خطة مشتركة بين "العمل" و"الشباب" حول التدريب المهني

تم نشره في الأحد 18 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

عمان - قال وزير العمل علي الغزاوي إن توسيع الرؤية لدور الشباب ومهامهم في حل المشاكل أمر أساسي ومهم لا يجوز تجاهله، مؤكدا أن الحل الأمثل لمشاكل الشباب بما في ذلك توفر فرص العمل لهم، يبدأ من خلال مشاركة أجيال الشباب واندماجهم في عملية التنمية والإدارة السياسية الديمقراطية على الصعيد السياسي والاجتماعي والنقابي.
وأضاف، خلال لقائه أمس وزير الشباب حديثة الخريشا في مبنى وزارة العمل، أن الشباب هم الطاقة القادرة على العطاء ورأس المال البشري الذي يتمتع بمستويات وخصائص عالية من المهارة والكفاءة والقدرة على الابتكار والإبداع، حيث يمثلون قطاعا كبيرا من المجتمع.
وبين الغزاوي اهمية التشاركية فيما بين وزارتي العمل والشباب من أجل وضع برنامج عمل توعوي يستهدف الشباب الأردني لتحفيزهم على الانخراط في سوق العمل، بشكل موازٍ مع البرنامج الوطني للتمكين والتشغيل.
بدوره، أكد الخريشا أنه يتوجب زيادة الاهتمام والوعي بمشاكل تشغيل الشباب، ولا سيما من واقع الاعتراف المتزايد بحجم مشاكل بطالة الشباب وأبعادها التي تتطلب أنماطا متميزة من التدابير العلاجية، فضلا عن أن الشباب ليسوا جميعهم فئة ذات مستوى واحد من التعليم والمهارات.
واتفق الجانبان على رفع مستوى التعاون والتنسيق من خلال خطة عمل مشتركة تهدف إلى توعية الشباب الأردني بأهمية التدريب المهني وآفاقه الواسعة وبرامجه المتعددة الهادفة إلى تدريب وتمكين الشباب للدخول لسوق العمل.
بالإضافة إلى الاستفادة من مراكز الشباب المنتشرة في المملكة والتشاركية مع معاهد ومراكز التدريب المهني ومزودي التدريب المهني المعتمدين لهذه الغاية، وتوجيه الشباب للصناديق التمويلية للاستفادة من القروض الميسرة من أجل إقامة مشاريع صغيرة ومتوسطة تدر عليهم دخلا جيدا وتحولهم من مرحلة الباحثين عن عمل الى اصحاب عمل ومشغلين. - (بترا)

التعليق