الحكومة تندد بوقف السلطات الإسرائيلية أعمال الصيانة والترميم في"الأقصى"

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • مستوطنون إسرائيليون مسلحون يقتحمون باحة المسجد الأقصى في وقت سابق.-(أ ف ب)

عمان - ندد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني بطلب السلطات الإسرائيلية من إدارة أوقاف القدس وقف كافة أعمال الصيانة والترميم في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، وتهديدها باعتقال من يقوم بواجبه بهذا الشأن من كوادر الأوقاف.
وأكد في بيان أمس على أن جميع شؤون المسجد الأقصى المبارك هي من اختصاص إدارة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية، وفقا للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، وأن لا علاقة لسلطات الاحتلال بأي من أعمال الصيانة والترميم في المسجد.
وعبر عن رفض المملكة المطلق لمثل هذه التصرفات الاستفزازية المُدانة، وعن عزمها على الاستمرار في النهوض بمسؤولياتها في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.
كان مدير دائرة الأوقاف الإسلامية العامة وشؤون المسجد الاقصى المبارك بالقدس الشيخ عزام الخطيب أكد بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي قررت وقف جميع أعمال الترميم في المسجد الأقص، مضيفا، وأضاف أن السلطات الإسرائيلية هددت باعتقال من يخالف القرار.
وقال في تصريحات لمراسل "بترا" في رام الله إن سلطات الاحتلال اقتحمت مكتب إعمار المسجد الأقصى وأبلغت طواقمه بمنع العمل في المسجد الاقصى وكافة مرافقه بما في ذلك أعمال الفسيفساء والسقف الخشبي في قبة الصخرة المشرفة، وترميم أبواب المسجد القبلي وأعمال الترميم في المصلى المرواني وجميع مرافق الأقصى.
وأضاف أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي أبلغت المكتب الهندسي للإعمار باعتقال كل من يقوم بعمله أو يخالف هذا القرار المذكور.
وبين ان سلطات الاحتلال ومنذ أيام تمنع إدخال الأدوات اللازمة لإصلاح إنارة قبة الصخرة، كما تمنع منذ فترة مشروعا أردنيا للإنارة الخارجية للقبة المشرفة.
وأكد الخطيب أن تدخلات الشرطة الاسرائيلية طالت أبسط الأمور داخل ساحات المسجد الأقصى المبارك لدرجة أن مديرية مشروعات إعمار المسجد باتت لا تستطيع تصليح أو ترميم أي عطل أو خلل يصيب أبسط مرافق المسجد المبارك.-(بترا)

التعليق