"الشيوخ الأميركي" أمام امتحان "الموازنة" مجددا لإنقاذ الحكومة من الشلل

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

واشنطن- يجري تصويت جديد مساء اليوم الاثنين، على الارجح، في مجلس الشيوخ الأميركي للتوصل إلى اتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين حول موازنة الحكومة لاخراجها من الشلل الذي انعكس تأخرا في رواتب 1.4 مليون عسكري أميركي.
ويتزامن هذا الفشل مع مرور عام على تنصيب دونالد ترامب رئيسا للبلاد.
وعلق ترامب ساخرا في سلسلة تغريدات صباحية: "انها الذكرى الأولى لرئاستي، واراد الجمهوريون تقديم هدية جميلة لي".
ومساء أول من أمس، أعلن زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل انه يدعو إلى تصويت جديد بعد فشل تصويت مساء الجمعة الذي أدى إلى شلل الحكومة. وقال في بيان: "اؤكد لكم أن التصويت سينجح الاثنين في الساعة السادسة بتوقيت غرينتش اليوم، إلا إذا كانت هناك رغبة بان يتم قبل ذلك".
وكان المشرّعون قد فشلوا الجمعة الماضية في التوصل إلى اتفاق يمنع الشلل في الادارات الفدرالية.
ورغم المباحثات المكثفة في الأيام الاخيرة فشلت الغالبية الجمهورية والمعارضة الديمقراطية والبيت الابيض في الاتفاق على موازنة ولو مؤقتة كانت ستتيح تفادي "الشلل" الذي دخل حيز التنفيذ منتصف ليل الجمعة السبت.
واعتبر الزعيم الجمهوري لمجلس النواب بول راين ان الديمقراطيين يتحملون وحدهم مسؤولية المأزق السياسي. وقال "نقوم باشياء غريبة في واشنطن. لكن ما حصل ضرب من الجنون".
وهذا المأزق صعب لترامب الذي اعتبر نفسه ماهرا في التفاوض، والغى ترامب زيارته المقررة في نهاية الاسبوع إلى ناديه الخاص في فلوريدا، حيث كان يفترض ان يحتفل بالذكرى الأولى لوصوله الى بيت الابيض خلال حفلة لجمع الأموال.
ويعود الشلل الاخير للحكومة الفدرالية إلى 2013 في عهد الرئيس الديمقراطي باراك اوباما ودام 16 يوما.
ويتوقع أن تظهر آثار الشلل، المشهد المتكرر في الحياة السياسية الأميركية، اعتبارا من الاثنين في حال عدم التوصل إلى حل.
وسيؤدي الشلل إلى بطالة تقنية تطال مئات آلاف الموظفين الفدراليين "غير الاساسيين". وستخفض انشطة عدة وكالات كخدمة الضرائب لكن الاجهزة الأمنية لن تتأثر. وسيواصل 1.4 مليون عسكري أميركي عملياتهم دون تقاضي راتب.
وأول من أمس، قالت نويل جول الموظفة الفدرالية في الخمسين من العمر التي شملتها البطالة التقنية في واشنطن لفرانس برس "لا يمكننا سوى الترقب انه امر مخيف".
وأعلن نائب الرئيس مايك بينس خلال محطة في شانون (ايرلندا)، حيث التقى جنود اميركيين "هناك عسكريون أميركيون يستعدون للتوجه إلى الكويت لستة أشهر وانهم قلقون لعدم تقاضي رواتبهم على الفور. انه أمر غير مقبول".
من الآثار الجانبية الاخرى الممكنة لهذا الشلل، أعلن البيت الابيض أن مشاركة ترامب في منتدى دافوس الاقتصادي (سويسرا) منتصف الاسبوع المقبل غير مؤكدة.
وكثف ترامب أول من أمس اتصالاته الهاتفية مع كبار المسؤولين في الكونغرس لكن دون ان يلوح في الافق تقدم ملموس.
من جهته، سخر زعيم الديموقراطيين في مجلس الشيوخ تشارك شومر لصعوبة التفاوض مع رئيس "يبدل موقفه باستمرار".
ويتهم ترامب المعارضة بتجاهل مصالح البلاد الاساسية. وغرد قائلا "الديموقراطيون اكثر قلقا على المهاجرين غير الشرعيين منه على جيشنا او امننا على حدودنا الجنوبية الخطيرة".
ونقطة الخلاف الرئيسية هي مطالبة الديموقراطيين باحراز تقدم حول تسوية اوضاع مئات آلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين اتوا شبابا الى الولايات المتحدة والغي في أيلول (سبتمبر) وضعهم الموقت الذي منحته لهم إدارة الرئيس باراك اوباما.
وعندما الغى ترامب هذا البرنامج الذي سمح لـ 690 الف شاب اوضاعهم غير شرعية بالعمل والدراسة بصورة شرعية، امهل الكونغرس حتى آذار (مارس) لايجاد حل دائم لهؤلاء الافراد". لكن أي خطوة لم تتخذ مذاك.-(ا ف ب)

التعليق