مدربو التايكواندو يجمعون على تدني المستوى الفني لتصفية المنتخب

تم نشره في الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • لاعبان يتنافسان في تصفية منتخب التايكواندو – (من المصدر)

خالد المنيزل

عمان – تعد عملية تطوير المدربين من الأهداف العريضة التي تسعى لها الاتحادات الرياضية، وذلك من خلال عقد دورات صقل وانعاش للمدربين، وإشراكهم في دورات تدريبية، لكن اتحاد التايكواندو الحالي سلك طريقا آخر في عملية تطوير المدربين، واتبع منهجا جديدا سيكون له مردود ايجابي على مستوى المدربين واللاعبين، من خلال مرافقة المدربين للاعبيهم الحائزين على المركز الأول في التصفية الأولى لمنتخبات الرجال والنساء، التي اختتمت قبل يومين في البطولات الحارجية، وخاصة البطولات المصنفة من عيار النجمة الواحدة.
ويقول كبير مدربي التايكواندو فارس العساف إن هذا الأمر سينعكس ايجابيا على اللاعب بالدرجة الأولى من خلال، الاعتياد على توجيهات مدربه في البطولات الخارجية، والإطلاع على توجيهات المدربين في البطولات الأوروبية المقبلة، وكذلك يستفيد المدرب من الحافز الجديد الذي منحه له اتحاد اللعبة، للاطلاع على عمليات التسجيل والقرعة، وكذلك الاطلاع عن قرب على التصفيات الخاصة في البطولات، ومعايشة الحدث بشكل عام وتوجيه لاعبه بطريقة صحيحة.
ومع تراجع المستويات الفنية للاعبين المشاركين في بطولات السنوات السابقة، أوجد اتحاد اللعبة هذا الحافز للمدربين، للعمل بجد وحماس مع لاعبيهم، وتطوير مستوياتهم الفنية، والظهور في البطولات الخارجية، ما ينعكس بصورة ايجابية على دخول اللاعبين في التصنيف الدولي، خاصة أننا مقبلون على مشاركات خارجية واسعة تبدأ ببطولة بلغاريا المصنفة من عيار النجمة الوحدة والتي تقام خلال الفترة من 4-6 آذار (مارس) المقبل، مرورا بالمشاركة في بطولة الفجيرة التي تقام خلال الفترة 16-18 شباط (فبراير) المقبل، والمشاركة في بطولة الحسن التي تقام في عمان خلال شهر آب (أغسطس) المقبل.
واجمع عدد من المدربين أن التصفية الأولى لم تفرز لاعبين جدد، ومستواها الفني متوسط ولم يرق لمستوى الطموح، فقد أكد المدرب يوسف عصفور أن غياب اللاعبين الأولمبيين كان له أثر سلبي على المستوى الفني، وطالب الاتحاد بمنح اللاعبين والمدربين أكثر من فرصة لمرافقة اللاعبين في المشاركات الخارجية، وأضاف أن المستويات الفنية لبعض الأوزان متدنية جدا، خاصة في أوزان النساء، ولا بد من إعادة النظر فيها، وطالب برفع العقوبات عن اللاعبين السابقين.المدرب يوسف أبو زيد أكد أن فكرة مرافقة المدرب للاعبه تعتبر ايجابية، حتى يتعرف اللاعب والمدرب على كل جديد في البطولات الخارجية، ويعيش أجواء جديدة مليئة بالايجابيات، وطالب الأندية بمزيد من الاهتمام، بهدف إيصال أكثر من لاعب للمنتخبات الوطنية، مبينا أن المستوى الفني للبطولة جاء دون الطموح. ويؤكد المدرب محمد أبو لبدة أن المستوى الفني لم يرق للمطلوب، إلا أن الاتحاد قام بواجبة من حيث التنظيم الجيد للتصفية، مبينا أن المبادرة الجديدة تستحق الاهتمام، وستكون حافزا كبير للمدربين واللاعبين للعمل بجد للاستفادة منها قدر الامكان، وهذا بدورة سينعكس ايجابيا على المستويات الفنية للاعبين الجدد في المنتخبات الوطنية.

التعليق