طلاب مدرسة فلوريدا يطالبون بتعديل قوانين الأسلحة

تم نشره في الاثنين 19 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً

واشنطن- أعلن طلاب ناجون من حادثة اطلاق النار في مدرسة في باركلاند في ولاية فلوريدا انهم سينظمون مسيرة في واشنطن من اجل دفع المشرعين الاميركيين الى تعديل القوانين التي تجعل الاسلحة النارية متاحة وسهلة الاقتناء.
واعلنت مجموعة من الطلاب لشبكة "ايه بي سي" الاخبارية ان التظاهرة بعنوان "مسيرة من اجل ارواحنا" ستقام في 24 اذار(مارس )المقبل، وستتزامن مع مسيرات مماثلة في مختلف انحاء البلاد، متعهدين جعل حادثة اطلاق النار الاربعاء الماضي نقطة تحول في النقاش الذي تشهده البلاد حول الحد من انتشار الاسلحة.
واعترف نيكولاس كروز (19 عاما) وهو طالب سابق في المدرسة الثانوية "مارجوري ستونمان دوغلاس" ويعاني من اضطرابات نفسية، بانه قتل 17 شخصا بواسطة بندقية هجومية نصف آلية مرخصة من نوع ايه-ار 15، في احدث فصول فظاعات اطلاق النار التي تشهدها الولايات المتحدة.
ومن بين الطلاب الذين اعلنوا تنظيم المسيرة، ايما غونزاليس التي لقيت اهتماما عالميا بعد توجيهها رسالة شديدة اللهجة هاجمت فيها الرئيس الاميركي دونالد ترامب على خلفية تلقي حملته الانتخابية دعما بملايين الدولارات من قبل الجمعية الوطنية للاسلحة النارية، اقوى لوبي للاسلحة في الولايات المتحدة، واعدة بان تكون حادثة المدرسة الثانوية "آخر حوادث اطلاق النار التي تستهدف تجمعات".
والاحد، دعت غونزاليس (18 عاما) السياسيين، ومن ضمنهم ترامب والسناتور عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو والحاكم ريك سكوت، الى الدخول في حوار حول الحد من انتشار الاسلحة.
وقالت غونزاليس "نريد ان نمنحهم فرصة لكي يكونوا في الجانب الصحيح"، فيما دعت مع اربعة من طلاب صفها جميع الطلاب في الولايات المتحدة للمساعدة في نشر هذه الرسالة.
وحمل الطالب كاميرون كاسكي على الروابط بين السياسيين والجمعية الوطنية للاسلحة النارية، وقال "من يتلقى المال من الجمعية الوطنية للاسلحة النارية يتحمل مسؤولية حوادث كهذه".- (أ ف ب)

التعليق