بعدما تحوّل الفندق الشهير إلى مقر لاحتجاز أمراء ووزراء ورجال أعمال على خلفية تهم بالفساد

فندق ‘‘ريتز كارلتون الرياض‘‘ يعود لاستقبال الزبائن الشهر المقبل

تم نشره في الاثنين 16 شباط / فبراير 2015. 01:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2018. 12:57 صباحاً
  • فندق "ريتز كارلتون الرياض"- (أرشيفية)

الرياض- قرر فندق "ريتز كارلتون" قبول الحجوزات واستضافة الزبائن بدءاً من شباط/فبراير، وذلك بعدما تحوّل الفندق الشهير إلى مقر لاحتجاز أمراء ووزراء ورجال أعمال على خلفية تهم بالفساد منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، حسبما أعلنت اليوم مصادر في الفندق.

وقالت المصادر لوكالة فرانس برس إن "هناك تحضيرات لإعادة فتح الأبواب الشهر المقبل، لكننا لا نعرف متى تحديداً". إلا أن موقع الفندق يتيح للزبائن حجز غرف فيه ابتداءً من ليلة 14-15 الشهر المقبل.

وأكد موظف في الفندق عبر الهاتف أن الغرف ستكون متاحة للزبائن مجدداً بدءاً من منتصف فبراير. وأضاف رداً على سؤال حول السبب وراء عدم إمكانية حجز غرف قبل هذا الموعد أن "السلطات حجزت الفندق بكامله".

من جهة أخرى، وضع موقع "بووكينغ"، الذي يعدّ أكبر نافذة إلكترونية لحجز الفنادق في العالم، حساب فندق "الريتز كارلتون" الرياض إلى نافذة الحجز بدءاً من أول فبراير 2018 أي بعد ما يقارب 25 يوماً من الآن؛ حيث وصلت قيمة حجز الغرفة الديلوكس إلى 2500 ريال شاملة الضرائب، وفور فتح باب الحجز تم حجز أكثر من 95% من الغرف المتاحة.

وفندق "الريتز" في الرياض الذي قامت ببنائه شركة "سعودي أوجيه" المملوكة لعائلة الحريري اللبنانية، استضاف في أيار/مايو الماضي الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال إقامته في العاصمة السعودية. كما أقام فيه الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.(ا ف ب)

التعليق