العبادي وقيادات أمنية في البصرة لإعادة الاستقرار للمدينة

تم نشره في الجمعة 23 شباط / فبراير 2018. 01:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي- (أرشيفية)

صادق العراقي

بغداد -  أكدت مصادر أمنية عراقية في مدينة البصرة لـ "الغد" أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وقيادات أمنية انتقلت إلى مدينة البصرة لقيادة خطة أمنية تعيد الأمن والاستقرار إلى المدينة التي شهدت احداثا أمنية واعتداءات ونزاعات عشائرية وبعضها بين مسلحين للسيطرة على بعض المشاريع أو المواقع الإدارية المهمة.
وأشارت المصادر إلى أن رئيس الوزراء العراقي "شرع ببدء عملية أمنية في المدينة التي تعد ثالث أكبر مدينة في العراق، والتي من المؤمل أن تحظى بأغلب الفرص الاستثمارية التي حصل عليها العراق في المؤتمر الدولي لإعادة أعمار العراق في الكويت سواء التي تخص مشاريع في البصرة نفسها أو تنطلق منها إلى مدن اخرى".
وأضافت المصادر أن العبادي "شعر بمدى خطورة الوضع في المدينة العراقية التي تطل على الخليج العربي والتي اختلطت في عدة أوراق بين نزاعات عشائرية وبين نفوذ احزاب ومسلحين وعصابات التهريب المواد الممنوعة والمخدرة "، مبينة أن رئيس الوزراء "أبلغ المسؤولين في المحافظة انه اوعز للقوات الأمنية بالضرب بقوة لكل من يخل بالوضع الأمني أو يهدد التعايش السلمي في المدينة، وأن هناك قوة خاصة وصلت إلى المدينة وانتشرت في المواقع وحسب خطة شاملة وواسعة لإعادة الاستقرار اليها"..
وأشارت المصادر إلى أن "قوات من مكافحة الإرهاب والرد السريع وصلت إلى البصرة منذ أيام وان رئيس الوزراء عد تلك القوة "لخدمة أهالي المدينة"، منبها إلى المحاولات التي تصدر "لتشويه الصورة الأمنية في المحافظة"، مشددا على "تطبيق القانون على الجميع".
وأضافت المصادر أن القوة "خولت بصلاحيات لتطبيق الخطة الأمنية وفرض القانون في المدينة، من جهة اخرى أكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس، أن" تحقيق الاعمار والتنمية الاقتصادية يتطلب من العراقيين أن يتوحدوا لتحقيق الاعمار كما توحدوا في محاربة الإرهاب".

التعليق