برشلونة يتخطى إيبار بصعوبة.. وزيدان يشعر بالإنهاك

تم نشره في الأحد 18 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • فرحة لاعبي برشلونة بالهدف الأول في مرمى إيابر أمس -(أ ف ب)

مدن - استعاد برشلونة نغمة الانتصارات في الليجا بعد أن حقق فوزا باهتا على حساب مضيفه إيبار بهدفين نظيفين أول من أمس السبت في إطار الجولة الـ24 بدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.
وعلى ملعب "إيبوروا" جاء هدف الافتتاح في الدقيقة 16 من بداية اللقاء وحمل توقيع النجم الأوروغوياني لويس سواريز الذي استغل تمريرة رائعة من النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ليراوغ الحارس ماركو ديميتروفيتش ببراعة ويسكن الكرة في الشباك.
وبهذا الهدف أصبح رصيد سواريز 17 هدفا في الليغا هذا الموسم في المركز الثاني خلف ميسي صاحب الـ20 هدفا.
ولعب أصحاب الأرض منقوصين من لاعب منذ الدقيقة 66 بعد طرد التشيلي فابيان أوريانا ببطاقة صفراء ثانية.
وعلى الرغم من النقص العددي، إلا أن إيبار لعب بشجاعة كبيرة وظل صامدا حتى قبل النهاية بدقيقتين عندما أمن يوردي ألبا الانتصار بالهدف الثاني بعد متابعة لكرة ميسي المرتدة من الحارس ميتروفيتش ليسكنها بقدمه اليمنى في الشباك.
وعاد الفريق الكاتالوني بهذا الفوز الصعب لدرب الانتصارات بعد غياب جولتين شهدتا تعادلين متتاليين، أمام إسبانيول وخيتافي، ليواصل الفريق انفراده بصدارة الترتيب بـ62 نقطة ويبتعد بفارق 10 نقاط عن أتلتيكو مدريد الذي سيستقبل أتلتيك بلباو اليوم الأحد على ملعب "واندا ميتروبوليتانو".
وبعيدا عن استعادة نغمة الفوز في المسابقة والحفاظ على فارق النقاق مع ملاحقيه، تعطي هذه النتيجة دفعة معنوية لرجال إرنستو فالفيردي قبل موقعة ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال بعد غد الثلاثاء أمام تشلسي الإنجليزي على ملعب "ستامفورد بريدج".
في المقابل، سقط الفريق الباسكي في فخ الخسارة الـ9 هذا الموسم ليظل رصيده عند 35 نقطة في المركز السابع مؤقتا.
من ناحية ثانية، أشاد الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، بالمستوى الحالي لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، مؤكدا أنه "لا يمكن أبدا التشكيك به"، وموضحا أنه سيلجأ للتناوب بين اللاعبين لأن الفريق سيخوض مباريات كثيرة مقبلة في وقت قليل.
وقال زيدان إن "كريستيانو هو أحد هؤلاء (اللاعبين) الذين لا يمكن الشك بهم، حتى حين لا يسجل أهدافا. هو لاعب يمكنه أن يحسم لك الأمور من فرص قليلة. لا أعلم إن كان في أفضل مستوياته ولكنه يعرف أنه ما يزال هناك الكثير في الموسم وأنه سيكون في الموعد".
وأوضح زيدان فيما يخص الفترة المقبلة: "كلنا نتحدث عن مبارة باريس سان جرمان"، التي فاز بها الميرينغي 3-1 في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال، مضيفا: "ولكن أمامنا خمس مباريات في الليغا وهي مهمة".
ويفكر المدير الفني للفريق الملكي في هذه المباريات الخمس التي سيخوضها ريال في الدوري المحلي قبل أن يرحل إلى عاصمة النور لمواجهة سان جرمان في موقعة العودة ضمن البطولة القارية.
