني (يناير) الحالي ولغاية يوم السبت 17 شباط (فبراير) المقبل.
سبب إصدار الجدول، وفق نظام "التقسيط المريح"، يعود الى وجود استحقاقات خارجية على صعيد منتخب تحت 23 عاما بالنهائيات الآسيوية في الصين، ومشاركة الفيصلي في الدور التمهيدي من دوري أبطال آسيا، وما سيترتب على ذلك من زيادة عدد الأندية الأردنية في البطولتين الآسيويتين "الفيصلي والجزيرة والوحدات" أو اقتصارها على الفيصلي والجزيرة بكأس الاتحاد الآسيوي.
لكن الجولات الأربع الأولى من إياب الدوري، ستكون بالغة الأهمية وإن كانت الجولات الخامسة والسادسة والسابعة ستكون ربما الحد الفاصل في توجيه بوصلة اللقب، الذي تتنافس عليه حاليا خمسة فرق بدرجات متفاوتة؛ حيث يتصدر الوحدات والرمثا برصيد 24 نقطة يليهما الجزيرة "21 نقطة" والفيصلي وشباب الأردن "19 نقطة".
الجولة الأولى ستشهد مواجهة بين الجزيرة وشباب الأردن، فيما يلعب الرمثا مع المنشية، والوحدات مع ذات راس، والفيصلي مع اليرموك، وفي الجولة الثانية يتواجه الفيصلي مع الجزيرة، والوحدات مع شباب الأردن، والرمثا مع العقبة، وفي الجولة الثالثة يتواجه الوحدات مع الفيصلي، والجزيرة مع الحسين، والرمثا مع اليرموك، وشباب الأردن مع ذات راس، أما الجولة الرابعة فتشهد لقاء الرمثا مع الجزيرة، والفيصلي مع شباب الأردن، والوحدات مع الحسين إربد.
لذلك هناك 6 مواجهات في الجولات الأربع الأولى تجمع بين الفرق الخمسة المتنافسة على اللقب، فيما ستشهد الجولات من الخامسة وحتى السابعة 3 مواجهات أخرى بين الفرق المتنافسة على اللقب، بحيث يلتقي الوحدات مع الرمثا في الجولة الخامسة والرمثا مع شباب الأردن في السادسة والفيصلي مع الرمثا في السابعة، وعليه فإن الجولات الأربع الأخيرة من عمر الدوري لا يتبقى فيها سوى مواجهة الوحدات والجزيرة في الجولة الأخيرة.
هذا يشير الى أن المواجهات المباشرة بين الفرق الخمسة الأولى على سلم ترتيب الدوري ترتكز في الجولات الأولى، فيما تخلو الجولات الثامنة والتاسعة والعاشرة منها، ما يوحي بإمكانية "غربلة" الفرق المتنافسة في وقت مبكر وتقليص دائرة المنافسة واقتصارها على فريقين فقط.
وهذا لا يعني أن بقية الفرق ستكون بمثابة "محطة عبور" لتلك المتنافسة على اللقب، ذلك أن لتلك الفرق أهدافا تسعى لتحقيقها، خصوصا تلك التي تتأرجح بين "المنطقة الرمادية" و"منطقة الخطر".
ماذا يجري في الفيصلي؟
لم يكن أحد يتصور ذلك السيناريو الذي حدث مساء الخميس الماضي، حين فوجئ الإعلاميون بإلغاء المؤتمر الصحفي الذي كان النادي قد دعا اليه، لتقديم المدرب الجديد لفريق كرة القدم، التونسي نبيل الكوكي.
الفيصلي، ومنذ رحيل المدرب المونتينيجري نيبوشا يوفوفيتش، الى الزمالك بعد نهاية البطولة العربية في شهر آب (أغسطس) الماضي، قام بتعيين المدرب المونتينيجري فيسكو، الذي ما لبث أن أقيل من منصبه وحل مكانه الكرواتي دراغان تالابيتش، الذي رحل هو الآخر على عجل، وسط أزمة العقوبات التي عانى منها الفيصلي، بالإضافة الى سوء النتائج في الدوري والكأس المحليين.
