"أمنية" و"أندلسية" تطلقان المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية

تم نشره في الثلاثاء 13 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • جانب من حفل إطلاق المسابقة الرقمية - (من المصدر)

عمان- الغد- في خطوة تهدف إلى تعزيز دورها كشريك فاعل في المجتمع المحلي ودعما للقيم والمبادئ الإيجابية لدى الطلبة؛ أطلقت شركة "أمنية" ومؤسسة "أندلسية"، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم؛ المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية التي تعد أكبر مبادرة لتشجيع المعلمين والطلاب لاستخدام التكنولوجيا بشكل إيجابي ومسؤول.
وأطلقت هذه المسابقة في حاضنة أمنية لريادة الأعمال "The Tank"، بحضور الأمين العام للشؤون التعليمية والفنية في وزارة التربية والتعليم، محمد العكور، ورئيس دائرة التحول الرقمي، رياض الكردي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة "أندلسية"، براء الدبس، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين والمهتمين؛ حيث يتزامن إطلاق هذه المسابقة الوطنية مع احتفال دول العالم بـ"اليوم العالمي للإنترنت الآمن" تحت شعار "أنشئ وتواصل وتبادل الاحترام: الإنترنت الأفضل يبدأ معك"، بهدف توفير بيئة أكثر أماناً وموثوقية على شبكة الإنترنت وزيادة التوعية بأهمية الاستخدام المسؤول لهذه الشبكة.
وتركز المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية، على توجيه المعلمين لتوعية الطلبة بقواعد السلوك الملائم والمسؤول فيما يتعلق باستخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، وبما يعزز الأخلاق الرقمية لدى الطلبة والمعلمين على حد سواء.
وفي تعليقه على هذه المبادرة، قال رئيس دائرة التحول الرقمي لشركة "أمنية"، رياض الكردي: "تواصل أمنية عملها كشريك حقيقي وفاعل في المملكة من خلال دعمها اللامحدود للمبادرات النوعية الهادفة التي تعمل على تعزيز السلوكيات والقيم الإيجابية في المجتمع"، مشيراً إلى أن المسابقة الوطنية للمواطنة الرقمية تعد مثالا حياً للمبادرات المميزة التي تدعمها الشركة وتسخر إمكانياتها لتمكينها من الاستمرار والديمومة.
ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة "أندلسية"، براء الدبس: "تعمل المسابقة على تعزيز القيم الإيجابية في المجتمع، وترسيخ المبادئ الأخلاقية والعادات الأصيلة في نفوس أبنائنا الطلبة، من خلال تمكين المعلمين وتفعيل دورهم في القيام بأنشطة لا صفّية تسلط الضوء على هذه القيم، وإيجاد جيلٍ صالحٍ مُتسلِّحٍ بسلاح العلم والثقافة والأخلاق الحَسَنَة، وبناء الشخصية على أساسٍ من القيم الأخلاقية وتقدير الذات، وإعادة دمج الشباب في مجتمعاتهم بطريقة جديدة، إضافة إلى بناء جيل من الشباب الواعي الذي لديه التزام تجاه مواطنته الرقمية كأحد أسس التربية البناءة وتحفيز الشباب وإعطائهم الفرصة لنشر الأخلاق الطيبة في مجتمعهم".

التعليق