دفتر للرسم!

تم نشره في السبت 3 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

نحن نقضي الوقت بالرسم؛ رسم المرأة التي نحب، أو المرأة كما سنحبّها.
رسم أحلامنا، ورسم أبطالنا، ورسم بلادنا المشتهاة، ورسم جوائزنا، والنهايات السعيدة التي سنحصل عليها (هل يتَّفقُ لغوياً أن تكون النهايات سعيدة!).
وهنا بالضبط تحدث الخيبات. حين تتحطم صورٌ كثيرة باهرة رسمناها، هي غالباً ليست خيبات بالمعنى المضبوط، بل هي سوء تقدير، أو.. قلّة خبرة بالرسم!
نخطئ ثانية، حين نفرط في الإحساس بالخيبة، وسوء الظن في الصور التي تحطمت، رغم أن أصحابها أبرياء تماماً من ألواننا الفاقعة!
الصور التي نرسمها للأشخاص، ليست هي صورهم الحقيقية، فهي غالباً، أو حتى دائماً، مُزوّقة ومثالية وبألوان غاية في الإبهار.. حتى لو كانت ألوانهم الحقيقية باهتة ومنهكة ولا التماعة فيها.
نحن نرسم للناس الصور التي نحب أن نراهم عليها، وبمقاسات فضفاضة، تفاجئهم هم أنفسهم لو رأوها!
وكلنا آخر الأمر ضحايا صُوَر؛ صُوَر نرسمها وصُوَر لا تشبهنا يرسمها لنا آخرون، وصور حقيقية بالغة الأنسنة والطيبة لم ينتبه لها أحد (لا أحد يتذكَّر لك صورتك الأولى؛ الناس دائماً ما يحاكمون الصورة الأخيرة).
وللشخص حين يسقط من إطار مُعلّق على الجدار دويٌّ هائل.. يسمعه الرسّام وحده!
(تلك انتباهة القاتل لصرخة القتيل، أو فزع الصيّاد حين تسقط طريدته على ركبته).
فتلك الظلال التي يضيفها بعضنا لصورٍ في باله هي غير موجودة سوى في باله، وفي علبة ألوانه، وهي ظلال تذوب عند أول شمسٍ حامية أو شتاءٍ غزير أو حتى غيمةٍ ثقيلة، وهي ظلالٌ غير مخلصة، لا تفي بالغرض، ولا تعطي الصورة مقاساتها الحقيقية!
هي محض ظِلال مُضلِّلة، تقودنا ربما للتفكير في تلك العبارة المطبوعة على زجاج المرايا الجانبية للسيارات، والتي تحذر السائق إن نسي (الأبعاد والمقاسات التي تظهر في هذه المرآة غير حقيقية)!
ربما أننا نحتاج لأن تنطبع هذه العبارة في أذهاننا على الصور كلّها، وأن نتخيلها على ظهور الناس والمارّة والأصدقاء؛ كي نحمي أنفسنا من خيبة مُرّةٍ لاحقة، لا أحد مسؤولا عنها سوانا!
والخيبات دروس؛ ربما دروس مُبالغٌ فيها، لكنها ضروريةٌ لننتبه لاحقاً لعبقرية الألوان والنِسَب المطلوبة، والمسموحة، وأن لا نفرط في استخدام ما نحب من ألوان.. بقدر ما ننتبه لاستخدام ما هو حقيقي ومناسب للصورة!
نحن لن نرسم الصورة الحقيقية بحذافيرها، (من يجرؤ على ذلك؟)... ولن نعرف الأبعاد الحقيقية ولو مرةً واحدة، (هل تستطيع أن تواجه المرأة أو الوطن برأيك الواقعي؟)، وسنظلّ نهجس بالألوان الفاقعة والزاهية، ونُعلّقُ حبال الزينة على بيوت من نحب، لكن الدروس أو الخيبات تجعلنا لاحقاً أقرب للرسم الحاذق؛ نرسمُ. ونزوّقُ أيضاً. لكنَّها بنسبةٍ ما؛ تجعلُ الخيبات لاحقاً أخفّ.
وتجعلُ صوت ارتطام البراويز، حين تسقط على الأرض، أقلّ صخباً!
وتجعلنا نحاول لملمة الصورة وقطع الزجاج بأقلّ ما يمكن من جروحٍ في اليدين!
وبأقلّ قدر من المسامير المهجورة على الحيطان.

التعليق