عجلون: بركة الحصاد المائي في عبين تحصد روحي طفلين غرقا

تم نشره في الخميس 22 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • بركة الحصاد المائي في عبين والتي غرق فيها الفتيان أمس-(من المصدر)

عامر خطاطبة

عجلون- حصدت بركة الحصاد المائي في عبين بمحافظة عجلون أمس، روحي فتيين غرقا فيها، وسط حالة من الحزن والغضب سادت أبناء المنطقة، بسبب تحذيرات سابقة من السكان وتقارير صحفية تحدثت عن خطورتها على الأطفال والمجاورين.
وتناقل ناشطون بالمحافظة على وسائل التواصل الاجتماعي خبر الحادثة، حيث حمّل العديد منهم مسؤولية الإهمال والتقصير للجهات المشرفة على البركة التابعة لبلدية الجنيد، والتي شهدت حوادث مماثلة في سنوات سابقة، مستهجنين عدم توفر حراسة دائمة لها أو عزلها بأسوار.
ويقول الناشط وأحد سكان المنطقة ثابت المومني إن البركة تشكل تهديدا خطيرا ودائما على حياة الأطفال والسكان المجاورين، إضافة إلى ما تسببه من مكرهة صحية خلال الصيف، وتسببها بانتشار الروائح والحشرات، متسائلا كيف يمكن لأطفال أن يتسللوا إلى البركة من دون أن يمنعهم حراسها. 
وقال تروت حسن إن حالة من الحزن والصدمة سادت بين أبناء المنطقة والمحافظة بسبب حادث وفاة فتيين غرقا فيها أمس، رغم التحذيرات المتكررة من خطورة البركة، وعدم اتخاذ الجهات المسؤولة عنها أي إجراءات مناسبة كان بإمكانها منع وقوع هكذا حوادث مؤسفة.
وقال أحمد المومني إن البركة سبق وأن غرق فيها شخصان العام 2008، حيث أهملت منذ ذلك الوقت من حيث المتابعة والمراقبة، رغم انه كان معين على حسابها عدد من الحراس، مبينا أن كلفتها وإعادة تأهيلها بلغت زهاء 60 ألف دينار من قبل مؤسسة نهر الأردن لتوفر دخلا للبلدية من بيع مياهها.
وكان فتيان( 15 عاما) توفيا غرقا أمس في بركة مائية بمنطقة عبين في محافظة عجلون، بحسب إدارة الإعلام في المديرية العامة للدفاع المدني، التي بينت أن فرق الإنقاذ والإسعاف في مديرية دفاع مدني عجلون قد تعاملت مع حادث الغرق، مضيفة أن كوادر الدفاع المدني تحركت على الفور إلى موقع الحادث، حيث عمل غطاسو الدفاع المدني على انتشال الفتيين من داخل البركة، في حين عملت فرق الإسعاف على تقديم الإسعافات الأولية اللازمة لهما ونقلهما إلى مستشفى الأميرة هيا العسكري.
ولفت البيان إلى أن غطاسي الدفاع المدني عملوا على تمشيط البركة للتأكد من عدم وجود آخرين.
ووفق تصريح لمدير الإعلام والتثقيف الوقائي في الدفاع المدني الرائد إياد العمرو ، فإن البركة يبلغ طولها زهاء 150مترا، وبعرض أربعين مترا، ويصل عمقها إلى زهاء 4 أمتار.
 من جهته، قال رئيس بلدية الجنيد فخري المومني، إن البركة تتعرض باستمرار للعبث من قبل الأطفال، بحيث يتم تقطيع الأسلاك الشائكة والتي تقوم البلدية بطرح عطاءات مستمرة لصيانتها، مؤكدا وجود حارسين مخصصين لحراستها ومنع دخول أحد إليها، إلى أن البعض يغافلهم ويدخلون إليها لمحاولة اللهو والسباحة.
وأكد انه تم شفط مياه البركة تمهيدا لطمرها بالكامل، بعد ان اتخذ مجلس محلي عبين وعقب الحادثة قرارا بطمر البركة، الأمر الذي وافقت عليه بلدية الجنيد خلال اجتماع مع المحافظ علي المجالي ونواب المنطقة، مؤكدا أنه سيتم تنفيذ القرار على الفور لمنع تكرار الحوادث مستقبلا.
يذكر أن وزير الشؤون البلدية المهندس وليد المصري أوعز لبلدية الجنيد العام الماضي بعمل دراسة لحل مشكلة البركة، والتي تم انشاؤها من قبل مؤسسة نهر الأردن قبل 15 عاما، وأصبحت تشكل خطرا على السلامة العامة والسكان المجاورين لها.
وجاءت ذلك الطلب، عقب شكاوى متكررة لمجاورين لبركة الحصاد المائي التي قامت مؤسسة نهر الأردن بانشائها العام 2003 في منطقة عبين، وتأكيدهم خطورة وضع البركة، إضافة إلى  تسببها بانتشار الروائح الكريهة والحشرات في فصل الصيف. يشار إلى أن البركة جاء إنشاؤها بهدف تجميع وحفظ مياه الأمطار، وبما يساهم في تحسين نوعية البيئة في المنطقة، وإقامة استراحة حول الموقع.

التعليق