بطولة أستراليا للتنس

فوزنياكي وسفيتولينا تتأهّلان بشق النفس ونادال دون عناء

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • رفاييل نادال وفرحة الفوز على ليوناردو ماير أمس -(أ ف ب)

ملبورن - بلغت الدنماركية كارولاين فوزنياكي والاوكرانية ايلينا سفيتولينا المصنفتان ثانية ورابعة على التوالي والمرشحتان للقب، بشق النفس الدور الثالث من بطولة استراليا المفتوحة لكرة المضرب، أولى البطولات الأربع الكبرى، فيما لم يجد الاسباني رفاييل نادال الأول أي عناء الأربعاء لتخطي الدور الثاني.
وفازت فوزنياكي على الكرواتية يانا فيت 3-6 و6-2 و7-5، وسفيتولينا على التشيكية كاترينا سينياكوفا 4-6 و6-2 و6-1، بعدما قلبتا خسارتهما المجموعة الأولى، فيما تغلب نادال على الارجنتيني لياندرو ماير الـ52 عالميا 6-3 و6-4 و7-6 (7-4).
في المباراة الأولى، حققت فوزنياكي عودة رهيبة وتفادت الخروج المبكر بعدما انقذت كرتين كانت احداهما ستمنح الفوز للكرواتية التي تقدمت 5-1 و40-15 في الشوط السابع، لكن الدنماركية فعلتها بفضل خبرتها فأنقذت الكرتين وكسبت 6 اشواط متتالية حسمت بها المجموعة والمباراة.
واعربت فوزنياكي عن فخرها بعودتها الرائعة، وقالت: "عندما كانت النتيجة 5-1 و40-15، شعرت وكأنني وضعت قدما خارج البطولة. كانت لحظات مجنونة، لا أعرف كيف تمكنت من العودة في المباراة"، مضيفة: "كانت ضرباتها قوية ولم يكن لديها شيء تخسره، لكن خبرتي كانت حاسمة".
وتابعت: "عندما قلصت النتيجة إلى 2-5، قلت، حسنا، ما زالت حظوظي قائمة، فقط حاولي والعبي بقتالية".
وتلتقي فوزنياكي في الدور المقبل مع الهولندية كيكي برتنز الثلاثين والتي تغلبت على الأميركية نيكول غيبس 7-6 (7-3) و6-0.
وفي الثانية، لم تكن حال سفيتولينا أفضل وقلبت خسارتها المجموعة الأولى إلى فوز لكنها احتاجت الى ساعتين و14 دقيقة لتحقيقه على حساب المصنفة 59 عالميا.
وقالت سفيتولينا: "اعتقد انها لعبت بشكل جيد في المجموعة الأولى، لكنني منحتها فرصة كسر ارسالي، لذلك أعتقد أنها كسبتها بسبب خطأ مني".
لكن سفيتولينا اشتكت من ارتفاع درجة الحرارة، وقالت: "اعتقد أنني كنت سأذوب اليوم، لقد كانت الظروف صعبة"، مضيفة "لقد أخذت ما يكفي من الشمس اليوم، أريد فقط حماما باردا جدا واستعادة لياقتي".
وتخوض سفيتولينا البطولة الكبرى الاولى هذا الموسم بمعنويات عالية بعد فوزها بدورة بريزبين الاسترالية الاعدادية لملبورن وتتويجها بخمسة القاب العام الماضي، أكثر من اي لاعبة اخرى.
وتضع سفيتولينا نصب عينيها الفوز باول لقب كبير في مسيرتها الاحترافية، لكنها اوضحت ان المهمة لن تكون سهلة، وقالت: "انها بطولة كبرى وكل لاعبة مصممة على الفوز".
وتلتقي سفيتولينا في الدور المقبل مع مواطنتها الواعدة مرتا كوستيوك (15 عاما) التي تغلبت على الاسترالية اوليفيا روغوفسكا المشاركة ببطاقة دعوة 6-3 و7-5.
