وفاة الكاتب التشيلي نيكانور بارا عراب تيار الشعر المضاد

تم نشره في الخميس 25 كانون الثاني / يناير 2018. 01:00 صباحاً

سانتياغو - توفي الكاتب التشيلي نيكانور بارا الذي نصب نفسه متفردا في تيار الشعر المضاد، عن 103 سنوات على ما أعلن وزير الثقافة التشيلي ارنستو اوتوني.
وكان نيكانور الفائز بجوائز كثيرة في بلده نال في 2011 جائزة ثيرفانتس المصنفة على أنها جائزة نوبل للانتاجات الأدبية الصادرة بالاسبانية. وكان الشاعر المخضرم الذي انكفأ عن العالم في مدينة لاس كروسيس الساحلية الصغيرة في وسط تشيلي يرفض الإدلاء بأي مقابلة.
ولد بارا في 5 ايلول (سبتمبر) 1914 في سان فابيان دي اليكو في منطقة تشيان في جنوب تشيلي لعائلة متواضعة أنجبت فنانين معروفين بينهم شقيقته فيوليتا بارا مؤلفة أغنية "غراثياس الا فيدا" التي شهرتها مرسيدس سوسا وخوان باييس.
وفي 1937، نشر هذا الفيزيائي وعالم الرياضيات أولى قصائده ونال منحتين للدراسة لفترة سنتين في جامعة براون الأميركية واكسفورد البريطانية. ولدى عودته إلى بلاده، علم بارا الفيزياء وأدار كلية الهندسة في جامعة تشيلي ثم درّس الأدب.
ونال شهرة واسعة العام 1954 بفضل "القصائد والقصائد المضادة" التي أرخت انطلاق تياره "الشعر المضاد" الذي يعتمد أسلوبا فجا وبسيطا في آن ويسعى إلى إخراج الشعر من قالبه التقليدي، وهو ما طبع نتاجه.- (أ ف ب)

التعليق