عجلون: شكاوى من قلابات بحمولات خطرة تعبر طرق المحافظة

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • قلاب يحمل قطعا حجرية كبيرة على أحد شوارع عجلون يشكل خطورة على السلامة العامة -(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون- يشكو سكان في محافظة عجلون من خطورة القلابات التي تعبر الطرق الزراعية والرئيسية في محافظة عجلون، محملة بالمواد والأتربة الزائدة وتتسبب بأضرار على الطرق الزراعية وما تشكله من تهديد للسلامة العامة، وإرباكات مرورية.
وطالبوا الجهات المعنية في المحافظة بضرورة متابعة هذه القلابات وإلزامها بحمولاتها الحقيقية، وتحديد أوقات عبورها للطرق الرئيسية خارج أوقات الذروة، ومنعها من المرور بالطرق الضيقة كطريق عجلون- وادي الطواحين-كفرنجة.
ويقول محمود عنانزة إن مرور القلابات المحملة بالحجارة من المقالع الحجرية وبما يفوق حمولاتها المقررة يشكل خطورة على السلامة العامة، مشيرا إلى أن العناية الإلهية حالت دون وقوع كارثة مرورية قبل زهاء عامين عندما فقد سائق السيطرة على أحد القلابات أثناء قيادته له بمنطقة حي نمر شديدة الانحدار، وتسبب بتدهوره بالقرب من حي سكني، وذلك بسبب الحمولة الزائدة، مناشدا الجهات المعنية وبالذات المحافظة وإدارة السير والإدارة الملكية لحماية البيئة بمراقبة هذه القلابات وتنظيم مرورها في أوقات محددة خارج أوقات الذروة.
ويقول خالد القضاة إن تعطل قلاب محمل بالحجارة قبل زهاء أسبوع، أثناء مروره في الشارع الرئيس المؤدي إلى وسط مدينة عجلون، تسبب بإرباك حركة السير في هذه المنطقة الحيوية، التي تصل إلى مجمع السفريات أو مواصلة الطريق باتجاه محافظة اربد.
ويؤكد أن القلابات المحملة بالحجارة والتي تعمل على مدار الساعة، أصبحت أحيانا تخترق وسط بلدة عين جنا مسببة مخاطر على السلامة العامة نتيجة عدم تقيدها بشروط السلامة العامة، من حيث عدم التقيد بالحمولة المقررة والتي غالبا ما تتضاعف، إضافة إلى عدم تقيد السائقين بتغطية الحمولة من الرمال، ما يتسبب بتطايرها على الطرق.
وطالب أحمد الخطاطبة بضرورة تشديد الرقابة على قلابات نقل الحجارة من المقالع التي أصبحت تشكل خطرا، مشيرا إلى أنه دائما ما يشاهد القلابات التي تحمل كميات زائدة من الصخور الكبيرة والتي قد يسقط أحدها على المركبات التي تسير خلفها، مبينا أن مرور القلابات المحملة بالحجارة بكميات كبيرة فوق الحمولة المقررة يتسبب بتلف الشوارع وانتشار للغبار والأتربة أثناء مرورها بالطرق غير المعبدة قرب الأحياء السكنية، إضافة إلى تشكيلها خطورة بالغة على مرتادي الطرق الضيقة كطريق عجلون- وادي الطواحين- كفرنجة الذي يشهد حركة مرور نشطة، وبالكاد يتسع لمرور مركبتين صغيرتين.
في المقابل، يشكو سائقو قلابات من عدم توفر طرق بديلة للمرور بها، ما دفعهم في سنوات سابقة للتجمع أمام مبنى المحافظة، احتجاجا على منعهم من المرور من وسط مدینة عجلون وبلدة عین جنا.
من جهته، أقر محافظ عجلون الدكتور فلاح السويلميين بضرورة ضبط حركة قلابات نقل حجارة المقالع نظرا لما تسببه من مخاطر على السلامة العامة أثناء مرورها خلال ساعات الذروة الصباحية والمسائية وسط المدن، خصوصا القلابات التي تتجاوز الحمولة المقررة لها ما يجعل ذلك يسبب خطورة كبيرة على المواطنين والمركبات.
وبين أنه تمت مخاطبة مديرية أشغال المحافظة بضرورة توفير "قبان" لقياس حمولة القلابات من الحجارة بحيث لا تتجاوز الحمولة المقررة، إضافة إلى مخاطبة مديرية شرطة المحافظة لمتابعة حركة القلابات من خلال دوريات السير والإدارة الملكية لحماية البيئة وفق الأوقات، التي تم تحديدها لمرور القلابات وسط مدن عجلون وعنجرة، مبينا أنه تم تحديد الفترة من الساعة 10 - 12 ظهرا ومن الساعة 5 - 7 مساء لمرورها، تلافيا لساعات الذروة الصباحية والمسائية من أجل الحفاظ على السلامة العامة.

التعليق