كرنفال العقبة الثالث يرفع نسب الإشغال الفندقية 4 أضعاف

تم نشره في الجمعة 9 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • زوار يستجمون على شاطئ العقبة-(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة- شهد القطاع السياحي والتجاري في العقبة، حركة نشطة بعد أيام من انطلاق كرنفال العقبة السياحي الثالث الذي استقطب آلاف الزوار من محافظات المملكة، ما رفع نسبة الإشغال الفندقية الى أكثر من أربعة أضعاف النسبة المعتادة قبل انطلاق الكرنفال قبل عامين؛ حيث بلغت في تصنيفات فنادق 5 نجوم أكثر من 90 %.
وغصت شواطئ مدينة العقبة ومتنزهاتها بآلاف الزوار والمواطنين، وسط اهتمام وتنسيق عالي المستوى من مختلف الجهات المسؤولة.
وأشار تجار في المدينة الى انتعاش الحركة التجارية بالتزامن مع انطلاق الكرنفال؛ إذ أكد التاجر محمد أبو العز، أن مبيعاتهم زادت بشكل مملوس، بعد أن شهدت المحلات التجارية إقبالا من قبل الزوار.
وأشار أصحاب مطاعم وكوفي شوب، إلى أن هناك تحسناً كبيراً في حركة الزبائن؛ حيث أكد أمجد الخطيب، أن هذا الإقبال جاء بالتزامن مع خصم وصل الى 50 % في بعض المطاعم والكوفي شوب، تشجيعاً ودعماً للكرنفال، الذي تنظمه سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة.
وقال مواطنون، إن هذا الكرنفال من شأنه إعادة تفعيل الواقع السياحي والفندقي في العقبة، مطالبين بتكرار مثل هذه الخطة على فترات زمنية مختلفة خلال العام الواحد، من أجل تحفيز الوضع السياحي في العقبة، والمساهمة في جعل البيئة السياحية في العقبة قادرة على منافسة نظيراتها في العالم، نظرا لما تحتويه من مخزون تراثي وسياحي وتفردها، بمنتج عالي الجودة.
وقال فادي الخوالدة "إن البرنامج لاقى استحسان المواطنين"، مؤكدا أهمية إيجاد عوامل داخلية لجذب للزائر المحلي لمدينة العقبة.
وأوضح باسم عبيدات، أن محافظة العقبة تحظى بالعديد من المميزات، التي تؤهلها لجعله وجهة للسياحة بمختلف أنواعها، لا سيما تكاملية المثلث الذهبي؛ وادي رم والبترا والعقبة.
ومن جهته، أكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، ناصر الشريدة، أن الكرنفال يشهد إقبالا مرتفعا على الحجوزات في مختلف الفنادق، مع تزايد ملحوظ على القدوم الى العقبة في عطلة نهاية الأسبوع.
وقال إن السلطة والقطاع الخاص في العقبة قادران على تعزيز وتطوير المنتج السياحي في العقبة، بما يخدم القطاع السياحي الذي يعد القطاع الأول من حيث خطة السلطة الاستراتيجية، مشيدا باستجابة العاملين كافة في هذا القطاع للعمل على إنجاح هذه المبادرة تمهيدا لتكرارها في فترات زمنية مختلفة.
وأشار الشريدة الى أن مؤشر نسبة الحجوزات ارتفع في بعض فنادق مدينة العقبة مع بداية الأسبوع الأول من الكرنفال الى 30 بالمائة مقارنة بمعدل الإشغال في مثل هذا الوقت من السنة؛ حيث يعد شهر شباط(فبراير) من الأشهر التي تنخفض فيها الحركة السياحية، الأمر الذي دعا السلطة الى اختيار هذا الشهر لتنظيم مثل هذا الكرنفال السياحي الكبير.
وعزا الشريدة ارتفاع مؤشر الحجوزات في فنادق العقبة الى الخطة الترويجية، التي نفذتها السلطة من خلال الصحف اليومية والأسبوعية ومحطات التلفزة والإذاعات والمحلية ووسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية المتخصصة بالسياحة، مثل موقع هيئة تنشيط السياحة، إضافة الى دور القطاع التجاري الخاص في مدينة العقبة في الترويج لهذا الحدث.
وبين الشريدة أن الكرنفال الذي تشارك فيه 157 منشأة سياحية وفندقية ومتجرا ومركز ترفيه وغوص، يهدف الى استقطاب السياحة الداخلية وتنشيطها للعقبة مع توفير أجواء مناسبة وهادئة وبيئة آمنة، تمكن السائح والزائر من قضاء عطلة ترفيهية حافلة بالأنشطة والفعاليات.
وأشار الى أن المنشآت الفندقية والسياحية والمتاجر المشاركة في الكرنفال وضعت خصومات حقيقية تبدأ من 10 الى 50 بالمائة من السعر المعلن، منها 25 فندقا من تصنيفات الخمس نجوم وحتى النجمة الواحدة وما دون، فيما يبلغ عدد المنتجعات والقرى السياحية المشاركة سبعة منتجعات، وعدد المطاعم والكافيهات 33 منشأة.
وأوضح الشريدة، أن عدد محلات تأجير السيارات المشاركة في الكرنفال يبلغ 7 محلات و21 محلا للمجوهرات والأثريات والتحف والأشغال اليدوية و18 محلا تجاريا للملابس والأحذية، و9 محلات للإكسسوارات والتجميل و6 مراكز بصريات و7 متاجر مستلزمات منزلية وألعاب و11 محل الكترونيات و6 متاجر خلويات و5 محلات لوازم سيارات، فيما تشارك من وسائل النقل؛ الملكية الأردنية وشركة جت.
وأعلن الشريدة، عن فعاليات مهرجان العقبة للسياحة والتسوق، الذي يستمر حتى نهاية العام الحالي.
يشار إلى أن كرنفال العقبة السياحي الثالث، انطلق في الأول من شهر شباط (فبراير) الحالي ويستمر حتى الأول من الشهر المقبل، ضمن أسعار تنافسية كبيرة.

التعليق