اتصالات تمت مع المدرب الصربي ايفان غفوزدينوفيتش، الذي حضر الى عمّان لتسلم مهامه في الفترة الفاصلة بين ذهاب وإياب الدوري، وعلى حين غفلة كانت الاتصالات والاتفاقية تتم "نظريا" بين الفيصلي ومدرب الرمثا نبيل الكوكي، الذي لم تتم إقالته أو يستقيل بشكل رسمي من تدريب الرمثا.
وفي خضم ذلك، كانت الأنباء تشير الى أن المدرب نيبوشا أقيل من تدريب الزمالك المصري نتيجة سوء نتائج الفريق في بطولة الدوري، واتهمه رئيس النادي المستشار مرتضى منصور بأنه "دمر الفريق"، وبأن نيبوشا قال "أنا في طريقي الى الفيصلي"!.
لم يدر أحد ماذا يجري؟.. ثلاثة مدربين سيتعاقد معهم الفيصلي أم أن مفاضلة ستتم بينهم؟.. قيل إن إيفان سيدرب الفريق الرديف وهذه مقولة تذكر للمرة الأولى، فلا يوجد فريق رديف وإنما فريق أول وفرق لمختلف الفئات العمرية، وحين كان الكوكي يستعد للتوقيع فوجئ بمجيء نيبوشا، فاختلطت الأوراق وتغيرت النوايا والقرارات، وأصبح الكوكي "على قارعة الطريق"، فلا هو قادر على العودة الى الرمثا الذي أحضر المدرب الروماني فلورين متروك للمباشرة بمهامه، ولا هو سيعين مديرا فنيا للفيصلي فأعلن رسميا أنه لن يدرب الفيصلي.
ما ترشح من أخبار يشير الى أن الفيصلي كان يرغب بالمدرب نيبوشا، وحتى يتخلص من الشرط الجزائي للزمالك في حال طلب المدرب فسخ عقده، ترك الأمور الى أن تصل حد اتخاذ الزمالك قرار إقالة المدرب، وبالتالي يحضر نيبوشا من دون كلفة إضافية لتدريب الفيصلي.
هذا الأمر أغضب عضوي مجلس إدارة النادي الفيصلي محمد الفايز وزيد مزاهرة، فقدما استقالتيهما من عضوية مجلس الإدارة، احتجاجا على إلغاء المؤتمر الصحفي الذي كان منويا عقده مساء يوم الخميس، واصفين ما جرى بـ"التخبط الإداري".
ما جرى لا يليق باسم الفيصلي، وفق قناعة الكثيرين الذين يرون في إجراء اتصالات واتفاقات شفوية مع ثلاثة مدربين دفعة واحدة يسيء الى سمعة النادي، ويؤدي الى مزيد من الخلافات الإدارية التي قد تنعكس سلبا على الفريق.
أهمية الاستثمار
أظهرت دراسة متخصصة، أن نادي مانشستر سيتي متصدر ترتيب الدوري الانجليزي الممتاز، هو الأقوى ماليا بين أندية كرة القدم العالمية، في تصنيف هيمنت عليه الأندية الانجليزية.
ووفق ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.. تصدر النادي الانجليزي، المملوك من الوزير الإماراتي الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، اللائحة بحسب تصنيف "سوكريكس فوتبول فاينانس 100" الذي يعتمد على معايير منها المستوى الكروي للأندية وأصولها المالية الثابتة والقدرات الاستثمارية والديون وغيرها من العناصر المالية.
وتقدم سيتي الذي يهيمن هذا الموسم على الدوري الانجليزي الممتاز، على مواطنه أرسنال وباريس سان جرمان الفرنسي وغوانجو ايفرغراند الصيني، بينما حل توتنهام هوتسبر في المركز الخامس، ومانشستر يونايتد سابعا، وتشلسي تاسعا.
وأكملت أندية ريال مدريد الاسباني (سادسا) ويوفنتوس الايطالي (ثامنا) وبايرن ميونيخ الألماني (عاشرا)، تصنيف العشرة الأوائل.
ما سبق ذكره ربما يفسر أسباب قوة وجمالية الدوري الانجليزي، حتى وإن غابت فرقه عن منصات التتويج بدوري أبطال أوروبا في السنوات الأخيرة.

التعليق