العدوى المتكررة لدى الأطفال.. متى ندق ناقوس الخطر؟

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

كولن- قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالعدوى من البالغين، مشيرة إلى أنه من الطبيعي أن يُصاب الرضع والأطفال الصغار بحالات عدوى بمعدل يتراوح بين 8 و12 حالة في العام. وأضافت، أنه من الطبيعي أيضا أن يُصاب الأطفال في مرحلة التعليم الأساسي بما يصل إلى 8 حالات عدوى في العام.
وينبغي أن يدق الوالدان ناقوس الخطر في حال العدوى المتكررة، التي تستمر طويلا وتكون مصحوبة بمضاعفات؛ حيث إنها قد تشير حينئذ إلى خلل مناعي نادر. وينبغي على الوالدين استشارة الطبيب في حال العدوى البكتيرية المتكررة بصفة خاصة؛ حيث تعد حالتا عدوى بالتهاب رئوي أو التهاب الجيوب الأنفية أو أكثر في العام علامة تحذيرية على الإصابة بخلل مناعي.
ومن العلامات التحذيرية الأخرى عدم نمو الطفل بشكل طبيعي أو عدم زيادة وزنه بشكل كاف أو إذا يكون للمضادات الحيوية أي مفعول حتى بعد تعاطيها لأسابيع عدة.-(د ب أ)

التعليق