‘‘لحظة أمل‘‘ ترسم الابتسامة على وجوه الفئات الأقل حظا

تم نشره في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • جانب من فعاليات "لحظة أمل"-(من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- كانت مبادرة "لحظة أمل" للأعمال التطوعية، محطة منيرة للنهوض بالفئات الضعيفة ورسم الابتسامة على محياها من خلال الأعمال الخيرية التي تقدمها.
جاء افتتاح مبادرة "لحظة أمل" لتضع لمستها على الأعمال التطوعية تحت مظلة مركز الشمس الرياضي، والتبرع بالدم بمركز الأمل للسرطان، والقيام بأعمال ترفيهية للأطفال الأيتام والفقراء والأسر العفيفة وزيارة أطفال متلازمة داون، وذوي الإعاقة ومراكز الكفيفات والمكفوفين وزيارة كبار السن ورسم البسمة على محياهم، وعمل رحلات ترفيهية لفئات الأيتام، بحسب مسؤول المبادرة أحمد الخلايلة. ويبين أن المبادرة احتضنت فئات مختلفة من أبناء الوطن الذي كان لهم دور في توزيع المياه الباردة لعمال الوطن ورجال الأمن العام بعنوان (شربة هنية للنشامى الأردنية).
وأعمال الخير التي يقدمها أعضاء "لحظة أمل" عديدة ومتنوعة، ومنها أيضا القيام بعمل إفطارات للأسر العفيفة في شهر رمضان المبارك.
ومبادرة "لحظة أمل" هي تطوعية غير ربحية ينهض بها جيل واعد من المتطوعين الشباب، وتم إطلاقها قبل عام تقريبا.
و"لحظة أمل" هي مبادرة أردنية اجتماعية ذات فكر مختلف، على مستوى محافظات المملكة، تحمل فرحة بين طياتها لكل من يحتاجها؛ وتهدف إلى شد وثاق التآزر بين مختلف الفئات العمرية في المجالات الثقافية والعملية والاجتماعية وبنكهة تعاونية، وتستهدف فئتي الأطفال والشباب وتولي الاهتمام لأصحاب سن الوقار.
وتتمثل رؤية المبادرة، بحسب الخلايلة، بالعمل على رفع مستوى محافظات المملكة من الناحية الثقافية والاجتماعية والترفيهية والنشاطات المخصصة للأطفال.
وأضاف "هي مبادرة لنشر الفرح والبهجة للأطفال عن طريق استغلال بعض المواسم والمناسبات من خلال حشد وتوجيه طاقات الشباب، والتعاون مع المؤسسات المجتمعية لتحقيق الرفعة المطلوبة، وتنظر المبادرة إلى جمع وتشكيل فريق متنوع التخصصات والرؤى المستقبلية والأفكار التطوعية وتطبيقها على أرض الواقع وذلك لزيادة مستوى الوعي لديهم، كما أننا نطمح بحلول العام 2019 إلى أن نكون حققنا الفرق الواضح في المناطق التي نقدم خدماتنا لها".
ويبين أن رسالة المبادرة هي السعي لإيجاد الأفضل من جميع النواحي والمجالات وأيضا المضي نحو المساعدة للجميع، وهو السبب الأساسي وراء وجودنا، والمحاولة المستمرة لزيادة الوعي والتقليل من المشاكل الاجتماعية بشكل عام والمادية بشكل خاص للأسر العفيفة، وهذا هو طموح المبادرة.

التعليق