رئيس الوفد الأردني يصف أمام مؤتمر برلمان التعاون الإسلامي قرار ترامب بإعلان حرب على الشرعية الدولية

عطية يطالب الأمتين العربية والإسلامية بدعم الوصاية الهاشمية على مقدسات القدس

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • النائب الأول لرئيس مجلس النواب خميس عطية خلال مشاركته بمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي أمس -(بترا)

طهران- أكد النائب الأول لرئيس مجلس النواب المهندس خميس عطية أن "الوصاية الهاشمية تعزز من صمود أهل القدس، وهي سبيل أمتنا للحفاظ على المسجد الأقصى المبارك مع أهلنا الصامدين في القدس"، مطالبا الأمتين العربية والإسلامية دعم الوصاية الهاشمية والحفاظ عليها والتمسك بها".
وقال في كلمة أمس في العاصمة الإيرانية طهران حيث يترأس وفد مجلس الأمة المشارك في أعمال مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، أن الاردن متمسك بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ولن يسمح للاحتلال المساس بها لأنها تحمي المسجد الأقصى والحرم الشريف من مخططات الصهاينة".
وأضاف، ان "اجتماعنا مختلف عن كل الاجتماعات السابقة لاتحاد مجالس البرلمانات الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لأنه يعقد وأمتنا الإسلامية تمر بظروف استثنائية وتواجه تحديات كثيرة وخاصة منطقتنا العربية، وحاجتنا إلى تعزيز مفاهيم الحوار والحريات واحترام سيادة الدول والرأي والرأي الآخر، بالإضافة إلى ما تمر به قضيتنا المركزية فلسطين من محطة فاصلة، خاصة عقب القرار غير الشرعي للرئيس الأميركي دونالد ترامب باعتبار القدس عاصمة لدولة الكيان الصهيوني لما لهذا القرار من تداعيات خطيرة على القدس وعلى القضية الفلسطينية وعلى المنطقة العربية وحتى العالم.
وقال، ان هذا القرار يشكل "اعلان حرب على الشرعية الدولية وعلى القانون الدولي وعلى الامم المتحدة بل يشكل جريمة القرن، كما يشكل اكبر اعتداء على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى الامتين العربية والاسلامية".
وأضاف، ان الولايات المتحدة عبر التاريخ "منحازة الى دولة الاحتلال الصهيوني وتقدم لها الحماية في المحافل والهيئات الدولية علاوة على دعمها بالأسلحة والعتاد لكي تبقى متفوقة على الدول العربية والاسلامية حتى لو كان هذا السلاح مجانا"، مشبها قرار ترامب بوعد بلفور.
وأشار إلى أن العالم كله رفض قرار ترامب، وهو ما ظهر جليا في مجلس الأمن وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة التي رفضت هذا القرار باعتباره مخالفا للقانون الدولي، وهو ما اظهر عزلة أميركا، معتبرا ان افشال قرار ترامب "يتطلب عملا كبيرا من أمتنا العربية والإسلامية.
وتابع: إن دعم شعب فلسطين واجب على أمتنا، ومطلوب من الدول العربية والإسلامية تقديم الدعم المالي لتعزيز صمودهم خاصة في ضوء وقف أميركا الدعم المالي لوكالة الغوث الدولية (الاونروا) وللسلطة الفلسطينية.
وقال: اننا في الاردن نعتبر القدس قضيتنا الاساسية والدفاع عنها واجب، مشيرا الى ان جلالة الملك عبدالله الثاني يؤكد دائما ان "القدس خط احمر ولن نسمح بالمساس بالمقدسات وتغيير معالمها وهويتها العربية والاسلامية".
وأضاف، ان مجلس الأمة بشقيه الأعيان والنواب، "يعمل ومن خلال اجهزتنا التنفيذية على توثيق القوانين العنصرية التي يقرها الكنيست الاسرائيلي ونرسلها الى كل برلمانات العالم لفضح ممارسات المحتل، ولدينا لجنة برلمانية دائمة باسم لجنة فلسطين تعمل على متابعة كل شؤون القضية الفلسطينية وهي تعمل بشكل متواصل ويومي".
ويتوقع ان يتضمن البيان الختامي للمؤتمر توصيات قدمها الوفد الاردني، أهمها التأكيد والتمسك بالوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
ويضم الوفد الأردني عضوي مجلس الاعيان العين غازي الطيب والعين صخر دودين والنواب حسين القيسي ومحمد الظهراوي ويحيى السعود وصفاء المومني ورجا الصرايرة وإبراهيم القرعان وأمين عام مجلس النواب
 فراس العدوان.-(بترا)

التعليق