الافتاء: توقع أحوال الطقس ليس من ادعاء الغيب

تم نشره في الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018. 05:05 مـساءً
  • التنبؤات الجوية

عمان-الغد- قالت دائرة الافتاء العام إن نشرة أحوال الطقس ليست من ادعاء علم الغيب، مشيرة إلى انها "من علم الشهادة؛ لأن الأقمار الصناعية تصور السحاب وحركة المنخفضات والمرتفعات والرياح، وليس في ذلك شبه بدعوى علم الغيب".

وأضافت الدائرة ردا على سؤال مفاده :"هل تعد نشرة أحوال الطقس من ادعاء علم الغيب؟"، أنه "جاء في "موطأ الإمام مالك" (1/ 192): (أنه بلغه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا أنشأت بحرية ثم تشاءمت: فتلك عين غديقة)". مشيرة إلى ان هذا "دليل على أن الإخبار عن المطر عن مشاهدة ومراقبة وخبرة ليس من دعوى علم الغيب. جاء في "تنوير الحوالك" للسيوطي: "إذا أنشأت بحرية -أي ظهرت سحابة من ناحية البحر-، ثم تشاءمت -أي أخذت نحو الشام-، فتلك عين غديقة -أي ماء كثير-".

وتابعت:" كون تنزيل الغيث من مفاتيح الغيب الخمسة التي لا يعلمها إلا الله، المقصود به: قبل أن تصبح مشاهدة، فالله عز وجل يعلم وقت الساعة، وتنزيل الغيث، وكل ما في الأرحام، وماذا يكسب الإنسان في غده، وبأي أرض يموت، كلها يعلمها قبل وقوعها وقبل ظهور أسبابها ومقدماتها، فذلك الذي يختص به عز وجل، وإلا فبعد ظهورها أو بدايات أسبابها ومقدماتها يعلمها البشر".

وأضافت "يقول ابن عبد البر رحمه الله - في التعليق على الحديث السابق في الموطأ-: "وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا خرج على العادة المعهودة من حكم الله وفضله؛ لأنه يعلم نزول الغيث حقيقة بشيء من الأشياء قبل ظهور السحاب". والله تعالى أعلم".

التعليق