العجز في الميزان التجاري يزيد 9.7 % في 11 شهرا

مستوردات المملكة من النفط ترتفع 21.2 %

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • النفط يرتفع (تعبيرية)

ريهام زيدان

عمان - ارتفعت فاتورة مستوردات المملكة من النفط الخام ومشتقاته بنسبة 21.2  % خلال الأحد عشر شهرا الأولى من العام الماضي لتسجل 2.08 مليار دينار مقارنة مع 1.7 مليار خلال نفس الفترة من العام 2016.
وبحسب التقرير الشهري الصادر عن دائرة الإحصاءات العامة، فقد ارتفع العجز التجاري للمملكة خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017 بنسبة 9.7 %، حيث بلغ 8.3 مليار دينار مقارنة، مع نحو 7.5 مليار دينار خلال نفس الفترة من 2016.
كما بلغت نسبة تغطية الصادرات الكلية للمستوردات 36.5 % خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017، في حين بلغت نسبة التغطية 39.0 % خلال نفس الفترة من العام 2016 بانخفاض مقداره 2.5 نقطة مئوية.
إلى ذلك، أظهرت البيانات أن قيمة الصادرات الكلية خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017 قد بلغت 4.7 مليار دينار بانخفاض نسبته 1.3 % مقارنة بنفس الفترة من العام 2016، وبلغت قيمة الصادرات الوطنية خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017 ما مقداره 4.04 مليار دينار بارتفاع نسبته 1.5 % مقارنة بنفس الفترة من عام 2016، وبلغت قيمة المعاد تصديره 752.5 مليون دينارا خلال الأحد عشر شهراً من العام 2017 بانخفاض نسبته 14.4 % مقارنة بنفس الفترة من العام 2016.
أما المستوردات، فقد بلغت قيمتها 13.1 مليار دينار خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017 بارتفاع نسبته 5.4 % مقارنة مع نفس الفترة من العام 2016.
وعلى صعيد التركيب السلعي لأبرز السلع المصدرة، فقد ارتفعت قيمة الصادرات الوطنية من الألبسة وتوابعها بنسبة 9.4 % والبوتاس الخام بنسبة 12.8 % والأسمدة بنسبة 16.7 %، فيما إنخفضت قيمة الصادرات الوطنية من محضرات الصيدلة بنسبة 5.7 % والخضار والفواكه بنسبة 8.4 % والفوسفات الخام بنسبة 16.5 %. أما على صعيد التركيب السلعي للمستوردات فقد إرتفعت قيمة المستوردات من النفط الخام ومشتقاته بنسبة 21.2 % والآلات والأدوات الآلية وأجزائها بنسبة 45.0 % والعربات والدراجات وأجزائها بنسبة 3.7 % والآلات والأجهزة الكهربائية وأجزائها بنسبة 3.7 % واللدائن ومصنوعاتها بنسبة 2.0 %، فيما إنخفضت قيمة المستوردات من الحبوب بنسبة 24.7 %.
أما بالنسبة لأبرز الشركاء في التجارة الخارجية، فقد ارتفعت قيمة الصادرات الوطنية إلى دول إتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا بنسبة 7.1 % ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 7.0 % والدول الآسيوية غير العربية بنسبة 6.4 % ومن ضمنها الهند بنسبة 8.4 % ودول الاتحاد الأوروبي بنسبة 3.2 % ومن ضمنها هولندا بنسبة 34.0 %، فيما إنخفضت قيمة الصادرات الوطنية إلى دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بنسبة 5.0 % ومن ضمنها السعودية بنسبة 13.0 %. أما بالنسبة للمستوردات، فقد إرتفعت قيمة المستوردات بشكل واضح من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى بنسبة 10.5 % ومن ضمنها السعودية بنسبة 14.7 %، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أميركا بنسبة 49.5 % ومن ضمنها الولايات المتحدة الأميركية بنسبة 49.6 %، فيما انخفضت قيمة المستوردات من الدول الآسيوية غير العربية بنسبة 0.6 % ومن ضمنها اليابان بنسبة 12.3 % ودول الاتحاد الأوروبي بنسبة 4.7 % ومن ضمنها إيطاليا بنسبة 5.5 %.
أما بالنسبة للتجارة مع دول مجلس التعاون الخليجي، فقد بلغت قيمة المستوردات من هذه الدول ما مقداره 2473.2 مليون دينار أو ما نسبته 18.8 % من قيمة المستوردات خلال الأحد عشر شهرا من العام 2017. أما الصادرات الكلية لهذه الدول، فقد بلغت 1189.9 مليون دينار أو ما نسبته 24.8 % من إجمالي الصادرات خلال نفس الفترة.
أما الأسباب الرئيسية وراء إرتفاع قيمة الصادرات الوطنية خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2017، فتعود إلى إرتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الأسمدة من 4.3 مليون دينار في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 إلى 23.7 مليون دينار في نفس الشهر من العام 2017 بارتفاع بلغ 451.2 %، وإرتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الألبسة وتوابعها من المصنرات لتصل إلى 87.6 مليون دينار في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2017 مقارنة مع 69.9 مليون دينار في نفس الشهر من العام 2016 بارتفاع بلغ 25.3 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من محضرات الصيدلة من 27.2 مليون دينار في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2016 إلى 35.9 مليون دينار في نفس الشهر من العام 2017 بنسبة 32.0 %، وارتفاع قيمة الصادرات الوطنية من الآلات والأجهزة والأدوات الآلية وأجزائها من 4.7 مليون دينار في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) العام 2016 إلى 11.0 مليون دينار في نفس الشهر من العام 2017 بنسبة 134.0 %.  وارتفعت قيمة الصادرات الوطنية من التبغ ومصنوعاته ومواد الدباغة والصباغة والدهانات، واللدائن ومصنوعاتها والحديد والحلي والمجوهرات والمعادن الثمينة والنحاس والألمنيوم ومصنوعاتهما.

التعليق