أبرز صيحات دورة العام 2018 من معرض الأجهزة الإلكترونية

تم نشره في الأحد 14 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • تنوع الروبوتات كان الأكثر ظهورا في المعرض - (ا ف ب)
  • تنوع الروبوتات كان الأكثر ظهورا في المعرض - (ا ف ب)
  • تنوع الروبوتات كان الأكثر ظهورا في المعرض - (ا ف ب)

لاس فيغاس - في ما يأتي أبرز صيحات معرض مستهلكي الأجهزة الإلكترونية (سي اي اس)، الأكبر من نوعه في العالم،  الذي أغلق أبوابه أول من أمس الجمعة في لاس فيغاس.
التعلم الذاتي ، هو مصطلح بات على كل الشفاه، فهو رائج جدا وميزة ترويجية كبرى. وتقوم هذه التقنية على برامج معلوماتية في وسعها التعلم بنفسها إجراء بعض المهام التي اكتسبتها بالخبرة من دون أن يكون أحد قد برمجها على تنفيذها.
ويجري هذا التعلم خصوصا بواسطة تحليل بيانات الكاميرات وأجهزة الاستشعار والليزر والتحكم الصوتي التي تجمّعها السيارة المستقلة أو الواجهة الموصولة أو حتى فرشاة الأسنان.
واصلت "أمازون" العمل على استراتيجيتها القاضية بنشر خدمتها للمساعدة الصوتية "أليكسا" المدججة بتقنيات الذكاء الاصطناعي "أينما كان"، في السيارات والنظارات والساعات وأجهزة التلفاز والمرايا وحتى الحمامات.
غير أن "غوغل" شنت هذه السنة هجوما مضادا مع عدة منتجات أطلقتها مزودة بخدمتها "غوغل أسيستنت".
والرهان كبير بالفعل لأن الأمر يقضي بالنسبة إلى العملاقين بالانتشار في المنزل الموصول حيث تصبح هذه الخدمة بمثابة برج تحكم يدير كل الأجهزة، من آلة الغسيل إلى الأنظمة الأمنية.
منذ بضع سنوات، بات معرض "سي اي اس" يخصص فسحة لصانعي السيارات لإبراز أحدث الصيحات في مجال القيادة الذاتية، مستضيفا عددا كبيرا من المصنعين، مثل "رينو-نيسان" و"تويوتا" وهيونداي" و"فورد".
وتقدم فيه السيارات على أنواعها، من المركبات الكهربائية المصغرة إلى تلك الفارهة.
وتدور منافسة محتدمة في مجال السيارات الذاتية القيادة التي يتسابق على تطويرها كبار مصنعي السيارات التقليديين وأيضا المجموعات التكنولوجية.
لكن، بانتظار تسييرها على الطرقات، باتت هذه المركبات "ذكية" تدمج سلسلة من التقنيات الأمنية والترفيهية على حد سواء.
وقدم أيضا عدة مشاركين في المعرض وسائل نقل بديلة، من قبيل الدراجة الهوائية الكهربائية ودراجة نارية من دون سائق من تصنيع "ياماها"، فضلا عن حافلات مستقلة وكهربائية من تصميم الفرنسية "نافيا" أو السويسرية "رينسبيد" أو اليابانية "تويوتا".
ولم تعد الروبوتات "ذكية" فحسب، فهي تسعى إلى مصادقة الإنسان من خلال محاكاة مشاعره ومؤانسته بأحاديث.
جيبو" و"أيبو" و"إيلي كيو" و"بادي" و"كلوي" ... كلها روبوتات "ناطقة" مدجّجة بتقنيات الذكاء الاصطناعي تشبه شخصيات الرسوم المتحركة أحيانا قدمت في معرض "سي اي اس".
وفي هذه السوق التي تشهد منافسة محتدمة، تكتسي هذه المخلوقات الصغيرة ميزة إضافية، فهي تحاكي المشاعر مع أضواء مختلفة وحركات "أعينها" وأصوات تصدرها، ما يجعلها أكثر لطفا ومودّة.
كما وما تزال الصحة والرفاه على رأس أولويات قطاع التكنولوجيا، مع تطبيقات عدة لتقنية الواقع المعزز وأجهزة استشعار متنوعة يزرع البعض منها في السيارات لقياس النبض ونسبة التوتر وحتى الاتصال بخدمة الإسعاف عند تعرض المستخدم لوعكة صحية. وهي كلها بيانات طبية قيمة تسمح باستباق الوعكات والاضطرابات على أنواعها.
ومن أبرز المنتجات الغريبة المقدمة في دورة العام 2018 من "سي اي اس"، سلة موصولة للكلاب ومراحيض ناطقة وحقائب سفر ذاتية التنقل ...
غير أن هذا الملتقى الأكبر من نوعه في العالم لقطاع الأجهزة الإلكترونية، سجل بعض الإخفاقات هذه السنة.
فقد توقف الروبوت الموصول "كلوي" المعبّر بعينيه عن الرد على أسئلة متحدثه، خلال عرض أقامته الشركة المصنّعة "إل جي" لوسائل الإعلام في إطار المعرض.
وانقطع التيار الكهربائي الأربعاء لمدة ساعتين عن جزء كبير من مركز المؤتمرات حيث يقام "سي اي اس"، وذلك بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في لاس فيغاس، بحسب القيمين على الحدث.
لكن الأسوأ هو أن جهات عرض كثيرة كشفت لوكالة فرانس برس أنه لم يتسن لها تقديم أجهزتها الموصولة كما ينبغي بسبب ... ضعف شبكة الانترنت اللاسلكية.-(ا ف ب)

التعليق