إخضاع 164 سلعة لضريبة المبيعات بنسبة 10% وأخرى لـ 4 و5 %

‘‘الغد‘‘ تنشر قوائم الضريبة الجديدة على السلع - فيديو

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي-(أرشيفية)

يوسف محمد ضمرة وهبه العيساوي

عمان- أخضعت القرارات الحكومية الأخيرة نحو 164 سلعة لضريبة 10 %، فيما اخضعت سلعا اخرى (كانت معفاة) لضريبة 4 و5 %.
وحملت الجريدة الرسمية الصادرة أمس أصنافا وسلعا وخدمات أخضعت لنسبة 10 % الضريبية، في إطار سعي الحكومة لزيادة إيراداتها وتحقيق ما يفوق النصف مليار دينار من تلك الإجراءات.
ووفق الجريدة الرسمية، فإن قائمة السلع الخاضعة لنسبة 10 % من الضريبة العامة على المبيعات، والتي بلغ عددها 164 صنفا، تشمل الألبان والجميد والبيض، وكذلك أصناف الخضار كالبصل أو البندورة الطازجة أو المبردة والثوم الطازج والمبرد والخس والفجل والخيار والبازلاء والسبانخ وغيرها، فيما انضمت لتلك القائمة الفواكه والبرتقال والليمون والحمضيات، بالإضافة إلى الفواكه كالبطيخ والشمام والتفاح والسفرجل والكرز لتكون الفواكه ضمن تلك القائمة.
وركزت القائمة على اخضاع شرائح واسعة لتقفز بها إلى مستوى 10 % كضريبة عامة على المبيعات والتي كانت معفاة؛ حيث كانت سابقا تضم البطاطا والفول والثوم والخيار والبندورة والجزر واللوبيا والفاصوليا وبيض المائدة.
وحتى ملح الطعام فقد بات يخضع بموجب قائمة السلع الخاضعة لنسبة 10 % من الضريبة العامة على المبيعات، بالإضافة إلى أقلام الحبر الجاف وأقلام الرصاص وأقلام التلوين.
أما السلع التي أخضعت لنسبة ضريبة 4 %، فتشمل كلا من الاسماك الطازجة والمبردة والزيوت والسمن والبرغل والفريكة والمحايات والحقائب المدرسية والدفاتر المدرسية ودفاتر المحاضرات الجامعية والبرايات والعلب الهندسية والمساطر إلى جانب أجهزة تقويم الأعضاء بما فيها العكاكيز والأحزمة والأربطة الطبية والجراحية وأصناف أخرى لجبور كسور العظام وأجهزة وأصناف لترميم أعضاء الجسم الاصطناعية وأجهزة تسهيل السمع والصم وأجهزة أخرى تمسك باليد أو تحمل أو تزرع في الجسم لتعويض نقص أو عجز بالإضافة إلى الزي المدرسي واقمشة الزي المدرسي.
أما قائمة السلع الخاضعة لضريبة المبيعات 5 % فضمت كلا من الفضة بجميع أشكالها أو الذهب النصف مشغول والماس غير المشغول، علما بأنها كانت معفاة من الضريبة العامة على المبيعات.
من جهته، قال نقيب تجار المواد الغذائية، خليل الحاج توفيق، إن أسعار المواد الغذائية التي ارتفعت عليها نسبة ضريبة المبيعات سوف تزداد بمقدار قيمة الضريبة.
وأكد الحاج توفيق، في حديث لـ "الغد"، إن هذه القرارات سوف تزيد التراجع في القوة الشرائية لدى المواطن وترفع الركود في الأسواق.
ورأى أن المواطن سوف يعيد حساباته بالنسبة للإنفاق، مؤكدا على الارباك الذي سببته الحكومة للقطاعات من جهة والمواطن من جهة أخرى.
وأوضح الحاج توفيق أن تلك المواد الغذائية التي سترتفع أسعارها أكثر مستهلكيها من ذوي الدخل المتوسط والمحدود، وبالتالي هم أكثر تأثرا من هذه القرارات. ولفت إلى أنه ليس من مصلحة التجار رفع الأسعار بشكل كبير لأنه سوف يضر نفسه قبل أن يضر المواطن.
واتفق نائب رئيس جمعية منتجي ومصدري الخضار والفواكه، زهير جويحان، مع الحاج توفيق، مؤكدا أن هذه القرارات ستضر بالمزارع أيضا.
وأكد جويحان أنهم لم يبلغوا إذا كان المزارع هو من سيتحمل الضريبة أم المواطن. وتساءل "ماذا يتحمل المزارع أكثر من الوضع الذي هو عليه أصلا؟".
وأكد جويحان أن الحكومة لم تتناقش مع القطاع الزراعي ولم تشاوره في الأصناف التي سترتفع عليها الضريبة.



السلع الخاضعة للضريبة بنسبة 10%



السلع والخدمات المعفاة من الضريبة



 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى متى (Samer shadah)

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018.
    الى متى الحلول ستكون هي "جيب المواطن"
    الضرائب تفرض لتقديم الخدمات للمواطن
    مش لسد عجز الحكومات والتغطية على فشلها
    في ادارة الملفات الاقتصاديه
    الي بيصير بدايه للانهيار الاقتصادي للبلد
  • »والله عيب (جابر)

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018.
    في الاول قال الملقي رفع الضرائب لن يصل للسلع الاساسية وبعد توقيع القرار بتلاقي الضرايب ما رحمت لا اساسي ولا غير اساسي والله عيب الضحك على الذقون بعطونا ابر بنج
  • »حتى القلم والتلوين (جابر)

    الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018.
    بقلك بدهم ينهضوا بالتعليم ... اذا القلم والتلوين ما سلم من ضريبة الملقي
  • »حسبنا الله (ربحي نايط)

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018.
    حسبنا الله و نعم الوكيل
  • »أين النواب؟؟ (أبو موسى)

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018.
    أذكر الحكومة الموقّرة (سامحها الله) بانها قد نسيت بفرض ضرائب على إستعمال الرصيف وجسورنا العملاقة، الحدائق الغناء، الطاقة الشمسية والهوائية، هطول الامطار وفقا لكمياتها بكل منطقة، الجعّدة والميرامية واليانسون بإعتبارها أدوية الفقراء، "الجاجات" وحسب كميّة البيض لكل دجاجة ،،،، وأخرى كثيرة ومتشابهات!!!!
  • »مطلع مش فاهم اشي (سامي)

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018.
    الحلول الترقيعية برفع الضرائب على المواطنين لا يجدي نفعا مع الازدياد بالانفاق الجاري الذي هو اصلا ضخم جدا
  • »لا حول ولا قوه الا بالله (ابو اياس)

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018.
    هذه ليست قوائم رفع اسعار هذه مجزره حقيقيه الاردن من اغلى بلدان العالم اين مجلس النواب
  • »البحث عن مصادر دخل جديده (Samer)

    الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018.
    عزيزي رئيس الحكومة . ابحثوا عن استثمارات جديده ابحثوا عن تشجيع السياحة وضخ مشاريع للمستقبل تدر علي الدولة الدخل.. ابحثوا عن المعادن اسسوا شركات جديده.. لا تبحثوا عن حلول ضعيفة و ضيقه اسسوا للأمن الاقتصادي لمستقبل الأجيال... نهاية هذه الضرائب تنعكس سلبا علي البلاد و تدمر الاقتصاد