تواصل احتجاجات "الخبز" في السودان

تم نشره في الأربعاء 10 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

الخرطوم -تواصلت الاحتجاجات في السودان، وذلك على اثر ارتفاع سعر الخبز، فيما رشق مئات الطلاب السودانيين في جامعة الخرطوم أول من أمس قوات مكافحة الشغب بالحجارة، على ما أفاد صحافي في وكالة فرانس برس.
وتضاعفت اسعار الخبز هذا الاسبوع في السودان بعدما قررت الحكومة التوقف عن استيراد القمح وعهدت للقطاع الخاص القيام بذلك، ما أثار استياء كبيرا بين السكان.
ورفعت المطاحن سعر كيس طحين القمح زنة 50 كلغ من 167 (24,2 دولار) الى 450 جنيها سودانيا (65 دولارا). ما أدى لاندلاع تظاهرات معارضة للحكومة منذ السبت في بعض مناطق البلاد.
وتجددت الاحتجاجات أول من أمس في المنطقة المحيطة بجامعة الخرطوم، ما ادى الى مواجهات بين الطلاب وقوات مكافحة الشغب.
وهتف الطلاب "لا لارتفاع اسعار الطعام"، محاولين الخروج من الحرم الجامعي قبل أن يعودوا ادراجهم اثر تدخل مئات من عناصر قوات مكافحة الشغب الذين اطلقوا الغاز المسيل للدموع باتجاههم.
ورد الطلاب بالقاء الحجارة على الشرطة التي قررت اغلاق الطريق الرئيسي المؤدي للجامعة فيما تعالت سحب الدخان فوق الحرم الجامعي.
وانتشر رجال شرطة بلباس مدني في محيط الجامعة، في حين حذرت السلطات من انها ستقمع الاحتجاجات.
وقال بابكر دقنة وزير الدولة بوزارة الداخلية ان "الشرطة لن تتوانى في قمع التظاهرات التي تخرج دون ترخيص"، حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية.
وأضاف أن "التعبير بالطرق السلمية مسموح، لكن التخريب ممنوع".
وفي مدينة كوستي في ولاية النيل الأبيض (جنوب)، خرج عشرات من طلاب المدارس الصغار في تظاهرة لكن سرعان ما تم تفريقها بواسطة شرطيين يحملون هراوات، وفقا لما قاله شهود.
وبدأت اسعار المواد الغذائية والوقود في الارتفاع منذ العام الماضي عندما قررت الحكومة الغاء الدعم من اجل اصلاح الاقتصاد.
ودعت المعارضة لتنظيم التظاهرات المناهضة للحكومة بعد الارتفاع الكبير الاخير في اسعار الخبز.-(ا ف ب)

التعليق