حشود من الأصوات المتميزة تبدأ باستعراض مهاراتها في ‘‘The Voice‘‘

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • اعضاء لجنة التحكيم -(من المصدر)

دبي-الغد- بحماسة كبيرة وأعداد غفيرة، وصلت حشود من الخامات الصوتية العربيّة إلى الاستديو من أجل الخضوع لأول اختبارات مرحلة "الصوت وبس" أمام المدربين- النجوم عاصي الحلاني، أحلام، إليسا، ومحمد حماقي في الموسم الرابع من البرنامج العالمي "The Voice" بصيغته العربيّة على MBC1 و"MBC مصر".
ومع انطلاقة البرنامج، أعلن مقدّماه: بدر آل زيدان وناردين فرج، أن هذا الموسم هو "موسم التجديد"، وسيحمل مفاجآت كبيرة، علماً أن لكل مدرب الحق بأن يشكل فريقاً يتراوح عدد أعضائه بين 10 و12 موهبة.
وأعرب عاصي الحلاني عن اعتزازه بخبرته، هو المدرب الوحيد الذي استمرّ عبر المواسم الثلاثة الماضية وصولاً لهذا الموسم، ما اعتبره نقطة في صالحه تؤهله لاختيار الأصوات الأفضل، مشدداً على أن هذا البرنامج يثبت مجدداً أن العالم العربي هو "خزان من المواهب". بدورها لفتت أحلام إلى أنها، ومن واقع مشاركتها في برامج مواهب سابقة، تشعر أن "من يتقدّمون للمشاركة بهذا البرنامج يتمتعون بخامات صوتية مختلفة وأكثر تميزاً".
أما إليسا فأكدت أن "ثمة الكثير من الأصوات الحلوة، لكن قليلة هي الأصوات التي تخبّر قصة فتجذبنا وتحرك مشاعرنا"، مشيرة إلى أنها تبحث اليوم عن هذه النوعية من الأصوات تحديداً.
ورأى محمد حماقي أن جودة الأصوات تزداد موسماً بعد آخر، معرباً عن توقّعه أن يشهد الموسم منافسة قوية جداً بين النجوم توازي المنافسات بين المواهب.
وبعد حلقة حماسيّة مليئة بالأصوات الجميلة، توزّعت المواهب على فرق المدربين الأربعة بالتساوي؛ إذ ضمّ كل منهم موهبتين. عاصي الحلاني اختار: آية دغنوج من تونس وعبود أغوب من سورية، وضمت أحلام: دموع تحسين من العراق وعبد الرحمن المفرج من السعودية. وضمت إليسا: ساجدة الخطابي من المغرب ومحمد علي كمّون من تونس. وضم حماقي: حسين شوقي بلحاج من الجزائر ورانا عتيق من مصر.
وقف المشتركون في ردهة تبعد أمتاراً قليلة عن الاستديو، قبل إطلالتهم على المسرح ليكونوا تحت أسماع المدربين. هناك حُبست الأنفاس وازداد التوتر قبيل دخول الامتحان الأول.

التعليق