تقرير رياضي

الرياضيون يفخرون بالتكريم الملكي للأمير رعد بن زيد

تم نشره في الأحد 21 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني يتوسط عددا من أصحاب السمو الأمراء خلال حفل تكريم الأمير رعد بن زيد -(من المصدر)

يحيى قطيشات

عمان- استقبلت أوساط رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، بفخر وتقدير، تكريم الرياضي الأول، جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، لسمو الأمير رعد بن زيد، تقديرا لجهوده الكبيرة وإسهاماته الجليلة برعاية الأشخاص ذوي الإعاقة عبر مسيرة حافلة بالعطاء والعمل الدؤوب على مدى سنوات طويلة، واعتبرت التكريم الملكي السامي، تكريما للمسيرة الطويلة والإنجازات العظيمة لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة ونجومها على مدار السنوات الماضية في البطولات والدورات الأولمبية والعالمية والآسيوية والعربية.
ويستذكر الرياضيون التاريخ الحافل لسمو الأمير رعد بن زيد، في دعم ورعاية رياضة المعوقين وأبطالها منذ أن أسس سموه الاتحاد الأردني لرياضة المعوقين العام 1981، فبدأت البطولات المحلية والمشاركات العربية والعالمية، وتطور أداء نجومها بعدما وضع الأمير رعد بن زيد، حجر الأساس لانطلاق الإنجازات بالتعاون مع نخبة من أبناء الوطن المخلصين، وترأس سموه المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين ورئاسة اللجنة البارالمبية الأردنية التي حلت مكان اتحاد المعوقين.
وأصبحت رياضة المعوقين، تحت قيادة الأمير رعد، رقما صعبا في البطولات العالمية كافة، ونال نجومها العديد من ألقاب البطولات العالمية عن جدارة واستحقاق، وفاز الأردن بجائزة روزفلت الدولية للإعاقة العام 2005.
ويصعب حصد الإنجازات والميداليات والبطولات التي حققتها منتخبات المعوقين خلال السنوات الماضية، لكن إنجاز النجوم في الدورات البارالمبية حاضرة في الذاكرة، وحرص سمو الأمير رعد على متابعتها مع اللاعبين لرفع معنوياتهم وتشجيعهم من داخل الصالات والميادين، وشهدت المشاركة في أولمبياد اتلانتا العام 1996، حصول اللاعب عماد الغرباوي على الميدالية الفضية في مسابقة رمي القرص، ليكون هذا أول إنجاز يحقق لرياضة المعوقين في تاريخ مشاركاتها في البرالمبيك، ثم جاء الدور على الإنجاز الأغلى الذي سجلته البطلة مها البرغوثي بفوزها بالميدالية الذهبية في مسابقة كرة الطاولة خلال مشاركتها في دورة برالمبيك سيدني 2000، في حين شهد أولمبياد أثينا 2004 فوز اللاعب جميل الشبلي بفضية ألعاب القوى بدفع الكرة الحديدية، في حين انتزع المنتخب الوطني برونزية بطولة الفرق بكرة الطاولة.
وفي دورة الألعاب الأولمبية "بكين 2008"، حصل اللاعب جميل الشبلي على فضية رمي الكرة الحديدية، وفاز اللاعب عمر قرادة بفضية رفع الأثقال، ونال اللاعب معتز الجنيدي برونزية رفع الأثقال، وحصل منتخب كرة الطاولة للآنسات؛ والمكون من اللاعبات مها البرغوثي وختام كمال وفاطمة العزام، على برونزية الفرق.
وحقق الأردن في دورة ألعاب "برالمبيك ريو البرازيل 2016"، 3 ميداليات هما فضيتان وبرونزية؛ حيث نالت لاعبة رفع الأثقال ثروت الحجاج الميدالية الفضية لوزن 86 كغم، ونال اللاعب عمر قرادة فضية وزن 49 كغم، وفاز لاعب رفع الأثقال جميل الشبلي بالميدالية البرونزية في منافسات وزن +107 كغم، بعدما رفع 234 كغم.
ويتذكر الرياضيون في ألعاب ذوي الاحتياجات الخاصة، وقوف سموه الى جانبهم في كل الموقف، ومتابعة نشاطاتهم وبطولاتهم ومشاركاتهم الخارجية، وتكريمهم بعد كل إنجاز، وحرصه المتواصل وسعيه على تمكينهم ودمجهم في المجتمع.
واعتبر رياضيون، أن تكريم سموه بجائزة اللجنة الأولمبية وتسلمها من سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة، يعد تكريما لهم أيضا، خصوصا وأنها جائزة تقديرية تمنح سنويا لإحدى الشخصيات الرياضية أو المؤسسات أو الهيئات التي قدمت خدمات جليلة للحركة الرياضية والأولمبية في بلدانهم.

التعليق