سيري أ

فوز صعب لكل من نابولي ويوفنتوس يبقي على فارق النقطة

تم نشره في الاثنين 19 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • لاعب نابولي ألان يحتفل بهدفه في مرمى سبال أمس -(أ ف ب)

روما - حقّق يوفنتوس بطل المواسم الستة الماضية فوزا صعبا على مضيفه تورينو 1-0 في دربي المدينة، واستمر نابولي في الصدارة بتغلبه على ضيفه سبال بالنتيجة ذاتها أمس الاحد في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.
وسجل البرازيلي اليكس ساندرو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 33 فارتفع رصيد يوفنتوس إلى 65 نقطة وابقى على فارق النقطة الوحيدة بينه وبين نابولي، لكنه خسر جهود هدافه الأرجنتيني غونزالو هيغواين بداعي الاصابة.
ويبتعد فريقا الصدارة بفارق كبير عن روما (50 نقطة) الذي انتزع المركز الثالث أول من أمس بفوزه على مضيفه اودينيزي 2-0، وخسارة انتر ميلان بالنتيجة ذاتها على ارض جنوا.
وتعرض هيغواين لإصابة في الكاحل مبكرا وتحديدا في الدقيقة الثالثة عندما حاول ان يتابع برأسه كرة من البوسني ميراليم بيانيتش. وخاض الأرجنتيني 12 دقيقة أخرى قبل ان يضطر المدرب ماسيميليانو اليغري لاخراجه.
ويعاني الفريق أصلا من اصابة عدة لاعبين منهم الكرواتي ماريو ماندزوكيتش والفرنسي بليز ماتويدي والكولومبي خوان كوادرادو، في حين لم يبدأ في التشكيلة الاساسية كل من الارجنتيني باولو ديبالا العائد من اصابة، وفيديريكو برنارديسكي الذي حل محل هيغواين.
وحقق يوفنتوس فوزه التاسع على التوالي، ومني تورينو بخسارته الأول في آخر ست مباريات باشراف مدربه الجديد والتر ماتزاري الذي خلف الصربي سينيسا ميهايبلوفيتش، وتجمد رصيده عند 36 نقطة في المركز التاسع.
وكان يوفنتوس تعادل مع ضيفه توتنهام الانجليزي 2-2 بعد ان تقدم 2-0 الاسبوع الماضي في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا، وتقام مباراة الاياب في لندن في 7 آذار (مارس).
وسجل فريق "السيدة العجوز" الهدف الوحيد بعدما توغل برنارديسكي في الجهة اليمنى وعكس كرة عرضية تابعها أليكس ساندرو بيمناه في قلب الشبكة (33).
وفشل ديبالا الذي حل محل البرازيلي دوغلاس كوستا (66) في زيادة الغلة باهدار فرصة ثمينة بعد دقيقة واحدة من نزوله اثر كرة بينية من برنارديسكي تابعها في مكان وقوف حارس تورينو سلفاتوري سيريغو.
وحقّق نابولي الأهم على ملعبه سان باولو، وخطف النقاط الثلاث ليبقى متصدرا بفوز صعب على سبال المهدد بالعودة إلى الدرجة الثانية بعد موسم واحد في الأولى، بهدف مبكر سجله البرازيلي-البرتغالي ألان ماركيش لويريو اثر تمريرة من الاسباني خوسيه كاييخون (6).
وعلى رغم تقدمه المبكر، لم يقدم نابولي الذي سقط الخميس الماضي في عقر داره امام لايبزغ الالماني 1-3 في ذهاب دور الـ 16 من مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)، المستوى المطلوب في الشوط الاول الذي انتهى بنفس النتيجة امام فريق ينصب هدفه الوحيد على تجنب الهبوط حيث يحتل المركز الثامن عشر وله 17 نقطة.
وفي الشوط الثاني، سجل نابولي هدفا ألغي بداعي التسلل من عرضية لصاحب الهدف الأول ومتابعة رأسية من القائد السلوفاكي ماريك هامسيك (63) وذلك بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو.
