ملتقى ‘‘نساء في التاريخ‘‘ يناقش تحديات المرأة في معان

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • مشاركات في ملتقى نساء في التاريخ والذي عقد في معان امس - (الغد)

حسين كريشان

معان – ناقش الملتقى الثاني لـ"نساء في التاريخ ، الأردن كندا" والذي افتتحه أمس السفير الكندي في عمان بيتر ماكدوغل خمسة محاور رئيسية تتعلق في التحديات التي تواجهها المرأة في معان للدخول لسوق العمل، وكيفية احراز المرأة المعانية تقدما في مشاركتها السياسية واتخاذ القرار.
وأشتمل الملتقى الذي جرى بالتعاون والتنسيق مع جمعية الأنوار الخيرية للسيدات بمعان، وحضره نائب محافظ معان بلال النسور ورئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان وفاعليات وشخصيات معانية، وممثلون عن مختلف القطاعات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني في معان على أوراق عمل حول أهمية الإعلام في تسليط الضوء على دور المرأة بشكل عام والمرأة المعانية بشكل خاص، إلى جانب مشاركة المرأة سياسيا في محافظة معان بين النظرية والتطبيق والفرص والتحديات، التي تواجهها المرأة في المجالس البلدية واللامركزية في المحافظة.
وقال السفير ماكدوغل خلال الملتقى الذي عقد في مركز سمو الأمير حسين الثقافي في مدينة معان  ونظمه مشروع نساء في تاريخ الأردن وبدعم من شركة اورانج، أنه يأمل بأن يستفيد القطاع النسائي في محافظة معان من هذا الملتقى الذي يحمل عنوان "نساء عبر التاريخ" بهدف إدخال النساء مزيدا من التاريخ بانجازاتهن الرائدة في مختلف مجالات العمل والحياة العامة.
وأشارت مديرة مشروع نساء في تاريخ الأردن المخرجة غادة سابا إلى أن هذه الشراكة التي جمعت الغرب بالشرق، لتسقط الضوء على تجارب نسائية رائده في مجالاتها غيرت بعزيمتها الوضع الراهن.
وأوضحت "نجتمع اليوم لنحتفل بإنجازات المرأة الأردنية ولتنتقل بواقعها للأفضل وتكون شريكة الرجل في صناعة الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية"، لافته أن ما نراه اليوم في معان من وعي نسائي طموح ومشاريع صغيرة ومتوسطة وكبيرة، هو اكبر دليل على وعي النساء بقدراتهن.
من جهتها، أكدت رئيسة جمعية الأنوار الخيرية للسيدات في معان لانا كريشان أن سيدات كثر يعملن بمشاريع إنتاجية تمكن العديد منهن إلى تحقيق انجازات رائده، اسهمت في تنمية ونهضة المجتمع، لكنهن مايزلن بعيدات عن رفاهية العواصم وضجيج الإعلام.
بدوره ، أشار رئيس بلدية معان الدكتور كريشان أن القيادة الهاشمية قد أولت القطاع النسائي أهمية خاصة في مختلف مجالات وميادين العمل، حتى وصلت المرأة الأردنية إلى القيادية في العمل في مختلف مجالات الحياة، مستعرضا الدور الهام  الذي تقوم به المرأة المحلية في معان وفي شتى المجالات وخاصة الاجتماعية منها وتوليها مواقع قيادية في العديد من الوظائف الحكومية.
وبين نائب محافظ معان الدكتور النسور أن الاهتمام الملكي السامي بالقطاع النسائي قد أسهم بإنصاف العديد من القيادات النسائية، مشيرا إلى العديد من النساء الرائدات في العمل المجتمعي والرسمي، ما أعطى لهن فرصة بمواصلة العمل لخدمة بلدانهن ووطنهن.

التعليق