الكؤوس الاوروبية المحلية

إسبانيول يوقف انتصارات برشلونة وإشبيلية يفاجئ أتلتيكو مدريد

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • لاعبو اسبانيول يحتفلون بتسجيل هدف الفوز في مرمى برشلونة اول من أمس - (أ ف ب)

مدن - كلف الهدف الذي سجله أوسكار ميليندو لاعب إسبانيول خلال مباراة ذهاب ربع نهائي كأس ملك إسبانيا، البرسا خسارة اللقاء، ونهاية مسيرة من 29 مباراة أو خمسة أشهر من دون هزيمة للبلوغرانا.
وخسر أبناء المدرب إرنستو فالفيردي أول مباراتين رسميتين في الموسم، على يد ريال مدريد؛ في كأس السوبر الإسباني. وأقيم لقاء الذهاب في 13 آب (أغسطس) الماضي بملعب كامب نو وانتهى بفوز الريال 1-3 ، ثم كرر رجال زين الدين زيدان الفوز في ملعب سانتياجو برنابيو 2-0.
ومنذ تلك الخسارة، حافظ البرسا على سجله خاليا من الهزائم في 29 مباراة سواء في الدوري الإسباني أو دوري الأبطال الأوروبي أو كأس ملك إسبانيا.
فلوريس: هذا الفوز أدخلنا التاريخ
أكد كيكي فلوريس مدرب إسبانيول، أن "هذا الانتصار دخل تاريخ النادي" لأن "العداد منذ آخر مرة فزنا فيها على البرسا أصبح عند الرقم 0".
وأصر المدرب على أن هذا الانتصار "يسقط جدرانا". وأبرز أن "السعادة عارمة ويجب أن نستمتع بها. سنفكر أننا تغلبنا على برشلونة، وأننا سعداء وأننا نريد أن نكون هكذا دائما".
بالمثل، أعرب فلوريس عن رضاه تجاه كون ميليندو هو صاحب الهدف، حيث قال "أن يأتي فتى من مدرسة الكرة لدينا ويجلب لنا هذا الهدف لأمر خيالي. يروق لي كثيرا، سنتذكره وآرون... هما مستقبل النادي".
وعلى المستوى الكروي، كشف كيكي أنه فكر في المباراة على أنها مكونة من جزئين مختلفين تماما. "الأول كان الصمود، كنا نعلم أن بابتيستاو لن يكون في قامل لياقته طوال 90 دقيقة. وفي الشوط الثاني اعتقد أنه سنحت لنا فرصا أكثر".
لكن المدرب عاد وحذر من مدى تعقيد لقاء الإياب، حيث شدد "ندرك أننا سنواجه لاعبين كبار".
وفي النهاية أشاد بتصدي دييجو لوبيز لركلة الجزاء التي نفذها ميسي، مبرزا "ستتحسن الأمور بالنسبة له كثيرا. عمل بجد كي يستعيد الروح".
فالفيردي: سيطرنا لكننا افتقرنا للدقة
أكد إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، إن فريقه "سيطر على مجريات اللقاء"، لكنه افتقر للدقة.
وأوضح المدرب أن حارس مرمى فريقه "لم يكن مضطرا للتدخل في مناسبات عديدة"، مضيفا "انتظروا في الخلف وأغلقوا المساحات. يراودك شعور أحيانا أنك تعاني من ضجيج الأجواء أكثر من الفرص التي تسنح للمنافس".
وأبرز أن خطته كانت "كما هي دائما. حاولنا السيطرة على اللقاء، لكنهم كانوا دقيقين في هذه اللعبة. الأمر في النهاية مسألة دقة ويجب أن نعوض الآن في الـ(كامب نو). يتعين علينا تقبل الأشياء ونهنئهم".
وتابع أن الهزيمة 1-0 "ليست نتيجة جيدة". وأردف "المرشح الأوفر حظا في أي دور هو من يفوز. نعلم ما يعنيه أن يهزوا شباكنا في كامب نو، كان يتوجب علينا تسجيل ثلاثة أهداف".
مونتيلا: الفوز على أتلتيكو يمنحنا دفعة قوية
أكد الإيطالي فينتشينزو مونتيلا، المدير الفني لإشبيلية، عقب انتصار فريقه الثمين على أتلتيكو مدريد في عقر داره 2-1 في ذهاب ربع نهائي كأس الملك، أن النتيجة "هامة" بالنسبة لهم و"أساس قوي لمواصلة العمل".
وأشار مونتيلا عقب المباراة التي احتضنها ملعب (واندا ميتروبوليتانو) "المشاكل تبدأ عندما يتم تغيير المدرب، من الواضح أن الفريق يحتاج لوقت من أجل التأقلم على فكري... ولكن هذا الفوز مهم للغاية بالنسبة لنا، وقاعدة يمكن البناء عليها لمواصلة العمل، لأن مباراة الإياب ستكون صعبة".
