"التربية" تعد لتنفيذ أول وقفية خيرية تعليمية بمليون دينار

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- تعول وزارة التربية والتعليم في أعقاب قرار مجلس الوزراء الموافقة على "وقف التعليم" على الجهود الوطنية سواء أكانت لمؤسسات وأفراد لتوفير الدعم اللازم لمساندتها في توفير متطلبات البيئة التعليمية الملائمة التي تتناسب والزيادة الكبيرة في أعداد الطلبة والهجرة المعاكسة من المدارس الخاصة للحكومية، وكذلك متطلبات اللجوء السوري ودواعي الإدامة للوضع القائم.
قرار الحكومة الذي جاء بتنسيب من وزراء التربية والتعليم والاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية والمالية، يهدف الى حث المجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني على دعم العملية التربوية.
وتستعد الوزارة لتنفيذ أول وقفية خيرية تعليمية خاصة باسم وزارة التربية والتعليم من شأنها مساعدتها على تأمين الابنية المدرسية وصيانتها، عبر تشجيع المواطنين على وقف الاموال المنقولة وغير المنقولة لصالح بناء المدارس احياء لدور الوقف في التاريخ الاسلامي والحضارة العربية الاسلامية.
ويشمل القرار الموافقة على تنفيذ هذا الوقف على قطعة أرض تبلغ مساحتها 10 دونمات بكلفة مالية تقدر بنحو مليون دينار، على نفقة البرامج الوقفية التابعة لوزارة الاوقاف ليتم بعد الانتهاء من عملية البناء تسليمه لوزارة التربية والتعليم.
وكانت وزارتا التربية والتعليم والاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية اطلقتا في وقت سابق مبادرة "الوقف التعليمي والشراكات المجتمعية"، بهدف حث المجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني على دعم العملية التربوية، باعتبار ذلك من ابواب الخير ووسائل نشره في المجتمع.
وتهدف المبادرة إلى حشد الدعم الوطني الحكومي والخاص والأهلي لمساندة وزارة التربية والتعليم في تحسين البيئة التعليمية في مدارسها من خلال بناء المدارس ومرافقها وغرف رياض الأطفال والإضافات الصفية، بالإضافة إلى صيانة المدارس والمساهمة في نفقات اللوازم المدرسية والتغذية المدرسية، وتغطية تكاليف طباعة الكتب المدرسية، وجمع التبرّعات لاستكمال مشروع المبادرة الملكيّة لتدفئة المدارس، وذلك لمواجهة التحدّيات امام قطاع التعليم في الأردن، ومشاركات الطلبة في الأنشطة التربوية الداخلية والخارجية.
وعملت الوزارة، وفق بيان أمس وانطلاقاً من إيمانها بدور مؤسسات المجتمع المدني والمجتمع المحلي في دعم برامجها المختلفة، على التنسيق مع وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلاميّة، وصولاً إلى كسبِ الدعم لصالح هذه المبادرة من خلال المشاركة المجتمعية للقطاعات والفئات المختلفة في المجتمع.
واعلنت الوزارة ان خطتها للأعوام العشرة المقبلة، تتضمن بناء 600 مدرسة جديدة، فضلا عن أعمال الصيانة وبناء المرافق المدرسية المختلفة والإضافات الصفية ورياض الأطفال والمختبرات المدرسية.

التعليق