وفوت البلجيكي دريس مرتنز، الاختصاصي في تنفيذ الكرات الثابتة، فرصة ذهبية بعد ان حصل على ركلة على خط المنطقة نفذها بجانب القائم الأيسر (78)، وكاد لورنتسو اينسينيي يعزز تقدم فريقه بعد توغل في الجهة اليسرى وهروب من أكثر من لاعب في المنطقة قبل ان يرسل كرة ارضية ابتعدت قليلا عن القائم الأيسر (81).
وفاز بولونيا على ساسوولو بهدفين لاندريا بولي (12) والتشيلي اريك بولغار (88) مقابل هدف للسنغالي خوما بوبكر (38).
واستفاد بولونيا من النقص العددي الذي طال قبل دقيقتين من تسجيل هدف الفوز ادواردو غولدانيغا لنيله الانذار الثاني.
وفي مباراة بين فريقين من القاع، فاز بينيفينتو الوافد الجديد على كروتوني الذي سبقه بعام واحد الى الاضواء، بهدفين للبرازيلي ساندرو المعار في فترة الانتقالات الشتوية من انطاليا سبور التركي (37) ونيكوس فيولا (65) والمالي شيخ دياباتيه (89) مقابل هدفين لجوفاني كروتشاتا (11) والدولي الليبي احمد بن علي (73).
ويوم أول من أمس، فاز روما على مضيفه اودينيزي 2-0 وخسارة انتر ميلان أمام جنوا 0-2 في افتتاح المرحلة.
وجاء الهدف الأول لروما اثر كرة من دانييلي دي روسي إلى التركي سينجيز اوندير الذي تابعها بيسراه من خارج المنطقة في الزاوية اليسرى للمرمى (70). وهو الهدف الرابع لأوندير (20 عاما) في ثلاث مباريات. واضاف الأرجنتيني دييغو بيروتي الثاني بعد ان تابع كرة وصلته من البلجيكي رادجا ناينغولان في وسط المرمى (90).
ورفع روما رصيده الى 50 نقطة، فتقدّم بفارق نقطتين امام انتر ميلان الذي تراجع الى المركز الرابع بعد سقوطه أمام مضيفه جنوا بهدفين لأندريا رانوكيا (45 خطأ في مرمى فريقه) وغوران بانديف (59).
ويتنافس الفريقان بقوة على المركز الثالث نظرا لابتعاد نابولي المتصدر ويوفنتوس الثاني وبطل المواسم الستة الماضية عنهما بفارق كبير.
ويستعد روما لمواجهة شاختار دونيتسك الاوكراني بعد غد الأربعاء في ذهاب الدور الثاني لدوري ابطال اوروبا.
وقال بيروتي بعد ان حقق فريقه الفوز الثالث على التوالي "اننا نتعافى ببطء، لكن يجب ان لا نقع في خطأ اننا انجزنا شيئا مهما، فباستثناء نابولي ويوفنتوس فكل الفرق تهدر النقاط، ولذلك كان من الجيد ان نستعيد ايقاعنا وان نفوز بهذه المباراة قبل مواجهة شاختار دونتسك".
من جهته، قال مدرب روما اوزيبيو دي فرانشيسكو "واجهنا لحظات صعبة ولكن نجحنا في عبورها بفضل العمل الشاق، والأهداف الخمسة التي سجلناها في مرمى بينيفينتو حققت لنا العديد من الأمور الجيدة".
واكتسح روما ضيفه بينيفينتو 5-2 في المرحلة السابقة. وتابع "تحسن الفريق في الأسابيع القليلة الماضية"، وبدأ يجني ثمار "التحول على الصعيدين النفسي والتكتيكي".
وقال ماسيمو اودو مدرب اودينيزي الذي بقي في المركز العاشر برصيد 33 نقطة "كان هناك انخفاض طفيف من الناحية الذهنية، وهو أمر طبيعي عندما تغير المدرب". وفاز كييفو على ضيفه كالياري بهدفين لإيمانويل جياكيريني (74) وروبرتو اينغليسي (76) مقابل هدف لليوناردو بافوليتي (82). -(أ ف ب)

التعليق