محافظ مادبا يزور مصتع الصافي للألبسة

تم نشره في الأربعاء 21 شباط / فبراير 2018. 08:07 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 21 شباط / فبراير 2018. 09:16 مـساءً


أحمد الشوابكة

مادبا - أكد محافظ مادبا  جمال محمود البدور أهمبة دور المحافظة التنموي والاستثناري تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني في هذا المجال من حلال إزالة كافة معيقات الاستثمار وايجاد بيئة ومناخ  استثمارية وتشجيع الاستثمار.

 وأشار خلال زيارته إلى مصنع الصافي للألبسة في قضاء مليح الاربعاء إلى  حرص المحافظة على تقديم الدعم اللوجستي والامني وتوفير البنية التحتية لدعم الاستثمار ومنع وقوع اي اعتداء على المستثمرين واستثماراتهم بما يكفل تشجيع وتنمية الاستثمار في محافظة مادبا.

وأضاف البدور  أنه يعمل على دعم البيئة الاستثمارية في المحافظة  من خلال تبسيط وتسهيل إجراءات إقامة المشاريع الاستثمارية والحصول على التراخيص اللازمة، وكذلك على دعم الاستثمار المحلي وجذب الاستثمار الأجنبي وتشجيعه وترويجه وضمان ديمومة المناخ الاستثماري الجاذب والأمان  وتنشيط الحركة الاقتصادية.

 ويؤكد  أن محافظة مادبا تتميز بطبيعيتها  كمناخ للاستثمارات السياحية والصناعية والزراعية  ، ما يسبدعى ذلك إلى استفادة المستثمرين في القطاع الخاص  لإقامة مشاريعهم الاستثمارية دون وجود عوائق  تقف أمامهم.

وبين انه تم الشروع بتنفيذ زيارات ميدانية على المشاريع الاستثمارية في المحافظة والاطلاع على الواقع لدراسة احتياجاتها والوقوف على طلبات المستثمرين وتذليل الصعوبات التي تواجههم ، مؤكدا ان تشجيع الاستثمار له دور في محاربة الفقر والبطالة وتحقيق التنمية المنشودة.

 وتأسس  المصنع ضمن المبادرة الملكية (الفروع الإنتاجية) في عام 2009،  ، حيث اسهم الديوان الملكي في توفير قطعة ارض بلغت مساحتها مايقارب اربعة دونمان  وانشاء المصنع بكلفة ملون و370 الف دينار.

وتهدف مبادرة الفروع الإنتاجية، التي أنشئ المصنع ضمنها وجاءت من خلال توجيهات ملكية سامية، للحد من مشكلتي الفقر والبطالة، خصوصا في المناطق النائية، وتوفير فرص تدريب وتشغيل للشباب والشابات في المناطق ذات معدلات الفقر والبطالة المرتفعة.

كما اطلع  المحافظ  خلال  الزيارة، على سير خط الإنتاج وعلى نماذج من قصص نجاح عمال المصنع البالغ عددهم 450 عاملة وعامل، والذي تشكل الفتيات ما نسبته 90 بالمئة منهم، إلى جانب 16 عاملا من ذوي الاعاقة،بحسب مدير المصنع ناصر النرك
وقدم  شرح الترك  عن آلية عمل المصنع الذي يدار ضمن أنظمة المناطق الصناعية المؤهلة، حيث ينتج حاليا ملابس رياضية من ماركة (Nike) العالمية، ويصدر كامل إنتاجه إلى الولايات المتحدة الأميركية، ضمن اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة بين البلدين.

واستعرض الترك  استراتيجية المصنع في توفير بيئة عمل صحية وظروف مناسبة للعاملين والعاملات، فضلا عن توفير الضمان الاجتماعي وخدمات الرعاية الصحية والمواصلات، وبما ينعكس إيجابا على عنصري العطاء والإنتاجية، ويوفر حافزا لهم لتقديم الأفضل.

التعليق