دعم طن البندورة المصنّع بـ30 دينارا

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • بندورة معروضة في سوق الخضار وسط البلد-(تصوير: محمد مغايضة)

عبدالله الربيحات

عمان - كشف وزير الزراعة خالد الحنيفات عن توجه الوزارة لتقديم دعم مقداره 30 دينارا لكل طن من محصول البندورة الذي يصل مصنع شركة الشفا للصناعات الغذائية، الذي سيستقبل اعتبارا من يوم السبت المقبل، محصول البندورة القادم من منطقة الأغوار الجنوبية.
وستقدم الوزارة دعما لمرة واحدة لمزارعي البندورة الذين تعرضوا لموسم زراعي قاس، بسبب تراكم محصولهم نتيجة غزارة الإنتاج وصعوبة تسويقه في الأسواق الدولية، نتيجة الإغلاق المزمن للحدود البرية مع دول الجوار العربي نتيجة الأزمات التي تعيشها تلك الدول منذ أعوام. وجاءت تصريحات الحنفيات خلال اجتماعه أمس مع رئيس مجلس إدارة شركة الشفا زكريا مهيدات، مالك المصنع الوحيد في الأردن الذي يقوم بتصنيع مركزات البندورة.
وحضر الاجتماع ممثل غرفة صناعة الزرقاء أمجد الباشا، إضافة الى مهيدات، اللذين ثمنا الخطوة الحكومية ووصفاها بأنها "سابقة تحدث لأول مرة، بأن تقدم دعما للمزارعين وللصناعيين في الوقت نفسه، من خلال دعمها لمحصول البندورة تخفيفا على المزارعين من التعرض لخسائر، وتيسيرا لتدفقه الى المصانع، كي تتمكن من تقديم منتج وطني منافس".
وعبر مهيدات عن استعداد المصنع لاستقبال كمية تتراوح ما بين 400 و500 طن من محصول البندورة يوميا.
وأضاف: "لا يمكننا أن نقوم بتشغيل المصنع إن لم يصل إليه 15 ألف طن من البندورة شهريا، فنحن لدينا كلف تشغيلية وأجور بنحو 50 ألف دينار شهريا".
وكانت الحكومة تعهدت خلال جلسة مجلس الوزراء أول من أمس، بدعم المزارعين من خلال قيام المصنع الوحيد العامل في مجال صناعة مركزات البندورة، باستيعاب الكمية الفائضة المقدرة بنحو 33 ألف طن، بعد احتساب احتياجات الأسواق المحلية والتصديرية، ودعم كلف النقل من منطقة الإنتاج الى المصنع، وبكلفة إجمالية تبلغ مليون دينار، فيما يقوم المصنع بتزويد وزارة الزراعة بكشف يومي يتضمن أسماء المزارعين الموردين حسب الكمية، وبإشراف ديوان المحاسبة.
وجاء قرار مجلس الوزراء القاضي بتأمين المتطلبات المالية ضمن المبلغ المرصود لصندوق إدارة المخاطر الزراعية في موازنة وزارة الزراعة للعام 2018 والبالغة مليون دينار، حيث أوضح وزير الزراعة أن الأمر "منوط بالمزارع، ونحن نحثه على الاستفادة من هذا الدعم من أجل تسويق منتجه من محصول البندورة إلى المصنع المذكور، وفي حال لم تبلغ كمية البندورة التي تصل المصنع سقف (15) ألف طن شهريا فإن الوزارة ملزمة بدفع الكلف التشغيلية للمصنع".
وفي هذا الصدد، قامت وزارة الزراعة بدعوة مزارعي البندورة في الأغوار الجنوبية إلى نقل محصولهم اعتبارا من السبت المقبل، مع تعهدها بدعم كل طن من محصول البندورة يتم نقله فعلا إلى المصنع.

التعليق