ليغ 1

امتحان غربي صعب لسان جرمان

تم نشره في الجمعة 12 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • لاعبو فريق باريس سان جرمان يحتفلون بالفوز في لقاء الكأس - (أ ف ب)

باريس- يخوض باريس سان جرمان، المتصدر بفارق كبير عن اقرب منافسيه، رحلة صعبة الى غرب البلاد، عندما يحل على نانت الخامس، بعد غد، في ختام المرحلة العشرين، الاولى ايابا، من الدوري الفرنسي لكرة القدم.
ويبدو سان جرمان في طريقه لاستعادة لقب الدوري الذي خسره العام الماضي امام موناكو، وذلك بعد هيمنته على "ليغ 1" بين 2013 و2016، في ظل العهد القطري لفريق العاصمة واستقدام ابرز اللاعبين العالميين.
ويقبض رجال المدرب الاسباني اوناي ايمري بقوة على الدوري مع 8 انتصارات في آخر 9 مباريات، جعلتهم يبتعدون في الصدارة بفارق 9 نقاط عن كل من موناكو وليون.
لكن رحلة نانت لن تكون مفروشة بالورود، امام فريق المدرب الايطالي المحنك كلاوديو رانييري الفائز في مباراتيه الاخيرتين.
ويخوض سان جرمان، الفائز ذهابا 4-1، المواجهة بعد بلوغه أول من أمس، نصف نهائي كأس رابطة الاندية على حساب اميان الذي اكمل المباراة بعشرة لاعبين لنحو ساعة، بهدفين من ركلة جزاء للبرازيلي نيمار أغلى لاعب في العالم ثم ادريان رابيو، في ظل غياب متصدر ترتيب الهدافين الأوروغوياني ادينسون كافاني العائد متأخرا من عطلة الميلاد ورأس السنة.
وعن عودة كافاني المتأخرة، قال ايمري "لعبنا اليوم فيما كان ادينسون يتدرب. تدرب لوحده، لكن ايضا مع الفريق. ربما يكون هناك الاحد ضد نانت. لا اريد قول المزيد".
وعلق ايمري بعد المباراة ضد اميان "الاهم اليوم كانت النتيجة. احترمنا خصمنا، لانه خاض مباريات جيدة ضد موناكو وليون".
وما يزال سان جرمان ايضا في السباق الأهم المتمثل بدوري ابطال اوروبا حيث تنتظره مواجهة صعبة جدا ضد ريال مدريد الإسباني الذي يلتقيه في 14 الشهر المقبل ذهابا في "سانتياغو برنابيو" قبل استضافة الإياب في 6 آذار (مارس). لكن فريق العاصمة يبدو متوترا مطلع السنة في ظل تأخر كافاني بالعودة، والحديث عن رحيل بعض لاعبيه مثل الارجنتيني خافيير باستوري والحارس الالماني كيفن تراب والبرازيلي لوكاس مورا.
وقال ظهيره الايمن البلجيكي توما مونييه بعد الفوز على اميان ان فريقه بدا "مخمورا": "لم نقارب المباراة بشكل جيد. ذهنيا، لم نكن محترفين اليوم. المباراة ازعجتني".
وتابع في حديث مع التلفزيون الفرنسي "منطقيا لم نقارب المباراة بشكل جيد، كنا مخمورين. لم يكن هناك التزام كبير وافتقدنا للمسات البسيطة، وهذا ليس من عاداتنا".
وبدوره، قال رابيو "يجب ان نقارب شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) بحذر. هناك مباريات يجب ان نحافظ على انفسنا فيها قليلا".
وسيكون الثنائي موناكو وليون متربصا لأي زلة باريسية في نانت، عندما يحل الاول على مونبلييه السابع ويستقبل الثاني انجيه وصيف القاع في ختام المرحلة.
ونجح موناكو وليون بتحقيق اربعة انتصارات متتالية، ليبقيا على فارق منطقي مع سان جرمان قبل انطلاق دور الاياب.
وعلى غرار سان جرمان، بلغ موناكو نصف نهائي كاس الرابطة، بفوزه على نيس 2-1 الثلاثاء، ليضرب موعدا مع ضيفه مونبلييه مرة جديدة نتيجة القرعة، فيما سيواجه سان جرمان حامل اللقب في الاعوام الاربعة الماضية مضيفه رين الذي خسر امامه 1- 4 في الدوري و1-6 في الدور الـ32 من الكأس.
ويستعد فريق الامارة لاستقبال هدافه الكولومبي راداميل فالكاو العائد من الاصابة. ويعول المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم على ابن الحادية والثلاثين لكسر دفاع مونبلييه، الاقوى في الدوري بتلقيه 13 هدفا فقط.
وفي غياب فالكاو، صاحب 15 هدفا في الدوري، حمل الارجنتيني غويدو كاريو والسنغالي كيتا بالدي العبء الهجومي في موناكو، في مسابقتي الكأس وكاس الرابطة.
ويغيب عن موناكو لاعبا الوسط البلجيكي يوري تيليمانز والمالي اداما تراوري.
ويبحث مرسيليا الرابع عن تعميق جراح رين التاسع والذي لم يفز في آخر 3 مباريات، عندما يزوره غدا باحثا عن الاقتراب من الوصافة نظرا لابتعاده 3 نقاط فقط عن الثنائي موناكو وليون.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم ستراسبورغ مع غانغان وغدا ديجون مع متز ونيس مع اميان وتروا مع بوردو وكاين مع ليل وبعد غد سانت اتيان مع تولوز.-(أ ف ب)

التعليق