الحنيفات: هناك قرارا سيتخذ قريبا في مجلس الوزراء لدعم مزارعي البندورة هذا الموسم

وزير الزراعة: 2018 عام التصنيع الزراعي

تم نشره في الأربعاء 17 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • وزير الزراعة خالد الحنيفات -(أرشيفية)

عمان- قال وزير الزراعة رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإقراض الزراعي المهندس خالد الحنيفات، إن العام الحالي سيكون عام التصنيع الزراعي لما له من قيمة مضافة عالية.
وأضاف خلال مؤتمر صحفي اليوم الاربعاء، أنه سيتم طرح عطاء لإنشاء مصنع تجفيف البندورة في الاغوار الجنوبية واستكمال مصنع تجفيف البندورة في صبحا وصبحية بالمفرق وإنشاء شركة خدمات زراعية متعددة الخدمات في الأغوار الوسطى ومصنع لتفريز الخضار والفواكه في الأغوار الشمالية ومصنع أصواف الأغنام في الكرك ومأدبا.
وكشف الحنيفات، ان هناك قرارا سيتخذ قريبا في مجلس الوزراء لدعم مزارعي البندورة هذا الموسم، وسيكون هناك حد أدنى من الدعم بحيث ستقوم الوزارة بعرض المشروع على مجلس الوزراء الاسبوع القادم للوقوف مع مزارعي البندورة في ظل المشكلة التي تواجههم.
وأشار إلى أن العراق لديه فائض في انتاج البندورة وبالتالي لا يوجد تصدير لهذه المادة من الاردن للعراق لذا ستستمر الوزارة بحماية المنتج المحلي من خلال القروض التي تمنحها المؤسسة للمزارعين، حيث تجاوز حجم الاقراض في منطقة وادي الأردن العام الماضي الـ 11 مليون دينار، جزء منها بدون فوائد لمساعدة القطاع من الانهيار.
واوضح ان الوزارة تحاول تفعيل كل مشاريعها وتنسق مع جميع الدول بخصوص الاستيراد والتصدير وهناك اتفاقيات تعاون مع تركيا سنقوم بتفعيلها وإجراءات متعددة لزيادة الصادرات الزراعية الى دول العالم، مضيفا أن الوزارة بصدد اعداد دراسة شاملة للتصدير جوا وربط الاستيراد بالتصدير.
ولفت إلى أن العام الماضي كان هناك نحو 121 مليون دينار فروق ما بين الاستيراد والتصدير وهذا مؤشر على حماية المنتجات المحلية.
ودعا وزير الزراعة المواطنين الى استغلال انخفاض أسعار الخضار والفواكه والتوجه إلى التصنيع الغذائي المنزلي كعصر البندورة وتخليل الخيار والزهرة والباذنجان، مشيرا الى ان المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي سيطلق حملة توعوية للأسر الاردنية لهذه الغاية.
من جانبه قال مدير عام مؤسسة الاقراض الزراعي المهندس محمد الحياري إن حجم الاقراض للمشاريع الزراعية التـي مولتها المؤسسة خلال العام الماضـي بلغت نحو 51 مليون دينار استفاد منها ما يزيد عن 10 آلاف مزارع مقترض, شملت كافة فروع واقاليم المملكة منها 12 مليون دينار حسب نظام المرابحة الاسلامية المعمول به في المؤسسة استفاد منها ما يزيد عن الفي مزارع مقترض وبنسبة 24 بالمائة من اجمالي قيمة القروض الممنوحة للعام الماضي.
وبين الحياري خلال المؤتمر الصحفي أن النسبة العامة لإنجاز الخطة الاقراضية للعام الماضي تجاوزت 100 بالمائة وبزيادة حقيقية في قيمة المبالغ بحدود تسعة ملايين دينار وزيادة في أعداد المستفيدين تجاوزت 2600 مزارع مقترض وبنسبة زيادة إجمالية 21 بالمائة عن العام 2016, وتعزى هذه الزيادة نتيجة الطلب المتزايد على قروض المؤسسة بشكل عام والقروض المدعومة بدون فوائد بشكل خاص.
وأضاف أن هذه القروض توزعت على جميع مجالات الاستثمار والغايات الزراعية وفي كافة مناطق المملكة، وكانت من أبرزها مشاريع وتطوير الإنتاج الحيواني بكافة مجالاتها "الأغنام, الأبقار والنحل" وبقيمة بلغت 7ر12 مليون دينار ومشاريع اعمار واستغلال الأراضـي الزراعية بقيمة بلغت 4ر3 مليون دينار ومشاريع تطوير مصادر المياه واستخدام التقنيات الحديثة في الزراعة وبقيمة بلغت حوالـي 12 مليون دينار الى جانب مشاريع التصنيع والتسويق الزراعـي وشراء المعدات الزراعية بقيمة 8.9 مليون دينار ومشاريع شراء مدخلات الإنتاج الزراعـي بشقيه الحيوانـي والنباتـي بقيمة بلغت 1ر11 مليون دينار, بالإضافة إلى مشروع برنامج التمويل الريفي وبقيمة 9ر2 مليون دينار.
وتوزعت هذه القروض على أقاليم المملكة الثلاثة حيث بلغت في اقليم الشمال 7ر18 مليون دينار بنسبة 37 بالمائة و20 مليون دينار في اقليم الوسط بنسبة 39 بالمائة و3ر12 مليون دينار في اقليم الجنوب.
وبين الحـياري ان حجم القروض الزراعية التـي قدمتها المؤسسة للمزارعين بدون فوائد خلال العام الماضـي من إجمالي الاقراض والتـي تحملت الحكومة كلفة الفوائد المترتبة على هذه القروض والبالغة 2ر2 مليون دينار بلغت نحو 5ر18 مليون دينار من أصل المبلغ المخصص والبالغ 20 مليون دينار، استفاد منها ما يزيد عن 4100 مزارع ومربي أغنام توزعت على مشروع قروض الزراعات المحمية والمروية وبقيمة 11 مليون دينار بالإضافة إلى مشروع دعم الاعلاف لمربي الثروة الحيوانية مبلغ نحو 5ر7 مليون دينار.

التعليق