الأردن يشارك في سوتشي لحل الأزمة السورية

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً
  • علم الأردن -(أرشيفية)

  عواصم- أعلن المبعوث الرسمي للرئيس الروسي إلى سورية ألكسندر لافرينتيف أن بلاده وجهت الدعوات الرسمية لعدد من الدول العربية والأجنبية لحضور مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.
وقال لافرينتيف: "الدعوات وجهت باسم روسيا وإيران وتركيا (الدول الضامنة) إلى كل من الأردن ومصر والسعودية والعراق ولبنان وكازخستان".
وأضاف، "الدعوة وجهت أيضا إلى ممثلي الأمم المتحدة ومراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وبريطانيا وفرنسا".
وأشار مبعوث الرئيس الروسي إلى سورية إلى أن هدف المؤتمر هو دعم الحوار السوري – السوري، وفي سبيل تهيئة الظروف لعودة الاستقرار في المجتمع السوري، والحفاظ على وحدة الأراضي السورية وسلامتها الإقليمية واستقلالها.
ويعطي المؤتمر دفعة باتجاه الاستقرار السياسي في سورية وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2254، وكذلك الانتقال إلى الحوار السلمي في جنيف برعاية الأمم المتحدة.
  يذك ران وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي  كان قد بحث مع زير الخارجية الروسي سيرجي لافروف آليات تعزير التعاون الثنائي وتكثيف التشاور والتنسيق في جهود حل الأزمات الإقليمية، وفِي مقدمها الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والأزمة السورية، وبما يعزز الأمن والاستقرار في االمنطقة.
وأكد الصفدي ولافروف خلال لقاء عقداه على هامش زيارتيهما للأمم المتحدة الاسبوع الماضي على الحرص المشترك على تطوير التعاون الثنائي وبحثا الخطوات التي سيتخذها البلدان لتحقيق ذلك في المجالات المختلفة.
 كما بحث الوزيران الأزمة السورية حيث أكدا أهمية الحوار الروسي الأميركي الاردني الذي انطلق في عمان وأدى إلى اتفاق منطقة خفض التصعيد في الجنوب السوري.
واتفقا على استمرار التعاون والتنسيق ضمن الإطار الثلاثي لتكريس منطقة خفض التصعيد وضمان ثبات وقف النار ودعم الاستقرار فيها. واستعرض الوزيران المستجدات في محادثات أستانا التي تشارك فيها المملكة بصفة مراقب وتدعمها جهدا لتحقيق وقف لإطلاق النار في جميع الاراضي السورية يصب باتجاه التوصل إلى حل سياسي عبر مسار جنيف.
وتوافق الوزيران على ضرورة حل الأزمةً سياسيا عبر اتفاق على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254 يقبله الشعب السوري ويحفظ وحدة سورية وتماسكها.
ووجه لافروف الدعوة الى الاردن لحضور مؤتمر سوتشي حول الأزمة السورية.-(وكالات)

التعليق