تقرير إخباري

الشطرنج يحفز المنتخبات الوطنية للإنجاز بالأولمبياد العربي

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس وفد اتحاد الشطرنج الى الشارقة م.زيد السعايدة والمدرب الوطني أحمد سعادة (يمين) خلال رصدهما اللاعبين في بطولة سابقة-(الغد)

مصطفى بالو

عمان- حراك الأفكار يصل أوجه للمنتخبات الوطنية للشطرنج، وهو يوجه بيادقها صوب الشارقة برسم إنجازات جديدة للعبة والرياضة الأردنية، وذلك عندما يخوض لاعبوه ولاعباته "منافسات " الحضور المشرف على رقع أولمبياد الشطرنج العربي، والذي تحتضنه الشارقة خلال الفترة الممتدة بين السادس والعشرين من كانون الثاني (يناير) الحالي الى الخامس عشر من شباط (فبراير) المقبل، متسلحين بتوجيهات الرئيس الفخري للاتحاد سمو الأمير محمد بن طلال، ومتابعة حثيثة مع المدربين من قبل رئيس الاتحاد م.نواف ارشيدات.
خلية نحل
لا يكاد يمر يوما خلال أيام الأسبوع، إلا وتجد اتحاد الشطرنج الملكي أشبه بـ"خلية نحل"، حين يتوزع كا من المدربين الأوكراني كروبا، الأستاذ الدولي سامي السفاريني، الوطنيين أحمد سعادة وسمير منصور، مع مجموعات من اللاعبين واللاعبات على الرقع الشجرنجية في مختلف قاعات الاتحاد، ويوجهون أفكار اللاعبين على الرقع الشطرنجية صوب الإنجاز الوطني ولاغيره، في المحفل التنافسي العربي الذي يشهد مشاركة واسعة من أفضل اللاعبين واللاعبات العرب، الذين يملكون أعلى الألقاب والتصانيف الشطرنجية الدولية.
المنافسات تدور بأفكار الدفاع والهجوم، والهجوم تتحرك بعد تفكير عميق، وصفاء ذهني وتركيز عال، حيث ان المدربين أشبه بالجنرالات الذين يراقبون امتداد بيادق لاعبيهم على الرقع الشطرنجية، بخطوات هجومية وأخرى دفاعية وقائية، ويقفون عند هذه الحركة وتلك بطابع تحليلي لتجيز أفكار اللاعبين بمنطق الانتصارات والزحف نحو منصات التتويج في مختلف الفئات.
ويتبع ذلك، عقد لقاءات بين اللاعبين واللاعبات أنفسهم، وفق اختبارات حقيقية لقدرات الفردي للاعبين، وخلط الاعمار السنية فيما بينها بواقع الاحتكاك واكتساب الخبرة بين الرجال والسيدات ومختلف الفئات العمرية، ثم تحليل تلك اللقاءات بفكر تدريبي وتكتيكي عال، وشرح مفصل لتحركات بيادق اللاعبين هجوميا ودفاعيا، ورصد للأفكار الإيجابية وتعزيزها، وتوضيح دقيق للاخطاء المرتكبة خلال اللقاءت ومعالجتها، والعمل بروح الفريق طلبا لتحقيق الإنجازات في الأولمبياد العربي.
صدى المشاركة
من جانبه أكد رئيس اتحاد الشطرنج م. نواف ارشيدات، أن الثقة كبيرة بجميع لاعبي المنتخبات الوطنية المشاركين في الاولمبياد العربي، مشيرا إلى خطة الاتحاد الاستراتيجية والتي توجهت إلى الفئات العمرية وزيادة الحخبرة التراكمية للرجال والسيدات، منوها أنها الأفكار التي تطرح وفق توجيهات الرئيس الفخري للاتحاد، مثمنا اجتهاد المدربين واللاعبين وتركيز الأفكار صوب الانجاز في المحفل العربي.
إلى ذلك أشار رئيس الوفد المسافر م. زيد السعايدة، أن اتحاد اللعبة وفر اجواء الاستعداد المثالية للمشاركين من مختلف الجنسين في الأولمبياد العربي، لأفتا الانتباه إلى تطور الشطرنج الأردني والذي اصبح رقما صعبا عربيا وقاريا، متوقفا عند انجازات المدرب واللاعب الوطني سامي السفاريني، الذي عاد من أولمبياد الشطرنج العالمي مؤخرا في السعودية، بانتصار لافت ومهم للشطرنج الأردني بالفوز على بطل العالم للشطرنج الخاطف ووصيف بطل العالم للكلاسيك مما يؤكد أن الشطرنج تمضي بخطوات واثقة نحو العالمية-على حد تعبير السعايدة-.
يذكر أن اتحاد اللعبة سمى مؤخرا وفده المسافر إلى الإمارات، حيث يترأسه عضو مجلس الإدارة م. زيد السعايدة، ويرافقه المدربين احمد سعاده و سمير منصور، إلى جانب اللاعبين لفئة الإناث كل من ( 16 ) سنة اسيل عودة، (14) سنة لين البشايرة،( 8 ) سنوات ريفانا هلال و(10) سنوات حلا موسى، ولفئة الذكور كل من (20) سنة حسام الريماوي، (18) سنة يزن البشايرة، (16) سنة لؤي سمير، (14) سنة سيف مالك، (12) سنة عز الدين معاقبة، (10) سنوات عبد الله بني ياسين، (8) سنوات يوسف الشواورة، لفئة الرجل كل من رأفت عيسى وأحمد الخطيب، ولفئة السيدات كل من بشرى الشعيبي، غيداء العطار وراية النعيمات.

التعليق