أساليب تجعلك الشخصية المحورية لكل جلسة تشارك بها

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- عند الاجتماع بالأهل أو الأصدقاء أو زملاء العمل، يلحظ المرء في بعض الأحيان أن هناك شخصا معينا تنال مواضيعه التي يطرحها اهتمام الحضور ويكون بمثابة الشخصية المحورية التي تسيطر على اهتمام الجميع.
ولو فكر المرء بالأسباب التي جعلت شخصا معينا الشخصية المحورية للجلسة، لن يجد شيئا مختلفا به سوى أنه يعي ما يتحدث به ويقوله في الوقت المناسب، حسب ما ذكر موقع "Inc.".
وليتمكن المرء من الوصول لهذه الدرجة من الوعي عند الالتقاء بالآخرين، يمكنه استخدام الأساليب الآتية:
- اجعل حديثك مختصرا ومباشرا في صلب الموضوع: يرى المختصون أن ما يلفت انتباه الآخرين لحديثك هو أن تكون مختصرا بما تريد قوله، لكن في الوقت نفسه لا تكون مختصرا جدا حتى لا تترك من يستمع لك في حيرة من أمره حول ما إذا فهم ما تريد قوله أو لا. لذا حاول أن تكون مختصرا بقدر معقول يسمح للمستمع أن يطرح عليك الأسئلة التي تبقي الموضوع المطروح مستمرا.
- كن فضوليا تجاه من تتحدث معه: وجدت العديد من الدراسات أن الشخص الفضولي يملك علاقات أقوى من غيره مع الآخرين. فالشخص ينجذب بسهولة تجاه الشخص الفضولي ما لم يوجه فضوله نحو تفاصيل دقيقة من خصوصياته بالطبع.
- اطرح أسئلة مميزة: لا يخفى على أحد بأن غالبية الناس يحبون الحديث عن أنفسهم، لذا دعهم يتحدثون من خلال طرح أسئلة توجه انتباههم نحو أنفسهم. لذا، فبدلا من طرح الأسئلة المكررة والمملة عن أحوال الشخص أو عن رأيه في الجو، يمكنك أن تسأل "كيف كان يومك؟" أو "ما هي طموحاتك المستقبلية؟"، فمثل هذه الأسئلة تساعد على فتح مواضيع شخصية تشعر المتحدث باهتمامك به.
- كن صاحب نظرة شمولية: في بعض الأحيان قد يحضر صديق إضافي للجلوس معك ومع من تتحدث معهم، وباعتباره جاء متأخرا فقد يجد نوعا من الحرج في كيفية الانخراط بالمحادثة، خصوصا لو لم يكن صديقا مقربا لك ولمن يشاركونك الحديث. هنا عليك عدم التركيز بالمتحدث فقط، بل يجب أن تلحظ القادم الجديد وتحاول ذكر المسألة التي تتحدثون عنها بصيغة سؤال مختصر كمعرفة رأيه وبالتالي يكون هذا السؤال مفتاحا له للدخول في النقاش.
- أضف قيمة للموضوع المطروح: عندما تكون مستمعا بانتباه لموضوع يطرح أمامك، من المحتمل أن تتذكر تجربة مشابهة مرت بك أو معلومة تعرفها بسبب تخصصك العلمي أو ما شابه. هنا عليك أن تجد الوقت المناسب لتطرح معلومتك بدون تأخير لكن بدون مقاطعة الطرف الآخر. فهذا الأمر يعطي قيمة إضافية للموضوع ويشعر المتحدث باهتمامك بما يقول.

التعليق