كوريا الجنوبية تنوي استعراض قدراتها التكنولوجية خلال الألعاب

تم نشره في الخميس 8 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً

مدن – "شغف متصل" هو شعار دورة الألعاب الشتوية لعام 2018 التي ستبدأ يوم غد الجمعة في كوريا الجنوبية. منظموها مستعدون ليظهروا للعالم أن أولمبيادهم سيكون الأكثر تقدما من الناحية التقنية.
ووضعت مدينة بيونغ تشانغ مؤخرا، اللمسات الأخيرة لمواقع التزحلق وقرى الرياضيين. حدث رياضي عالمي آخر للكوريين الجنوبيين بعد دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1988 وكأس العالم لكرة القدم في العام 2002.
التقليد والابتكار سيرافقان هذه الدورة. لقد ألهمت اساطير وثقافة كوريا الجنوبية تمائم هذه الألعاب الأولمبية في بيونغ تشانغ نمر أبيض ودب أسود. تقليديا، يربط الكوريون النمر الأبيض برمز لحماية ضيوفنا، في هذه الحالة، انهم الرياضيون والمشجعون.
التَمِيمَة الأخرى هي الدب، انه جزء من تقاليد البلاد الإقليمية: دب له بقعة على شكل هلال على صدره.
هذه الألعاب الأولمبية ستكون الأكثر أهمية لأن كوريا سنستضيف أكبر عدد من الدول المشاركة، وسيكون لدينا أكبر عدد من التخصصات المختلفة، ما مجموعه 102 ميدالية، وهو رقم قياسي. نأمل أن يكون عدد الزوار كبير جدا أيضا"، يوضح تشوي مون سون، حاكم مقاطعة غانغوون.
مدينة بيونغ تشانع تستضيف مراسم افتتاح وختام معظم مسابقات التزحلق. وستقام مسابقات الجليد في بلدة جانغنيونغ الساحلية. على مدى سبعة عشر يوما، سيتنافس 3000 رياضي تقريبا في خمسة عشر تخصصا. بانتظار تساقط الثلج، العديد من الفرق الوطنية للتزلج يختبرون أماكن المنافسة الجديدة.
وقال الرياضي البريطاني روبرت ستودينغر المشارك في الدورة: "يا له من أمر مدهش، الجميع في غاية اللطافة وهناك مرافق كبيرة في كل مكان، يوجد الكثير من المتطوعين لمساعدتنا على أفضل ما يمكن، وهذا شيء كبير ".
اما مارغوت بوش، عضوة الفريق الفرنسي، فقالت: "إنها بنى تحتية جميلة، في المطار كل شيء نُظم تنظيما جيدا. انه موضع ترحيب لطيف جدا".
القرب بين البنى التحتية المختلفة من ميزات كوريا الرئيسية، كل مواقع بيونغ تشانغ وجانغنيونغ تبعد ساعة من بعضها البعض. فمثلا، بامكاننا الذهاب إلى سباق التزلج على الجليد، وإلى سباق التزحلق بعد ساعة.
بعد الألعاب، يريد الكوريون أن يكونوا قادرين على فتح المرافق الرياضية والملاعب الخمسة التي استخدمت خلال هذا الحدث إلى المزيد من عشاق الرياضة وجعلها متاحة لتنظيم مسابقات دولية أخرى للتزلج".
سوف تطلق سيئول شبكة الجيل الخامس خصيصا لهذا الحدث مع خدمات إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلا عن نظام لجعل الرياضيين يظهرون في صور مجسمة على مسافة من المكان الذي يتم فيه مقابلتهم.
تقنية الجيل الخامس سريعة جدا. 20 مرة اسرع مما هو موجود اليوم: الصور واضحة جدا. مثلا، في سباقات الزَلَّاجَات، ينحدر الرياضيون على المسار بسرعة كبيرة، وسيتمكن الجمهور من المشاركة بفضل مقاطع الفيديو على اجهزتهم المتصلة مع اجواء وصوت واحاسيس المتنافسين خلال السباق.
تتمتع الرياضة ببعد دبلوماسي أيضا، خاصة على مسافة بضعة كيلومترات من كوريا الشمالية لاحتمال مشاركة كوريا الشمالية في الدورة الشتوية المقبلة.
بفضل بيونغ تشانغ 2018 تامل كوريا الجنوبية ادامة روح السلام التي تعود إلى العصور القديمة، ستتيح هذه الألعاب الأولمبية لمنظميها فرصة لتعزيز السلام والتفاهم في جميع أنحاء شبه الجزيرة الكورية.–(وكالات)

التعليق