بحث تنمية التعاون التجاري مع الهند

تم نشره في الخميس 15 شباط / فبراير 2018. 12:00 صباحاً
  • رئيس غرفة تجارة الاردن نائل الكباريتي(الثاني يمين) والسفيرة الهندية شويهدار تريباثي -(بترا)

عمان-الغد- بحث رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي أمس  مع السفيرة الهندية لدى المملكة شوبهدارشيني تريباثي سبل تنمية علاقات البلدين التجارية والاستثمارية على مستوى مؤسسات القطاع الخاص.
واكد الكباريتي أن العلاقات الأردنية الهندية متميزة ومتجذرة بمختلف المجالات وخصوصا الاقتصادية إذ تعتبر الهند شريكا تجاريا مهما للمملكة.
ولفت إلى مكانة الهند تاريخياً واقتصاديا وهي أقدم الدول التي تدعم القضايا العربية وبالأخص القضية الفلسطينية.
وأشار الى رغبة القطاع الخاص الاردني بتعزيز علاقاته مع نظيره الهندي وتبادل زيارات الوفود والاستفادة من الاتفاقيات الموقعة لتوسيع قاعدة السلع المتبادلة.
ولفت إلى ملتقى الاعمال الاردني –الهندي الذي سيعقد بالعاصمة الهندية اواخر الشهر الحالي.
وقال الكباريتي إنه "اتفق مع فعاليات القطاع الخاص الهندي لفتح صفحة جديدة لعلاقات البلدين الاقتصادية واقامة شراكات تجارية واستثمارية وتفعيل الاتفاقيات الموقعة لزيادة صادرات المملكة الى السوق الهندية".
وأضاف أن "الاقتصاد الهندي بات من أهم اقتصاديات العالم واصبحت البضائع الهندية تنافس بشكل قوي بالاسواق العالمية ولاعبا مهما بمنظومة التجارة الدولية فيما تعد الهند من أكبر الدول التي لديها قوة شرائية".
بدورها؛ أعربت السفيرة الهندية عن شكرها وتقديرها للملك عبدالله الثاني بدعم العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرة إلى الاهتمام الكبير الذي حظيت به زيارة رئيس الوزراء الهندي الأخيرة للمملكة.
كما اشادت بالجهود التي يبذلها القطاع الخاص الأردني ممثلاً بغرفة تجارة الأردن بشأن إقامة علاقات عميقة مع مؤسسات القطاع الخاص في بلادها وإعطاء زخم كبير لعلاقات الاردن والهند الاقتصادية، مؤكدة استعداد السفارة لتوفير كل الدعم لانجاح فعاليات منتدى الاعمال المشترك بين البلدين.
 يذكر أن صادرات المملكة الى الهند بلغت خلال 11 شهرا من العام الماضي 337 مليون دينار مقابل 330 مليون دينار مستوردات.
ويصدر الأردن الى الهند منتجات معدنية وصناعات كيماوية ومعادن عادية وآلات وأجهزة، فيما يستورد منتجات معدنية ونباتية وصناعات كيماوية وأغذية وحيوانات حية وآلات وأجهزة ومعادن عادية ومواد نسيجية ومواد اخرى.

التعليق