وصرح "أثق في كل لاعبيّ، ليس فقط في كريم (بنزيمة). لدينا مباريات كثيرة وهي الآن أكثر لأننا سنخوض حصتين تدريبيتين ثم نلعب (مباراة). نحن في حاجة للجميع. ما أريده من اللاعبين أن يكونوا مستعدين كما هم الآن".
ولكي يحسم الجدل حول تعديلاته على التشكيل الأساسي، قال المدرب الفرنسي "اليوم يلعب ماركو (أسينسيو)، وأمس كان إيسكو، وغدا سيبايوس.. في النهاية نحن جميعا في نفس القارب. أنا أتخذ القرارات وعملي معقد جدا. اللاعبون جاهزون من أجل المشاركة حين تسنح لهم الفرصة، ثم يلعب واحد منهم أكثر من آخر كما يحدث دائما في أي فريق، ولكن الجميع مهمون بالنسبة لي".
كما أوضح أن تبديل غاريث بايل في مباراة التشامبيونز ليغ يوم الأربعاء الماضي كان لأسباب خططية: "هي قرارات. كنت أريد اللعب على الأطراف لأنني اعتقدت أن هذه الطريقة أفضل لمواجهة سان جرمان، والآن أمامنا الكثير من المباريات لنعتمد على الجميع. هذا هو ما يهمني، أن يتمتع الكل بالجاهزية حين تسنح الفرصة".
وأعرب "زيزو" عن أمله في أن يتحلى فريقه بنفس الروح التي لعب بها في التشامبيونز ليغ خلال مباريات الدوري المحلي: "ما قدمناه المباراة الماضية كان جيدا جدا والآن يجب أن نفكر في عملنا يوما بيوم في الليغا وأن نعود للتركيز فيها. لقد فزنا بمباراة جيدة والآن ندرك أن أمامنا لقاء آخر في العودة، ولكن قبل ذلك لدينا خمس مباريات في الليغا".
وتابع "أفضل طريقة للاستعداد لباريس سان جرمان هي اللعب بشكل جيد في الليغا. نحن في حاجة لكل واللاعبين الآن أكثر من أي وقت مضى. تنظيم المباريات واللاعبين هو الأهم. نحن جاهزون لكل شئ".
ورفض الفرنسي زين الدين زيدان الحديث عن مستقبله عقب نهاية الموسم ولم يكذب أيضا كلمات سرجيو راموس حول إمكانية رحيل المدرب حتى في حال الفوز بدوري أبطال أوروبا مجددا، مقرا بأنه يشعر بـ"إنهاك كبير للغاية" في منصبه.
وقال زيدان: "إنه إنهاك كبير للغاية، بالتأكيد أكبر في ريال مدريد من أي ناد آخر وبالطبع ربما تأتي لحظة يتوجب فيها التغيير، الجيد بالنسبة للجميع، للنادي واللاعبين والمدرب"، مشددا على "وجود المزيد من الإنهاك بهذه المهنة وهنا أكثر من مكان آخر".
وخلال مؤتمر صحفي أمس قبيل مواجهة بيتيس اليوم الأحد ضمن منافسات الليغا، سُئل زيدان ثلاث مرات عن مستقبله على خلفية تصريحات أدلى بها قائد الفريق راموس، حين ترك الباب مفتوحا أمام رحيل المدرب الفرنسي حتى حال قيادته الملكي للتويج بلقبه الثالث على التوالي بهذه البطولة الأوروبية العريقة.
وقال في هذا الصدد: "يمكن أن أجيب بما يحلو لي والأمر سيان، الأهم هو كل يوم بيومه، لا أرى نفسي أبعد مما نقوم به الآن. أود إنهاء هذا الموسم، وأركز على ما نقوم به. هذا ما يعنيني، والباقي لا أريد الحديث عنه ولا يهمني".
وأضاف زيزو: "من الجميل جدا رؤية لاعب يأتي ليقول لي إنه سعيد بما أقوم به معهم. إنها العلاقة التي تربطني بهم، وأعرف جيدا جدا كيف تسير الأمور خارج الملعب بعدما كنت لاعبا على مدار 18 عاما. أعرف ما يفكرون به وهذه العلاقة تروق لي، وهي ما أسعى له دائما، أن تكون هناك علاقة طيبة بين اللاعبين والجهاز الفني"، معربا عن امتنانه لكل ما تلقاه من ثناء من لاعبيه. -(إفي)

التعليق