60 أسرة في حي الحمرا التابع لبلدية شرحبيل بلا ماء وكهرباء

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 12:00 صباحاً
  • تعبيرية عن انقطاع مياه

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي -  تعيش حوالي 60 أسرة في حي الحمرا، الذي يقع شرق منطقة المرزة ضمن بلدية شرحبيل بن حسنة، في حالة صعبة وتعاني من نقص بالخدمات العامة وبالذات عدم توفر المياه والكهرباء، واهتراء بعض الشوارع وعدم وجود أرصفة لمسير المشاة، أو جدران استنادية بالقرب من المنعطفات، فضلا عن افتقار العديد من الطرق للإنارة، وعدم وجود وسائل نقل، وفقا لسكان في الحي.
 وأكد السكان أنهم راجعوا الجهات المعنية لايصال الخدمات إلى منطقتهم، إلا أن مطالبهم المتكررة لم تنفذ بحجة أن المنطقة خارج التنظيم رغم وجود الحي منذ حوالي 7 أعوام. ويضطر طلبة في الحي إلى قطع مسافة تزيد على حوالي 2 كيلو متر للوصول إلى المدارس في المنطقة، لعدم وجود وسائل نقل تقلهم الى المدارس المجاورة، مؤكدين أن المنطقة تخلو من الشوارع  التي تساعدهم على الوصول، إذ يضطر الطلبة إلى تسلق الجبال أو المشي لمسافات طويلة في ظل معاناة كبيرة وبالذات في فصل الشتاء.
وأشارت والدة الطالب محمد صبري إلى أنها تعاني مع ابنها الصغير،الذي يدرس في مرحلة التأسيس، لافتة أن الوضع المتردي تسبب في تراجع المستوى الدراسي له بسبب تأخره عن الحصص الصفية، إذ تعتبر المرحلة الدراسية في ذلك الوقت مهمة جدا. وأشار المواطن إبراهيم الرياحنة إلى عدم وجود عبارات تساعدهم على اجتياز الوادي في الشتاء جراء الفيضانات، مما يعزلهم عن باقي الأحياء، الأمر الذي يؤثر على عدم التمكن من اسعاف ابنائهم وكبار السن، الذين يعانون من أمراض السكري والضغط وغيرها، وعدم التمكن من ارسال ابنائهم الى المدارس، أو في بعض الاحيان الى تعطيلهم من المدارس.
وقال المواطن كايد ابراهيم الشعلان من سكان الحي، إنهم يعانون من وعورة الطريق الموجود وعدم صلاحيته، ما يؤثر على مركباتهم لصعوبة تلك الطريق، كما انهم يقومون بدفع ضرائب المسقفات وبدل النفايات بالرغم من عدم وجود خدمات نقل النفايات وعدم وصول الضاغطة إلى منطقتهم، منوها بأنهم قاموا بمراجعة الاشغال العامة منذ عام دون جدوى، كما أن أعمدة الانارة منذ ثلاث سنوات لم توضع عليها أذرع ولمبات إنارة .
ويبين المواطن جمال غازي عبدالله، أن شوارع الحي لا تدخل اليها سيارات الدفاع المدني والاسعاف وحالة من الضياع يعيشها أهالي المنطقة بين الأشغال والبلدية، إذ تتنصل البلدية من دورها وتلقي اللوم على الاشغال.
ويشير المواطن حمزه عقاب التعامرة، إلى عدم توفر الانارة والمياه وجميع الخدمات، حيث يضطر أهالي المنطقة الى القاء النفايات على جوانب الطريق والأودية مما تسبب بانتشار الروائح الكريهة، مطالبين بإعادة النظر في تقديم الخدمات قبل تفاقم الموضوع.
 وأفاد رئيس بلدية شرحبيل شوكت الصقور، بأنه سيتواصل مع رئيس المجلس المحلي ويبلغه بضرورة ايصال الضاغطة يوميا إلى تلك البيوت، وسيتابع مع المعنيين لايجاد حلول حول المشاكل التي يعانيها الحي.

التعليق