وأبرز مدرب ميلان الإيطالي سابقا أن خطوط الفريق كانت "متقاربة" طيلة المباراة، وأبدى "سعادته برد فعل" لاعبيه بعد التأخر بالهدف الذي سجله دييجو كوستا، وتسجيل هدفين عبر خيسوس نافاس بمساعدة من الحارس ميجيل أنخيل مويا، وخواكين كوريا قبل النهاية بدقيقتين.
وأضاف "سعيد للغاية برد فعل الفريق، أرى تطورا في طريقة اللعب، وهذه قاعدة قوية، ونحتاج للاستفاقة أيضا في الليغا".
ويثق صاحب الـ43 عاما في أن هذه النتيجة ستمنحهم "الثقة" كفريق، ولاسيما وأنهم كانوا يدركون صعوبة المباراة.
وأوضح "كنا ندرك أن المباراة ستكون صعبة، على ملعب صعب وأمام منافس من 'المستوى الأول'. لقد خاطرنا قليلا، هذا ما أبحث عنه".
سيميوني: هناك مباراة أخرى الأسبوع المقبل
وصف الأرجنتيني دييجو سيميوني، مدرب أتلتيكو مدريد، بـ"المستحق" فوز ضيفه إشبيلية على الروخيبلانكوس، ولكنه أكد على أنه "سيكون هناك مباراة الأسبوع المقبل" على ملعب رامون سانشيز بيثخوان في الإياب.
وقال سيميوني إن "المباراة كانت صعبة. إشبيلية قدم أداء طيبا في الشوط الأول وسنحت له فرص التهديف، ونحن أيضا كانت لنا فرصنا ولكننا لم نستغل أي منها. تقدمنا في الشوط الثاني ثم عانينا من اندفاعهم الهجومي الذي نفذوه". وتابع أن فريق "إشبيلية عاد بفوز مستحق (من ملعب واندا ميتروبوليتانو) وهناك مباراة الأسبوع المقبل".
وصرح المدرب الأرجنتيني أنه "يمكن دائما أن تتحسن، نريد دائما أن نتحسن ونبحث عن الحلول لبعض الصعوبات التي واجهها الفريق، ولكن لم يبق الكثير كي أقوله".
ومن جانبه، قال لاعب وسط الأتليتي، ساؤول نييجيز، إنه "بعد أن أحرزنا الهدف مباشرة كانت هذه أفضل لحظاتنا وكنا نريد تسجيل الثاني لأننا كنا نرى أن ذلك في استطاعتنا، وفي النهاية دفعنا الثمن غاليا".
وتابع أن "هدف التعادل كان مؤلما للغاية.. لقد أثر كثيرا على معنوياتنا لأننا تركيزنا تشتت نوعا ما، ثم حاولنا أن نذهب لتسجيل الهدف الثاني ودفعنا الثمن غاليا".
وأوضح ساؤول "أعتقد أن ما يجب علينا أن نفعله هو أن نفكر في المباراة المقبلة أمام جيرونا (في الليغا) وتحقيق نتيجة إيجابية، لأن هذا ما سيعطينا دفعة معنوية إيجابية لمواجهة الإياب، ولكن أعتقد أن كل الاحتمالات مفتوحة وأمام أتلتيكو مدريد فرصة للتأهل إلى نصف النهائي".
وأكد مدافع الاتليتي خوانفران توريس أنه "مخطأ" من يظن أن فريقه ودع بطولة الكأس بخسارته لذهاب ربع النهائي.
وقال "تفسير ما حدث أنهم كانوا أكثر توفيقا منا في هذه المباراة. لقد سنحت لنا فرصا كثيرة وكانت مباراة متكافئة أمام فريق جيد يضم لاعبين جيدين".
مارسيلينو: لم أتمكن من إقناع اللاعبين
قال مدرب فالنسيا، مارسيلينو جارثيا تورال، في مؤتمر صحفي بعد الفوز على ألافيس (2-1) في ذهاب ربع نهائي كأس الملك إنه مسؤول عن عدم إقناع اللاعبين بأهمية المباراة ومستوى المنافس.
وبسؤاله عما إذا كان فريقه قد أفرط في الثقة، أكد مارسيلينو "أنا المسؤول، لأنني لم أتمكن من إقناع اللاعبين بأهمية المباراة وقدرة المنافس. حاولت ولكن لم أتمكن. لقد لعبنا شوطا أول أقل من مستوانا". وقال "أوقفنا المنافس بشكل مثالي. كنا نظن أنفسنا في نصف النهائي، ولكن يجب لعب المباريات والفوز بها".
وأعرب عن رضاه بالنتيجة ولكنه قال إنه لم يعجبه أداء فريقه في الشوط الأول، مشيرا إلى أن فريقه حالفه الحظ في عدم استقبال أهداف أكثر خلاله. وأضاف "من جهة أنا حزين عن الشوط الأول الذي قدمناه ومن جهة أخرى راض عن رد الفعل في الشوط الثاني، الذي ترك فيه الفريق روحه في الملعب ولعبنا لفترة بنفس الشكل الذي نلعب به دائما". (إفي)

التعليق