منتخب تحت 23 عاما يتعادل مع نظيره الماليزي ويعقد حسابات التأهل

تم نشره في السبت 13 كانون الثاني / يناير 2018. 06:20 مـساءً
  • منتخب تحت 23 عاما - (الغد)

عمان - الغد - قلص المنتخب الوطني تحت 23 لكرة القدم، أماله بالمنافسة على احدى بطاقتي التأهل للدور ربع النهائي عن المجموعة الثالثة بعد تعادل 1-1 مع نظيره الماليزي، ضمن الجولة الثانية من نهائيات اسيا الصين 2018.

ورفع المنتخب رصيده الى نقطتين في المركز الثاني متشاركاً وصافة المجموعة مع السعودية، فيما بقيت العراق في الصدارة برصيد 4 نقاط، وماليزيا رابعاً بنقطة واحدة.

ومثل المنتخب في المباراة، رأفت الربيع، مصطفى عيد، سعد الروسان، يزن العرب، ورد البري، محمد الرازم (أحمد المحارمة)، ابراهيم الخب، نور الروابدة (سليمان أبو زمع)، أنس العوضات (أحمد عرسان)، موسى التعمري وأحمد الرياحي.

ونجح ورد البري في تسجيل الهدف الوحيد للمنتخب (16)، فيما سجل لماليزيا صفاي رشيد (43).

وبالعودة الى اجواء اللقاء، بدأ المنتخب المباراة متقدماً نحو الامام بغية تسجيل الهدف الأول، وكانت اولى المحاولات عبر التعمري الذي حول كرة عرضية لم تجد متابعة داخل منطقة الجزاء (3)، وارسل العوضات كرة عرضية وصلت للرياحي الذي راوغ الدافاعات الماليزية وسددها لترتد من الدفاع وتعود من جديد ويسددها مرة اخرى قبل ان يتصدى لها حارس المرمى (11).

ونجح ورد في تسجيل الهدف الاول للمنتخب بعد ان خطف الكرة الطولية من الرازم قبل حارس المرمى ويسكنها الشباك (16)، فيما عمد المنتخب الماليزي الى الهجمات المرتدة، معتمداً على السرعة في الخطوط الامامية.

وعادت خطورة المنتخب لتظهر عبر العوضات الذي استلم الكرة على الجهة اليسرى وراوغ الدفاعات الماليزية قبل ان يسددها فوق العارضة (36)، واضاع الرياحي فرصة تعزيز التقدم بعد ان اضاع فرصة محققة للتسجيل بعد ان انقذ المدافع الموقف (38)، ومن خطأ دفاعي وسوء للتمركز حصل المنتخب الماليزي على ركلة جزاء في الدقائق الاخيرة من الشوط الاول نجح في ترجمتها صفاوي الى هدف لينتهي الشوط الاول بالتعادل الايجابي 1-1.

في الشوط الثاني دفع المنتخب بالاوراق الهجومية (المحارمة، ابو زمع وعرسان) لمحاولة التسجيل مجدداً والفوز في المباراة، وبدت اولى محاولات النصف الثاني ماليزية بعد خطأ دفاعي استغله المهاجم وسدد الكرة لترتطم بالقائم الايمن للحارس الربيع (50)، وسدد ابو زمع كرة من ركلة حرة من الجانب الايسر انقذها الحارس (57).

وعاد التعمري للظهور بعد انفراده بحارس المرمى الذي انقذ الكرة ومنع ثاني الاهداف (70)، بعدها اضاع الرياحي فرصة جديدة بعد جملة تكتيكية طبقها لاعبو المنتخب قبل ان يسددها في الشباك الخارجية (72)، وظهرت الخطورة الماليزية بعد هجمة مضادة الا ان الكرة ارتطمت بالقائم الايمن للربيع (73)، ومن كرة عرضية لم يستغلها الرياحي بالشكل المطلوب الذي حولها رأسية بجانب المرمى (80)، ومع احتساب الحكم لست دقائق كوقت بدل من الضائع لم تنجح محاولات المنتخب في التقدم في النتيجة والفوز، لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لهدف.

وفي تصريحه في المؤتمر الصحفي بعد المباراة، اعرب المدير الفني للمنتخب ايان برونسكيل عن خيبة أمله من نتيجة المباراة، مؤكداً ان المنتخب استحق الفوز بالمباراة والظفر بالنقاط الثلاث.

وقال: "من ناحية التوازن في المباراة كنا نستحق الفوز بالنظر الى فرص المنتخب، سيطرنا على الكرة بصورة جيدة خلال المباراة ولكننا لم نترجم هذه السيطرة إلى أهداف كما كنا نطمح، المباراة أمام العراق ستكون صعبة جداً، وسوف نستعد لها لإبقاء فرصتنا في التأهل".

وضمن نفس المجموعة تعادل منتخبي العراق والسعودية سلبا ليرفع الاول رصيده الى اربع نقاط فبما تشارك المنتخب الوطني ونظيره السعودي الوصافة بنقطتين مقابل نقطة وحيدة للمنتخب الماليزي.

ويلتقي المنتخب الوطني نظيره العراقي الثلاثاء 16 كانون الثاني، ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة، وعينه على الفوز وخطف احدى بطاقتي التأهل الى الدور ربع النهائي.

التعليق