مجمع شاحنات الراشدية بالعقبة غياب للخدمات وبنية تحتية متردية

تم نشره في الأربعاء 7 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • شاحنات تتوقف في مجمع الراشدية بالعقبة - (ارشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة – يعاني كراج اتحاد الشاحنات في منطقة الراشدية بمحافظة العقبة، والذي يشكل نقطة تجمع لأكثر من 17 الف شاحنة اردنية وعربية قبل دخولها الى الموانئ، وضعا مترديا، بسبب تهتك البنى التحتية وتراكم اكوام النفايات وفقدانه للعديد من الخدمات، وفق سائقين.
ويطالب سائقو شاحنات تعمل على نقل الحاويات والبضائع من العقبة الى باقي محافظات المملكة، بضرورة تصويب ما وصفوه بـ "الفوضى" التي يعيشها المجمع ( 35 كم شمال شرق العقبة) رغم مطالبهم وبشكل مستمر بتأهيل المجمع.
ويقولون إن المجمع تحول الى مكرهة صحية ومرتع للكلاب الضالة نتيجة عدم اهتمام الجهات المعنية به، مضيفين أن المجمع يعاني من تردٍ كبيرٍ في الواقع البيئي وتهتك البنى التحتية.
وأكد أن وضع المجمع لا يحتمل على الإطلاق ولا يصلح لاصطفاف الشاحنات التي تجبر على المرور بالمجمع والمكوث فيه ليوم او يومين.
وقال السائق محمد النعيمات ان المجمع والذي يعد نقطة توقف اجبارية لجميع الشاحنات من وضع مؤلم، من حيث تهتك البنى التحتية ونقص الخدمات، مؤكداً ان سائقو الشاحنات طالبوا اكثر من مرة بتأهيل المجمع، الا ان جميع مطالبتهم لم تلق اي اهتماما، مشيراً ان الوضع لا يطاق خاصة في فصل الشتاء،  والتي يتحول المجمع الى برك مائية تعيق مسير الشاحنات .
وبين السائق محمد الصرايرة إن كراج الشاحنات يعاني منذ سنوات طويلة من سوء النظافة، مؤكداً ان ساحات المجمع تحولت إلى مرتع للكلاب الضالة والدواب واكوام النفايات.
واشار الى أن بعض سائقي الشاحنات يقومون بإلقاء المخلفات والمهملات في المجمع، الذي كلف ملايين الدنانير، مثلما يشير السائق ماهر الشوبكي أن المجمع والذي يخدم قرابة 17 الف شاحنة، يعاني من نقص حاد بالخدمات العامة، ابرزها عدم وجود دورات للمياه خاصة وان السائق يمكث في المجمع ليومين او اكثر، كما يفتقر للانارة ، خاصة في فترة المساء والذي يتحول إلى مكانا للحيوانات نتيجة الإهمال.
واشار صاحب محل تصليح شاحنات محمد الطراونة ان المجمع يفتقر لجميع الخدمات من البنية التحتية او الفنية، مؤكداً ان جميع المحلات الحرفية في مجمع الشاحنات الراشدية يشكون سوء وتردي اوضاعهم المعيشية نتيجة هجر الشاحنات للمجمع، والقيام بجميع اعمال الصيانة في منطقة الطريق الخلفي.
وبين صاحب محل بناشر خليل الجربي وهو من مؤسسي الاتحاد منذ سنوات، ان جميع الحرفيين في المجمع يشكون تردي وضعهم التجاري، مشيراَ ان اغلب التجار والحرفيين لا يستطعون دفع ايجارات محلاتهم وبيوتهم نتيجة نقل اعمال التصليح الى الطريق الخلفي، الامر الذي ساهم في هجر اصحاب الشاحنات الى المجمع و ترك بعض المستأجرين الى محلاتهم.
من جهته اكد مفوض المدينة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس عبد الله ياسين ان هناك تصورا شاملا للمناطق المحيطة في المنطقة الخاصة، وجعل كل منطقة ذات تنافسية وميزة اضافية، مؤكدا ان هناك مخاطبات بين " السلطة الخاصة " ورئاسة الوزراء من اجل عمل واقامة مناطق تنموية تتمتع بمزايا المناطق الخاصة.
واشار الى ان كراج الشاحنات في الراشدية نقطة مهمة لتجمع الشاحنات خارج حدود المنطقة الخاصة، مبيناً ان السلطة الخاصة مصرة على ان يكون الكراج بابهى صورة، لذلك فان من المناطق التنموية المقررة حسب التصور الشمولي للمنطقة الخاصة مجمع كراج الشاحنات الراشدية والذي سيتمتع بالخدمات اللوجستيتة والصيانة.
من جهة اخرى بين مصدر مسؤول في شركة تطوير العقبة ان الشركة تعكف على تأهيل وتطوير مجمع الشاحنات في منطقة الراشدية وتوفير البنى الاساسية اللازمة وساحات مبيت، بالاضافة الى المرافق الصحية والمطاعم ومحلات الصيانة وغيرها من الخدمات، حيث يعتبر مجمع الشاحنات احد اكبر المواقع الذي يضم كافة انواع وأنماط الشحن ويمثل البوابة الرئيسيّة لدخول الشاحنات الى منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
يذكر ان مجمع الشاحنات في الراشدية يعتبر احد اكبر المجمعات التي تؤمها الشاحنات للانتظار و المبيت، حيث يصل عدد الشاحنات المنتظرة للتحميل و المبيت احيانا لاكثر من 6 آلاف شاحنة في اليوم الواحد.

التعليق