أكثر 4 أمراض جلدية تصيب الطفل

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 11:11 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 11:14 صباحاً
  • تعبيرية

الغد- بشرة الطفل حساسة ورقيقة جداً وبالتالي هي عرضة أكثر للإصابة بالمشاكل الجلدية. ومن أجل مساعدتك في علاج مشاكل البشرة التي يمكن ان يتعرَض اليها طفلك،  موقع أن زهرة يقدم ملف متكامل عن أمراض البشرة الأكثر شيوعاً عند الأطفال لتعريفك عليها وتقديم أبرز العلاجات التي يمكنك اتباعها من أجل حماية بشرة طفلك بشكل أفضل.

بثور الوجه الصغيرة

هذه البثور الصغيرة التي هي عبارة عن حبوب حمراء تظهر على وجه الطفل خصوصاً على منطقة الخدين والجبهة والذقن. 20٪ من الأطفال خلال أول شهر من حياتهم يعانون من هذه المشكلة. تظهر هذه البثور على شكل حبوب حمراء صغيرة جداً وعليها نقط بيضاء. الطفل الصغير لن يشعر بهذه البثور نهائياً لأنها لا تسبب له الحكة ولا أي عارض مزعج. ولكن ما السبب وراء ظهورها؟

السبب لظهور هذه البثور عند الطفل يعود الى هرمونات الحمل التي يأخذها الطفل من والدته وتبقى بجسمه لمدة شهر. لذا لا تقلقي نهائياً في حال ظهور هذه الحبوب عند طفلك لأنها ستختفي من تلقاء نفسها عند بلوغه الشهر الثاني كحدَ أقصى. الطريقة الأفضل للتقليل من ظهور هذه الحبوب هي غسل وجه الطفل بالقليل من المياه الدافئة وتجفيفها بواسطة منشفة قطنية.

خبز الرأس

خبز الرأس هي مشكلة جلدية شائعة تصيب الأطفال الرضع. هذه المشكلة تظهر على جلدة الرأس وهي تشبه قشرة الرأس ولكنها أكثر سماكة ويكون لونها أصفر. هناك عدة أسباب يرجح ان تكون وراء اصابة الطفل بهذه المشكلة ومنها الوراثة لأن وجود تاريخ عائلي للإصابة بالإكزيما يزيد من احتمالية اصابة الطفل بخبز الرأس. كما ان هرمونات الحمل التي لا زالت تسري في جسم الطفل يمكن ان تكون السبب وراء معاناة الطفل من خبز الرأس. ولكن كيف يمكن تخليص الطفل من هذه المشكلة؟

غسل فروة رأس الطفل جيداً بالشامبو المخصص للأطفال مما يساعد على ازالة القشرة الزائدة عن رأس الطفل. كما انه يجب بعد غسل رأس الطفل فركه بزيت الزيتون او زيت اللوز مما يساعد على ازالة القشور بشكل أفضل من الرأس. أما في حال كان خبز الرأس أحمر ومنتفخ يجب حينها استشارة الطبيب فوراًِ لإعطاء الطفل العلاج المناسب.

الإكزيما

طفل من أصل خمسة أطفال يمكن ان يعاني من مشكلة الإكزيما. هذه المشكلة تظهر عند الطفل قبل بلوغه السنتين وتستمر معه حتى الوصول الى سن المراهقة. السبب الحقيقي وراء الإصابة بالإكزيما هو غير معروف حتى اليوم، الا ان العلماء يعتقدون ان الجينات الوراثية تلعب دور في هذه المسألة. تبدو بشرة الطفل الذي يعاني من الإكزيما جافة ومثيرة للحكة وربما تسوء مشكلة الإكزيما في حال تعرَض الطفل للمواد الكيمائية او أي مادة يمكن ان تثير الحساسية لديه. أما بالنسبة لعلاج الإكزيما فهو يرتبط بنوعية وشدَة هذه الحالة التي يعاني منها الطفل. يصف الطبيب أنواع مختلفة من الكريمات للطفل بعضها يحتوي على مادة الكورتيزون وبعضها الآخر يحتوي على الستيرويد وبعضها يكون مضاد للهيستامين وذلك بحسب حالة كل طفل. كما تنصح الأم باتباع الإرشادات التالية للتقليل من الإكزيما عند الطفل:

الباس الطفل ملابس مصنوعة من القطن.

دهن زيت اللوز على بشرة الطفل لأنه يخفف من حديَة الإكزيما.

ابعاد الطفل عن الحيوانات الأليفة لأنها في بعض الأحيان تثير حساسية الجلد لدى الطفل الذي يعاني من الإكزيما.

هناك بعض الأطعمة تؤدي الى زيادة أعراض الإكزيما عند الطفل، راقبي أعراض طفلك بعد تناول أي نوع من الأطعمة وقومي بابعاده عنها اذا لاحظت انها تثير الحساسية لديه.

تقبيلة السخونة

هذه المشكلة تظهر عند الطفل جراء المعاناة من احدى أنواع الفيروسات. كما يعتقد ان ارتفاع درجة حرارة الطفل وتعرَضه للحروق الشمسية والتوتر هي من الأسباب المحفزة لظهور تقبيلة السخونة عند الطفل. تستمر تقبيلة السخونة على بشرة الطفل من 5 الى 10 أيام. خلال هذه الفترة يكون الطفل منزعجاً ويعاني من آلام في فمه وهو قد يمتنع عن تناول الأطعمة. من الطرق التي تساعد في علاج هذه المشكلة هي وضع الثلج عليها للتخفيف من ألم الطفل واعطاء الطفل الدواء الذي يحتوي على الباراسيتمول ومحاولة تقديم الكثير من السوائل له لمنع اصابته بالجفاف ولإعطائه الطاقة والنشاط. كما يفضل خلال هذه الفترة عدم تعريض الطفل للشمس لأنها تزيد من عوارض تقبيلة السخونة.

التعليق