النفط والذهب يهبطان وخسائر "وول ستريت" تلقي بظلالها على بورصات أوروبا واليابان

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في السبت 10 شباط / فبراير 2018. 01:33 مـساءً
  • أحد حقول النفط -(أرشيفية)

لندن - هبطت أسعار النفط أمس لتسجل أكبر خسارة أسبوعية في 10 أشهر، كما واجه المعدن النفيس (الذهب) ذات المصير إذا توالت الخسارة الثانية عليه خلال الأسبوع الماضي، فيما ألقت موجات الهبوط في بورصة وول ستريت الأميركية بظلال ثقيلة على بورصات أوروبا واليابان أمس.
النفط يسجل أكبر خسارة أسبوعية
هبطت أسعار النفط لليوم السادس أمس، وتتجه صوب تسجيل أكبر خسارة أسبوعية في عشرة أشهر بعد أن عززت زيادة إنتاج الخام الأميركي الذي بلغ مستوى قياسيا مرتفعا المخاوف بشأن ارتفاع حاد في الإمدادات العالمية.
ويأتي الهبوط في الوقت الذي تتراجع فيه أسواق الأسهم العالمية وسط مخاوف المستثمرين بشأن التضخم.
وانخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 64 سنتا إلى 64.17 دولار للبرميل، ويوم الخميس هبط برنت 1.1 % إلى أدنى مستوى إغلاق منذ 20 كانون الأول (ديسمبر).
ونزل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 90 سنتا إلى 60.25 دولار للبرميل بعدما هبط 1 % في تسوية الجلسة السابقة إلى أدنى مستوى إغلاق منذ الثاني من كانون الثاني (يناير).
وهوى العقدان أكثر من 9 % من مستوى ذروة العام الحالي الذي بلغاه في أواخر كانون الثاني (يناير).
الذهب يتجه لثاني خسارة أسبوعية
وهبط الذهب أمس أيضا تحت ضغط هبوط أسواق الأسهم وارتفاع الدولار والمخاوف بشأن زيادة أسعار الفائدة حول العالم، لكنه وجد بعض الدعم كأصل ملاذ آمن في أوقات اضطرابات السوق.
وارتفع الدولار مقابل سلة عملات متجها صوب تحقيق أفضل أداء أسبوعي منذ أواخر تشرين الأول (أكتوبر).وهبط الذهب 0.2 % في المعاملات الفورية إلى 1316.61 دولار للأوقية (الأونصة). ولامست الأسعار أدنى مستوياتها منذ الرابع من كانون الثاني (يناير) عند 1306.81 دولار للأوقية أول من أمس.
وانخفض المعدن الأصفر 1 % منذ بداية الأسبوع الماضي ليتجه صوب ثاني خسارة أسبوعية.
ولم يسجل الذهب تغيرا يذكر في العقود الأميركية الآجلة عند 1318.90 دولار للأوقية.
ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، نزلت الفضة 0.4 % إلى 16.36 دولار للأوقية بعدما لامست أدنى مستوى منذ 22 كانون الأول (ديسمبر) 2017 عند 16.22 دولار للأوقية الخميس الماضي.
وارتفع البلاتين 0.1 % إلى 970.20 دولار للأوقية. وسجل المعدن أدنى مستوى منذ العاشر من كانون الثاني (يناير) عند 965 دولارا للأوقية في الجلسة السابقة.
وارتفع البلاديوم 0.9 % إلى 971.47 دولار للأوقية. وسجل المعدن أدنى مستوياته منذ 25 تشرين الأول (أكتوبر) 2017 عند 958.95 دولار للأوقية الخميس الماضي.
أسهم أوروبا تتأثر بهبوط وول ستريت
وفي سياق آخر، سجلت الأسهم الأوروبية خسائر محدودة عند الافتتاح أمس بعد موجة هبوط جديدة في بورصة وول ستريت التي دخلت الآن في تصحيح، حيث هبط المؤشران القياسيان ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز الصناعي أكثر من 10 % عن المستويات القياسية التي سجلاها في 26 كانون الثاني (يناير).
وهبط المؤشر ستوكس 600 بنسبة 0.4 % أمس مع تراجع جميع القطاعات والبورصات الأوروبية. وكان المؤشر هبط بالفعل 1.6 % أمس وتسارعت وتيرة الانخفاض قرب نهاية التعاملات.
وكانت أسهم المرافق، التي من المتوقع أن تعاني مع ارتفاع أسعار الفائدة، الأسوأ أداء حيث هبط مؤشر القطاع 1 %.
وسجل سهم أموندي الفرنسية لإدارة الأصول أسوأ أداء، حيث خسر 4.7 % بعد نشر النتائج السنوية والأهداف المالية الجديدة.
وأخفقت ايه.بي. مولر ميرسك في تحقيق الأرباح المتوقعة في الربع الأخير وهبط سهمها 4.3 %.
المؤشر نيكي الياباني يتراجع
وفي شأن البورصات العالمية أيضا ولكن في اليابان، هبط المؤشر نيكي أمس مع استمرار ضعف الأداء في بورصة وول ستريت وقادت الأسهم المرتبطة بالنفط التراجع الأوسع نطاقا مع انخفاض أسعار الخام.
وأغلق المؤشر نيكي القياسي منخفضا 2.3 % إلى 21382.62 نقطة لتصل الخسائر الأسبوعية إلى 8.1 %.
وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.9 % إلى 1731.97 نقطة لتصل خسائره الأسبوعية إلى 7.1 %.
وكانت الأسهم اليابانية منيت الثلاثاء الماضي بأكبر خسارة منذ حزيران (يونيو) 2016 من حيث النقاط حيث خسر المؤشر نيكي 4.7 %.
وفاق الخاسرون الرابحين عددا بواقع 524 سهما منخفضا مقابل 117 سهما رابحا أمس، في حين لم يسجل 33 سهما تغيرا يذكر. وتراجعت جميع القطاعات. -(رويترز)

التعليق