كل ماتود معرفته .. إذا كنت تنوي القيام بعملية زراعة الشعر ..

تم نشره في الاثنين 12 شباط / فبراير 2018. 10:05 صباحاً

تساقط الشعر ظاهرة منتشرة بكثرة وخاصة في الآونة الأخيرة لأسباب أولها العامل الوراثي ، وأخرى كالنمط الغذائي غير المتزن ، وقلة النشاط البدني الذي يعمل على تحريك الدورة الدموية ، وأيضاً كثرة إستخدام مستحضرات العناية بالشعر والتي تسهم في إضعاف الشعر والبصيلات أيضاً، وهنالك أيضاً مايسمى بأشعة المايكروويف والتي تنتشر في كثير من الأماكن خاصة (الطائرات) والتي سنخصها لاحقاً في مقالة منفصلة للحديث عنها بالتفصيل .

ومما لاشك فيه أن هذه المشكلة تعد مؤرقة لراحة الكثير ، فهي تؤثر على الناحية الجمالية للشكل ، وعلى مدى الإنخراط في المجتمع حيث أن البعض يشعر بالحرج من التفاعل مع الآخرين .

التطور العلمي دوماً مايتوصل إلى حلول تساعد في التخلص من المشكلات المؤرقة ، ففي سنوات ليست ببعيدة ظهرت تقنية حديثة تسمى بزراعة الشعر ، والتي جائت كحل جذري وبديل عن الحلول المؤقته التي لاتقوم بعلاج مشاكل الشعر بشكل نهائي ، فزراعة الشعر بإمكانها أن تحل مشكلة صغيرة كالشعر منخفض الكثافة والمتساقط إنتهاءً بمشكلة كبيرة كالصلع.

في البداية إذا كانت لديك الرغبة في إجراء عملية زراعة الشعر ، عليك معرفة عدة أمور هامة :

أولأ: ماهي الأسباب التي أدت لتساقط الشعر أو حدوث الصلع ؟

1- العامل الوراثي.

2- العامل النفسي.

3- العامل الصحي.

 يعاد النظر في كل حالة ، حيث أن معرفة المشكلة تسهم في حلها والحصول على نتيجة أفضل .

ثانياً: ماهي التحاليل العامة التي يجب إجراءها قبل العملية ؟

1- الفيتامينات.

2- قوة الدم ( الهيموجلوبين)

3- الصفائح الدموية.

4- الهرمونات.

5- نقص الأملاح والمعادن.

5- فحص فروة الرأس في حال وجود (حبوب-إلتهاب-غدد دهنية) ، يجب علاجها قبل الخضوع للزراعة.

يتم إجراء هذه الفحوصات للتأكد من أن الشعر الذي سيزرع ، سينموا جيداً ، حيث أن الشعر المزروع كالنبتة التي تحتاج إلى التغذية حتى تنمو بطريقة صحية .

وتعد هذه الفحوصات هي إجراء روتيني يجب القيام به عند وجود أي نية في إجراء الزراعة.

ثالثاً: ماهي الفحوصات الخاصة بعملية زراعة الشعر؟

قبل العملية بـ 3 أيام يطلب من المريض إجراء فحصين مهمين قبل القيام بالزراعة :

1- الكبد الوبائي (Hepatitis)

2- نقص المناعة المكتسب ( الإيدز)

رابعاً: ماهي الحالات التي لايمكنها عمل زراعة الشعر ؟

1- الثعلبة.

2- الحروق من الدرجة الـ 3-4 .

3- المناعة المنخفضة.

4- مرضى السرطان الذين لايزالون في مرحلة العلاج ، ولمن يتعالجون بالكيماوي.

5- لمن يعانون من مرض السكري ( المراحل المتقدمة)

6- الندوب .

يمكن للمتعافيين من مرض السرطان ، أن يقوموا بعملية زراعة الشعر ، ويمكن لمرضى السكري المسيطرين على مستويات السكري أن يقوموا أيضاً بعمل الزراعة . 

خامساً: هل عملية زراعة الشعر مؤلمة ؟

اليوم باتت تقنيات زراعة الشعر متطورة وغير مؤلمة ، حيث يخضع المريض للتخدير الموضعي فلا يشعر بأي شيء . حيث أن الطبيب يقوم بانتزاع البصيلات من المنطقة المانحة والتي تقع في مؤخرة الرأس ، من ثم زرع البصيلات في أماكن متفقرقة بحيث تغطي المنطقة الفقيرة ، دون أن يشعر المريض بأي إنزعاج أو ألم.

سادساً : هل أحتاج لتكرار عملية الزراعة مرة أخرى؟

عملية الزراعة تجرى مرة واحدة ، فتبدأ البصيلات بإنتاج الشعر والتأقلم مع مكانها الجديد ، إلا أنه في بعض الحالات تكون المنطقة المانحة صغيرة ، فلا يقوم الطبيب بانتزاع كامل الشعرات التي يحتاجها في مرة واحدة ، بل يقوم بإجراء أول عملية من ثم الإنتظار لمدة تتراوح بين ال6 أشهر والعام ، حتى تقوم المنطقة المانحة بالتحسن مرة أخرى ويتمكن الطبيب من إنتزاع المزيد من الشعيرات الصحية ، وإجراء الزراعة مرة أخرى حتى يتأكد الطبيب بأن جميع المناطق الفقيرة تمت تغطيتها .

نحن في كارمالايت يسعدنا أن نكون واحدة من العيادات المتميزة التي تتوفر لديها أحدث تقنيات زراعة الشعر ، والتي يقوم بها أطباء مختصون ومدربون على إجراء عملية الزراعة بمهارة ، للحصول على أفضل النتائج.

كارمالايت بكم تهتم .

هذه المقالة برعاية كارمالايت

 

 



 

التعليق