‘‘حقق‘‘ تنفذ أولى فعالياتها ‘‘التعلم عن طريق اللعب‘‘ في الزرقاء

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من مبادرة "حقق" بالزرقاء - (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان - نفذ مجلس مبادرة "حقق" إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد أولى فعالياته تحت عنوان "التعلم عن طريق اللعب" في محافظة الزرقاء، والتي وجدت إقبالا مميزا من قبل الفئة المستهدفة.
استهدفت "حقق" في الزرقاء مجموعة كبيرة من الطلبة من الصفين الخامس والسادس، لتحسين مستوى الطلبة في مجال الحساب والخط والإملاء بطرق تفاعلية لا منهجية.
واندرجت أنشطة الفعالية تحت ثلاث جلسات رئيسة، وفي الجلسة الأولى تم تحديد ألعاب خاصة ومدروسة للعمليات الحسابية، أما الجلسة الثانية فكان التركيز فيها على مجال الإملاء وتركيب الحروف، والجلسة الأخيرة تم التركيز فيها على الخط وآلية تحسينه.
ولاقت الفعالية تفاعلاً كبيراً من المشاركين وشهدت تواجد فرسان ومنتسبي حقق من الأفواج التسعة، بالإضافة الى رئيس نقابة المعلمين في المحافظة .
مجالس "حقق" ككل تبنت خلال الربع الأول من السنة أحد أهداف التنمية المستدامة وهو "التعليم الجيد"، والذي سيتم فيه تنفيذ نشاط تطوعي ونشاط ثقافي شهريا .
تضمن"حقق" برامج تهدف إلى تعزيز وغرس القيم الموروثة من ديننا وتاريخنا، والتي تساعد على بناء مهارات الحياة، وتستهدف الفئات العمرية في الصفين السابع والثامن وحتى الجامعات.
وحول الفكرة الريادية والعمل التطوعي "التعلم عن طريق اللعب"، قال رئيس مجالس "حقق" في محافظة الزرقاء لؤي أبو عليم: "بدأنا عملنا التطوعي كمجلس "حقق" في محافظة الزرقاء لاستهداف أكبر شريحة من المدارس والفئات العمرية التي تحتاج إلى هذا الأسلوب الجديد في التدريس". واضاف ان هنالك تنوع بالتمارين بين ستة تدريبات تضمنت تمرينين للعمليات الحسابية واثنين للإملاء وبعض التمارين الأخرى لكسر الجمود وخلق جو من الترفيه والألفة بين الطلاب مع التركيز على الطابع العلمي.
محمد ابراهيم أحد المشاركين في المبادرة يقول: "بدلا من تعليم أولادنا طريقة الضرب والقسمة التقليدية، قمنا بتعليمهم عن طريق أعواد الثقاب، وقمنا بدمج طرق بسيطة جدا ومتوفرة في أي بيت وأي مكان، ووظفناها لتكون وسيلة علمية بسيطة يستفيد منها الأطفال تترسخ بعقولهم".
الى ذلك، عمل استبانة بسيط قبل البدء بالتعلم عن طريق اللعب، وبعد الانتهاء أيضا من العمل حتى نستطيع تقييم كمية الفائدة التي حصلت لدى الطلاب ضمن الصفين الرابع والخامس. ويتابع أبو عليم، "تبين لنا أن الفائدة كانت كبيرة، وهي أكبر من توقعاتنا، وهذا إن دل، فإنه يدل على أن الطلاب متشوقون لتجربة أساليب تعلم جديدة غير تلك الأساليب التقليدية التي يمارسونها بالمدرسة".
ويشير أبو عليم إلى أنهم بمجالس "حقق" بمحافظة الزرقاء، يطمحون إلى التوسع أكثر ضمن الخطة السنوية التي تضعها للأعمال التطوعية، لكي تشمل أكبر شريحة من المجتمع المحلي بالتعاون مع جميع المؤسسات المحلية والمدنية.

التعليق