وباتت كوستيوك اصغر لاعبة تبلغ الدور الثالث منذ السويسرية مارتينا هينغيس عام 1996.
وهو الفوز الحادي عشر على التوالي لكوستيوك في بطولة استراليا المفتوحة بعد تتويجا بلقب الشابات العام 2017 وحجزت بطاقتها الى الى الجدول الرئيسي هذا العام بفوزها في 3 مباريات في التصفيات.
وقالت كوستيوك بثقة "لقد سمعت في الكثير من الأوقات بأنني موهوبة، وأنا أعلم ذلك"، مضيفة: "لكنني أعلم أن الموهبة وحدها لن تساعدني على اللعب جيدا، لذلك أنا أعمل بجد".
وقالت سفيتولينا أنها لا تعرف سوى القليل عن الشابة كوستيوك، وأن مهمتها امامها لن تكون سهلة، وقالت: "ليس لديها ما تخسره، ولذلك ستكون مواجهتها صعبة".
وتأهلت ايضا اللاتفية يلينا اوستابنكو السابعة بتغلبها على الصينية ديان يينغ يينغ 6-3 و3-6 و6-4، فيما خرجت الروسية اناستاسيا بافليوتشنكوفا الخامسة عشرة بخسارتها امام الاوكرانية كاترينا بوندارنكو 2-6 و3-6.
وتابع نادال بدايته الجيدة في البطولة ببلوغه الدور الثالث على حساب الارجنتيني ليوناردو ماير 6-3 و6-4 و7-6 (7-4).
ولم يجد نادال، العائد الى الملاعب بعد تعافيه من إصابة، أي صعوبة لتخطي عقبة ماير باستثناء خسارته ارساله في الشوط العاشر من المجموعة الثالثة عندما كان يرسل من اجل انهائها والمباراة في صالحه، لكنه سرعان ما تدارك الموقف وحسمها في الشوط الفاصل.
وتعرض نادال (31 عاما) لإصابة في الركبة أبعدته عن بطولة الماسترز الختامية للموسم الماضي في تشرين الثاني (نوفمبر)، بعدما كان قد ضمن إنهاء العام في صدارة تصنيف المحترفين للمرة الأولى منذ 2014. ومنذ غيابه، لم يشارك "الماتادور" سوى في دورة كويونغ الاستعراضية الاسترالية الأسبوع الماضي، وغاب عن دورة بريزبين التي تعد بمثابة تحضير للبطولة الاسترالية المقامة بين 15 كانون الثاني (يناير) و28 منه.
ويشارك نادال في ملبورن، أولى البطولات الأربع الكبرى للموسم، للمرة الأولى في مسيرته من دون خوض أي دورة رسمية قبلها، علما انه يسعى إلى لقبه الثاني فيها بعد 2009، والـ 17 في البطولات الكبرى.
وضرب نادال الذي حل وصيفا للبطل العام الماضي بخسارته أمام غريمه السويسري روجيه فيدرر، موعدا مع البوسني دامير دزومهور الـ30 عالميا والـ28 في البطولة والذي تغلب على الاسترالي جون ميلمان 7-5 و3-6 و6-4 و6-1. وقال نادال: "أنا سعيد ببلوغي الدور الثالث بعدما كنت بعيدا عن المنافسة لفترة من الوقت، انتصار ثان على التوالي مهم جدا بالنسبة لي".
وأضاف "ليوناردو لاعب يملك مؤهلات كبيرة، يضرب الكرة بقوة كبيرة جدا وقد شاهدتم كم كانت مهمتي صعبة أمامه في الشوطين الاخيرين".
وتابع: "لقد اضطررت الى توجيه بعض الضربات القوية في الشوط الفاصل، انه خصم خطير جدا".
وخرج التونسي مالك الجزيري من الدور الثاني بخسارته امام اللوكسمبورغي جيل مولر الثالث والعشرين 5-7 و4-6 و7-6 (7-5) و6-3 و2-6. -(أ ف ب)

التعليق