البوند سليغة

الأنظار تتجه نحو أوباميانغ

تم نشره في الجمعة 19 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • المهاجم الدولي الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ - (أرشيفية)

برلين - ستكون الاعين شاخصة نحو المهاجم الدولي الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ، عندما يحل فريقه بوروسيا دورتموند ضيفا على هرتا برلين اليوم، في افتتاح المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الالماني لكرة القدم، وذلك في ظل تقارير صحافية باقتراب انتقاله الى صفوف ارسنال الانجليزي.
ويعود اوباميانغ الى صفوف فريقه بعد غيابه عن المباراة الاخيرة امام فولفسبورغ بسبب ايقافه قبل وقت قصير من انطلاقها لغيابه غيابه عن اجتماع مهم دعا اليه مدرب الفريق، النمسوي بيتر شتويغر عشية المرحلة الثامنة عشرة.
وذكرت وسائل اعلام المانية ان اوباميانغ الذي سجل 20 هدفا في 23 مباراة في مختلف المسابقات بينها 13 في 15 مباراة في البوندسليغا، قريب من الانضمام الى ارسنال، بيد ان شتويغر اكد لصحيفة "بيلد" انه "يفترض" بأن الدولي الغابوني سيبقى ولكنه "اذا رحل، سيكون من الصعب تعويضه بمهاجم يملك نفس قدرته التهديفية".
واضاف: "لقد تدرب مع الفريق وهو يدخل ضمن خططنا" لمواجهة هرتا برلين اليوم.
وتدهورت العلاقة بين اوباميانغ الذي سجل 31 هدفا في البوندسليغا الموسم الماضي، ودورتموند في الاشهر الاخيرة حيث استبعد للمرة الثالثة في اخر موسمين والثانية هذا الموسم بعد الاولى في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي ما عزز امكانية انتقاله بسرعة.
وانتقد المدير الرياضي ميكايل تسورك اوباميانغ بقوله "لم اعد اعرفه. كان اللاعب مثالا للاحترافية ومنضبطا، لكن في الوقت الحالي الامر ليس كذلك. لا ادري ما يجول في خاطره".
واضاف "مستقبل النادي هو الاولوية. لن ندع الامور تصل الى مرتبة الخطر".
ودفع شتويغر بالمهاجم الدولي السويدي الواعد الكسندر اسحاق (18 عاما) امام فولفسبورغ دون ان ينجح في ترجمة الفرص الكثيرة التي سنحت امامه وبالتالي تعويض اوباميانغ الذي بدا تأثير غيابه واضحا ليسقط الفريق في فخ التعادل السلبي بعد فوزين متتاليين ويتراجع الى المركز الرابع بفارق 15 نقطة خلف بايرن ميونيخ المتصدر.
ويعود الدولي الاميركي كريستيان بوليسيتش بعد تعافيه من الاصابة الى صفوف بوروسيا دورتموند الذي يمكنه الاعتماد على مدافعه الجديد السويسري مانويل أكانجي القادم من بازل.
يذكر ان بوروسيا دورتموند لم يخسر في مبارياته الثلاث باشراف شتويغر خليفة الهولندي بيتر بوش المقال من منصبه الشهر الماضي.
ويبدو بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب مرشحا بقوة لمواصلة انتصاراته المتتالية ورفعها الى ستة عندما يستضيف فيردر بريمن السادس عشر الاحد في ختام المرحلة.
ويسير بايرن ميونيخ بثبات نحو لقبه السادس على التوالي والسابع والعشرين في تاريخه كونه يبتعد بفارق 13 نقطة عن اقرب مطارديه لايبزيغ وصيفه في الموسم الماضي.
واستعاد الفريق البافاري الكثير من بريقه منذ عودة مدربه القديم الجديد يوب هاينكس الى ادارته الفنية خلفا للايطالي كارلو انشيلوتي المقال من منصبه. وفي مدى ثلاثة أشهر ونصف، انتقل بايرن ميونيخ من المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن المتصدر وقتها بوروسيا دورتموند، الى الريادة بفارق 13 نقطة امام لايبزيغ.
ويحاول مسؤولو بايرن ميونيخ حاليا اقناع هاينكس على تمديد عقده مع النادي البافاري حتى الموسم المقبل في ظل تشبث المدرب المخضرم بقراره وقت قبوله العودة الى تدريب بايرن حتى 30 حزيران (يونيو) المقبل "ولن يكون هناك مجال للاستمرار الموسم المقبل".
وعلل هاينكس قراره هذا الأسبوع في مقابلة طويلة جدا مع مجلة "كيكر"، وقال: "كي أقوم بهذا العمل كما أفعل مع المتعاونين معي، يجب أن يكون هناك انضباط شخصي وتحمل شديد"، مضيفا: "سأكون في سن الـ 73 (في التاسع من ايار (مايو) المقبل) وفي هذا العمر، لا نعرف كم من السنوات ستمنحها لنا الحياة".
وقال الرئيس التنفيذي لبايرن ميونيخ كارل هاينتس رومينيغه: "لعبنا 17 مباراة حتى الان بإشراف، وحققنا 16 فوزا. جميع اللاعبين يحبونه. الاجواء في النادي هادئة. سيكون من المحزن جدا تركه يرحل دون ان نقاتل من اجل بقاء هذا الرجل الذي لا يعتبر فقط مدربا جيدا بل شخصا رائعا".
وأضاف المهاجم الدولي السابق: "رئيس النادي أولي هونيس يقوم بمحاولة في هذا الصدد، وبصراحة، أنا أؤيد ذلك تماما".
وتشهد الوصافة منافسة محتدمة بين 9 اندية بدء من لايبزيغ الثاني برصيد 31 نقطة وصولا الى هانوفر العاشر برصيد 26 نقطة. ويختم الاخير المرحلة الاحد بقمة ساخنة امام مضيفه شالكه الثالث برصيد 30 نقطة.
ويسعى شالكه الى استعادة التوازن عقب خسارته امام لايبزيغ في المرحلة الماضية وتخليه عن المركز الثاني، فما يحاول هانوفر الاعتماد على معنويات لاعبيه العالية عقب استعادة نغمة الانتصارات بفوز مثير على ضيفهم ماينتس 3-2 بعدما كانوا متخلفيه بثنائية نظيفة.
ويملك لايبزيغ فرصة ذهبية لتعزيز موقعه في المركز الثاني عندما يستضيف فرايبورغ الرابع عشر غدا، فيما يطمح باير ليفركوزن وبوروسيا مونشنغلادباخ، الشريكان في المركز الخامس (28 نقطة)، الى استعادة التوازن عقب خسارتيهما في المرحلة الماضية (امام بايرن ميونيخ وكولن على التوالي)، وذلك عندما يحل الاول ضيفا على هوفنهايم السابع (27 نقطة)، ويستضيف الثاني شريك الاخير اوغسبورغ.
ويلعب غدا ايضا فولفسبورغ الثاني عشر مع اينتراخت فرانكفورت التاسع، وماينتس الخامس عشر مع شتوتغارت الثالث عشر، وهامبورغ السابع عشر قبل الاخير مع كولن الاخير.- (أ ف ب)

التعليق